2017/11/18 15:44
  • عدد القراءات 1338
  • القسم : تواصل اجتماعي

نصيحة الى ساسة العراق

بغداد/المسلة:  

كتب حميد الهلالي في صفحته التفاعلية على الفيسبوك:

نصيحة الى ساسة العراق ومن يتحدث في السياسة أن لا يتدخلوا  بقضايا  خارج حدود وطنهم، فقد هيمنت مذهبيتهم قبل عقلهم في قضية الحريري وبرزت الطائفية وانقسموا سنة وشيعة بين مؤيد ومعارض وهكذا في قضية نصر الله وايران والسعودية والاستفتاء وغيرها.

 المصدر: التواصل الاجتماعي


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (1) - يوسف حمدان
    11/18/2017 5:26:31 PM

    اللي فينا مكفينا خليكم مشغولين بمعاناة العراق واهله لا ان ننشغل بامور لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد العراق صار له ١٤سنه يعاني وجروحه لحد الان ما طابت . واذا كان ساسة العراق ما بيهم خير لوطنهم ومواطنيهم خليهم على الأقل مشغولين بالمناصب ونهب اموال الشعب والتحضير للانتخابات القادمه اللي ما نتوقع منها لا خير ولا تغيير في وجوه الفاسدين والفاشلين .



    المسعودي
    11/18/2017 9:47:36 PM

    لكنك طائفي وتقول هذا بعد فشل المشروع الطائفي السعودي القطري الصهيواميركي في العراق.

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (2) - يشار
    11/19/2017 12:27:26 PM

    منذ سقوط فاشية البعث والعراق تهيمن عليه احزاب الاسلام الطاءفيه من شيعة وسنه .بلد ممزق على جميع الاصعده بسب هيمنة الفكر الديني الطاءفي الذي يسير في جسد العراق وشعبه-اذن بعد هذه التجربه المريره مع احزاب الاسلام السياسي الذي سرقة كل شئي في العراق ثروته ثقافته وتاريخيه -هذه القوى تملك المليشيات وتهيمن على العراق عبر فتاوي ايات الله-العراق اصبح تحت الوصايه الايرانيه الفارسيه التي تسعى الى ان يبقى العراق بلد غير موحد تهيمن عليه ايران متى تشاء-العراق اذن اصبح حتى وصاية المحور الايراني وهذه هي الحقيقه-العراق يتدخل في مشاكل البحرين على انهم شيعه وبتحريض من ايران ومليشياتها-اذن السياسه العراقيه التي تهيمن عليها احزاب ايات الله تمزق البلد وتجره لصراع ديني قومي-انهزمت دواعش النازيون-ولكن الجرب القادمه هي حرب المليشيات للهيمن على الدوله وثرواتها اذا ما احست ايران ان الساسه العراقيه تتعارض مع مصالحها وهكذا العراق بلد يترنح تحت وصاية ايات الله واحزابها-واذا لم يعي العراقي اين هو من هذا العالم المتغير فاالبلد يسر الى الصومله.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (3) - باسم
    11/20/2017 12:06:28 AM

    يعني الذي حدث مع رايس وزراء لبنان بامكانه ان يتكرر مع اي دولة ترفض الركوع والسجود لا سغود وسلمان وابنه الارعن للذي يريد المال لاجل اشباع حشع ترامب ليس الا اذا البداية هي المهلكة التي تصرفت كل هذه الانتهاكات من اجل استسلام حزب الله الذي هو غير طاءفي وبشهادة العدو الصهيوني واميركا وبشهادة كل الفلسطينين واللبنانين والسورين والعراقين وللعالم باسره حزب الله لم يحتل شبر واحد من اي بلد ولكنه يدافع عن ارضي لبنان والشقيقة سورية وحتى العراق امام داعش الصهيونية الوهابية الارهابية المجرمة الكاتب في منتهى الطاءفية لانه منحاز للسعودية بشكل صارخ الطاءفية فشلت بالعراق وعبرها ومضى العراق كالجبل لاتهمه تفاهات السعودية ولا ايران ولا اي جهة اخرى والعراق لن يذعن لاي طرف من هذا النزاع الوسخ امريكيا وصهيونيا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com