2017/11/16 16:07
  • عدد القراءات 1237
  • القسم : تواصل اجتماعي

العراق قوة فاعلة في المحيط الاقليمي

بغداد/المسلة:  

كتبت فيان كاظم العسكري في صفحتها التفاعلية على الفيسبوك:

العبادي يكلف وزير الخارجية إبراهيم الجعفري بإجراء اتصالات بهدف تحقيق التهدئة في لبنان وسوريا واليمن.

والهدف هو اظهارالعراق كقوة فاعلة في المحيط الاقليمي وانه قد تجاوز مشاكله الداخلية وبدأ يحل مشاكل دول الجوار وهذا امر مهم مع العراق المنتصر على الارهاب. 
كذلك يعتبر رسالة اطمئنان ان العراق في اولى خطواته للرجوع الى مكانته بين الدول العربية والاقليمية 

المصدر : تواصل اجتماعي

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - سلام
    11/16/2017 2:42:23 PM

    العراق لم يعود كما كان اذا لم تتوقف قادة الاحزاب والكتل والمليشيات من السمسرة وتجارة النفاق المزدوج هولاء يجعلون الحكومة عاجزة ويصرفون تصرفات تسئ الئ سمعة العراق ويتحدثون باسم الشعب العراقي بدون اي تخويل منهم من يعمل للسعودية ودول الخليج ومنهم من يعمل لايران ومنهم يعمل لتركية اذا لم تحد من تصرفاتهم الحكومة العراقية وتقيدهم عن الخسة والنذالة العراق يبقئ دون الدول التي يعتمد عليها قيدو مقتدئ وعمار والنجيفي واياد علاوي وقادة الاحزاب ان لا يتكلمو باسم جميع العراقيين فقط بكتلهم واحزابهم ومليشياتهم ولا يجعلون من العراقي بضاعة تباع في اسواق النخاسة من اجل جيوبهم وبطونهم العفنة الحكومة هي الجهة الوحيد المخولة عن جميع اطياف الشعب العراقي اما الباقين تجار نخاسة يستغلون اسم الشعب في سبيل جمع المال وهولاء عشاق المال مستعدين ان يبيعوا العراق بارخص الاثمان من اجل ان يركب جكسارة ويضع لهو فوج حماية وكم مجنون يقبل اطرات السيارة لتنزل علية بركات السيد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - يشار
    11/17/2017 7:20:24 AM

    من اين هذه الفعاليه والعراق بلد يسير من نفق الى نفق اخر -في العراق لاتوجد دوله وانما شله من الملالي واللصوص التي تهيمن على مفاصل الدوله والمجتمع -بلد ممزق ومدمر على جميع الاصعده لاان النظام السياسي نظام ديني قائم على الغاء الفكر الاخر -العراق اصبح جزاء من الامبراطوريه الفارسيه التي من مصلحتها ان يبقى العراق بلد متخلف ليكن تحت الوصايه الايرانيه-مثل هكذا نظام لايستمر طويلا -14 عام مرت والبلد يترنح امام عجلة التطور والتكنلوجيا-بلد يلفه الفقر والتخلف -لاتعليم -لااقتصاد -لاماء ولاكهرباء -بلد هيمنة عليه ايات الله واحزابها ومليشياتها-اما العراق مشاكل جمعه الشحن الطاءفي والمحاصصه على االاساس الحزبي -والغاء القوميات الاخرى عبر الاستيلاء على ممتلكاتهم عبر مليشيات الاحزاب المهيمنه-وزارات يتنصب عليها جهله لايملكون حتى التعليم المتوسط-اما وزير حارجيتنا العظيم فهو لايصلح الا ان يكون معلم تربيه دينيه؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •