2017/11/19 17:10
  • عدد القراءات 5145
  • القسم : المواطن الصحفي

مواطنون ينتقدون خدمات القطاع الجوي العراقي.. وتاكسي المطار

بغداد / المسلة

نقل محمد أحمد صالح (ناشط) إلى بريد "المسلة"، شكاوى المسافرين من سلوكيات سائقي "تاكسي المطار"، مشيرا الى ان الفساد وسوء الإدارة في وزارة النقل انتقل الى خدمات مطار بغداد الدولي.

نص الرسالة:

تحول مطار بغداد الى بؤرة لسرقة المسافر، فيما تشل الإضرابات خدماته، ما يسبب إرباكاً كبيراً للمسافرين لا سيما لزوار العتبات المقدسة خلال مواسم الزيارات المليونية.

وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، لم يحرك ساكناً لإيقاف استغلال المواطن في المطار، على رغم وعوده قبل عام بإلغاء او تحسين خدمة تاكسي المطار .

يدفع المسافر 40 ألف دينار للتاكسي من الصالة إلى باب المطار، وعلى كل فرد أن يدفع 10 آلاف من ضمنهم الأطفال. ..

كما ان المطار لم يستطع طوال هذه السنوات من تحسين خدماته الأمنية، وتطويرها، فلا تزال هناك علميات التفتيش التي تتجاوز الستة مرات.

وكانت نقلة نوعية في المعركة ضد الفساد في قطاع النقل الجوي، تجسدت في إقالة مدير عام المنشأة العامة للطيران المدني حسين محسن، وفك ارتباط هذه المنشأة بهيئة المستشارين في مجلس الوزراء.

و كانت وراء هذا القرار أسباب إدارية ومهنية، منها يتعلق بعدم تنفيذ مقررات ورشة العمل للنهوض بقطاع الطيران التي عقدت برعاية مباشرة من رئيس الوزراء في أيار الماضي، ما أفرز معطيات موضوعية تجسدت في إضراب المراقبين الجويين و غلق الأجواء العراقية والتسبب بخسائر كبيرة لشركات الطيران.

وكانت منظمة سلامة الطيران الأوربية (EASA) قد رفضت طلب شركة الخطوط الجوية العراقية للحصول على ترخيص التشغيل الخاص بدول العالم الثالث (TCO)، استنادا الى تعليمات الاتحاد الأوربي، فيما لا يزال المسافرون الى الان يعانون من تأخر "مواعيد" رحلات الخطوط الجوية الى العراقية الأمر الذي يثير "غضب" المسافرين وامتعاضهم، من تكرار تأخر مواعيد الرحلات الجوية، فضلا عن انعدام الخدمات التي تقدم للمسافرين على رغم طول الانتظار، بل وحتى عدم الاعتذار لهم بالطريقة التي تتعامل بها الشركات والمؤسسات العصرية، في القطاع الجوي مع المسافرين والزبائن.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 19  
  • 1  

( 13)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (1) - شاهد
    11/19/2017 12:26:53 PM

    قبل خمسة سنوات كانت الجميسي سيارات كبيرة واسعة مريحة بعشرة الاف يوصل من ابن قرناس الى المطار وبالعكس بنفس المبلغ الان سيارات كيا صغيرة وغير مريحة وحشك البشر والجنط بشكل مخزي بالنسبة لمطلر العاصمة في وقت ان محطة ابن فرناس مفروضة على المسافرين اذا هي يجب ان تخدم باحسن صورة وببلاش وبدون اي تكلفة على المسافر نهاىيا مثلها مثل الباصات التي تنقل المسافرين من الطيارة الى المطار وبالعكس كذلك هي مفروضة على المسافر وضمن بند الطيران الدولي لا يجب جباية المسافر عليها لانه دافعها ضمن التذكرة !!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (2) - ندى عامر
    11/19/2017 12:38:54 PM

    فعلا سلوكياتهم غير مهنية نتمنى من ادارة المطار ووزارة النقل الانتباه الى هذه الملاحظة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (3) - علي
    11/19/2017 12:41:59 PM

    انت ويامن دتحجي !!! يمعود المطار ملك صرف الى عصابة الوزير من باب كراج عباس ابن فرناس تبدي تدفع خاوه ٣٠٠٠ دينار و بعدين يستلموك عصابة الباصات السني و تدفع خاوه ١٠٠٠٠ دينار الى ان توصل باب المطار و توصل للقاعه جاي محروك او كهوه اكسباير بسعر ٣٠٠٠ دينار و الاحلى ما بالموضوع هو سوق الحرة . و ما ادراك ماسوق الحره والله ثم والله جمبر ابسوق العربي بضاعته احسن و اشيك من سوق الحره . سؤال الى وزير النقل . اشكد سافرت وتبرمكت انت و عائلتك من فلوس هذا الشعب و شفت مطارات . مصارت اشويه عندك غيره على مطار بلدك !!! بس على كولة كاظم الساهر امين اجيب احساس للي ما يحس . يابا البوك ثاولهم .



    Fwaz
    11/21/2017 3:23:59 AM

    مشتبه الكهوة بخمسة الاف اكسيبرس بمقدار خاشوكة طعام فقط

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (4) - سمير العامري
    11/19/2017 12:46:03 PM

    التكسي دمار يذلك من ترجع تگول مو ابن بلدة والكروة كلش هواية .. مرة اخذ من عدنا ٥٠ الف .. لازم يسوون تسعيرة ويوفرون باصات هواية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (5) - فوزي سعدون
    11/19/2017 1:01:46 PM

    وزارة النقل افشل وزارة من ورة كاظم فنجان ما مسيطر عليها خالها بيد الفاسدين جماعتة لان هو مثلهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (6) - نوري حميد
    11/19/2017 6:42:34 PM

    تكسي المطار حرامية .. يستغلون المسافرين ابشع استغلال



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (7) - hind amer
    11/19/2017 6:45:45 PM

    تكت الطيارة بكفة وكلفة التكسي بكفه ثانية وكل السفر صاير متعب ومكلف بسبب هاي الصرفيات الجانبية المفروض اكو رقابة وقانون يحدد تسعيرة معينه مو هو براحته والمسافر مضطر يدفع



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (8) - رؤيم
    11/19/2017 8:17:00 PM

    في ظل هذه الظروف يجب ان يكون الحل هو فصل القطاع الجوي العراقي عن الخدمة وتسليم المطار الى شركات عالمية مستثمرة مع كافة خدماتها وتكون الرقابة من قبل وزارة النقل عليها وطرد السماسرة والانتهازين من المطار واستبدالهم بكادر اسيوي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (9) - قاسم الدراجي
    11/19/2017 8:22:19 PM

    اذا كان رب البيت بالدف ضاربٌ ........فشيمة اهل البيت الرقص والطرب. .هو الوزير اشلونه فاسد وسارق كيف يكون البقية !!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (10) - وليد
    11/20/2017 3:57:06 AM

    الجميع في الحكم الحالي والاحزاب هم مشتركين بنهب ثروات العراق ونجويع الشعب وقتلهم وبادمانهم على المخدرات جميع احزاب العراق متفقة على تخريب العراق وتجويع شعبه وجمع المليارات في حساباتهم الخاصة هذه المافيات لم ولن تقبل بتطوير الشعب العراقي وبناء البلد ولن يتقدم العراق الا بطرد هؤلاء المجرمين ومحاسبتهم او يبقى الشعب صامت اخرس واطرش ومعاق ويتحمل الاهانة والذل والتخلف وسياسات التجويع ثم من اتى بهؤلاء الصعاليك غير الشعب من خلال انتخابهم الغبي وانا متاكد من ان الشعب سينتخبهم بلفترة القادمة وثم يعود الشعب يشتم ويصرخ ويندب حاله ويولول بمثل بقية الدورات السابقة التي انتخبهم فيها وتعود الاحزاب بسرقات اكبر من سابقاتها ويعود الشعب يندب حضه العاثر وانا متاكد من ذلك فاعتقد لاداعي من التعليقات لانهى لاتؤثر ولاتعمل تغيير لان جميع المسئولين وجميع الاحزاب هم حزب واحد وشبكة واحدة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (11) - خديجة احمد
    11/20/2017 7:38:46 AM

    قبل ايام رجعت من السفر بس اجراءات المطار كلفت ٣٠٠ بين واحد ينقل الغراض ومدري شكد يريد التكسي على نفر ياخد ٤٠ زين ليش السلع والبضاعة يغنون بيهة وكانو داشتريهة مرصعة بماس زين ليش شنو السبب الي يخليهم يتعاملون بهل طريقة بعدين بفضل الله اذكرت ان الحمامي والحكيم كامشين المطار واحد طيران والثاني خدمات وبفضل الله مدمرين المطار عل ايدهم بالبوك لان واحد ميشبع والثاني توة شاف فاكيد يريد يعبي خزينتة بالبوك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (12) - عامر
    11/20/2017 6:08:13 PM

    يجب محاسبة الحزب الذي جاء بهذا الوزير الفلتة كل وزير ومدير فاشل يجب ان يحاسب ويعاقب هو والحزب المجرم الذي جاء به من اجل السرقة الفساد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (13) - الدكتور عبدالله قيس عبد الخالق /جامعة بغداد
    11/21/2017 3:13:03 PM

    الطائرات العراقية رغم انها جديدة لكنها تعكس تخلف العقلية التي تديرها فالطائرة تخلوا من المونيتر(الشاشة)التي تعرض للمسافر معلومات عن الرحلة،فضلا عن الأفلام وغبرها والتي لها أهميتها في الترفيه علما بأن كل الطائرات في العالم توجد فيها هذه الخدمة وهي بعشرات الآلاف الا الطائرة العراقية للأسف الشديد. ثانيا الطائرة العراقية أشبه بخان چغان فهناك العشرات من العجائز يعملون بصفة مضيفين ومضافات (معظمهن تجاوزن الخمسين سنة) ولانهم كبار السن فالخدمة شبه معدومة ، والازبال تملأ الطائرة خاصة في الرحلات الطويلة،اما وجبات الطعام فهي بائسة الى حد لا يوصف . اما وجود الصحف والمجلات فهذا ترف لا يحلم به المسافر على الخطوط العراقية. اما المطار فيكفي القول ان التدخين ممنوع في كل مطارات العلم الا مطارات العراق.فضباط شرطة المطار يدخنون،والمسافرون يدخنون وموظفي المطار يدخنون ،والازبال تملا المكان. السوق الحرة في كل مطارات العالم هناك على الأقل مائة معرض ودكان وكافتيريا وووالخ ،اما سوق مطار بغداد فهي تذكر المسافر بدكان البقال في القرية ،ولو يتم اغلاقه فافضل بكثير لانه يفشل . اما النقل أو تكسي المطار فهو تسليب ونهب للمسافر. واخيراهل سأل الوزير نفسه أو بقية المسوولين في الخطوط الجوية أين ترتيب مطار بغداد مقارنة بمطارات الدول المجاورة.!!!للاسف لايوجد وجه مقارنة.بإختصار شديد أنا ومعي جملة من الأصدقاء تركنا السفر عبر الخطوط العراقية واستعضنا عنها بالخطوط التركية أو القطرية أو الاماراتية وغيرها للأسف الشديد لسوء الخدمات في الطائرة العراقية .علما بان الطيار العراقي من ابرع وأحسن الطيارين في العالم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •