2017/11/26 12:30
  • عدد القراءات 3201
  • القسم : ملف وتحليل

لماذا يتفاءل العبادي في الحرب على الفساد؟

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah

متابعة انية للاحداث
-----------------------------------

بغداد/المسلة: بعد الانتصارات التي تحققت في الحرب ضد داعش الإرهابي، تنطلق حرب أخرى ضد مراكز نفوذ الفساد الذي اخترق جهاز الدولة العراقية، مُرسّخاً جذوره فيها على مدى أكثر من عقد من الزمن.

وبدا رئيس الوزراء حيدر العبادي متفائلا في الحرب على الفساد في مؤتمره الأسبوعي في 21 تشرين الثاني 2017، حين قال "أعد جميع العراقيين بأننا سننتصر على الفساد كما انتصرنا على داعش".

إلا إن الحرب على الفساد، لن تتكلّل بحسب وجهات نظر مواطنين ونخب، في اتصال "المسلة" معهم، مالم يتعاون الجميع، لاسيما الذين لديهم معلومات، في الاتصال بالجهات المختصة، وإقدام المواطن على عدم التعاون مع الفاسدين، وتقيم الرشاوى والعمولات.

الكاتب العراقي عدنان حسين يعتبر في مقال ان "مهمة العبادي على هذا الصعيد ليست سهلة، وهي أصعب من حرب تحرير الموصل، فالحرب على الفساد لها أعداء كثيرون بين الطبقة السياسية المتنفّذة المتورطة في الفساد".

واظهر التقرير نصف السنوي لهيئة النزاهة عن أن 273 من أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 328 لم يُفصحوا عن ذممهم المالية لهذا العام حتى الآن، فيما القانون يُلزمهم بفعل ذلك قبل انتهاء كانون الثاني.

وبيّن تقرير الهيئة العام 2016، أن 216 من هؤلاء الأعضاء لم يفصحوا عن ذممهم أبداً.

وباتت محاربة الفساد مطلبا شعبيا تجسدت في ساحات التظاهر والاحتجاج، فيما تسعى قوى فاسدة أصلا الى استخدام شعارات محاربة الفساد لتأهيل نفسها للانتخابات القادمة.

ويتوقع ان تشمل الحملة على الفساد وزراء وسياسيين، ونواب، ومدراء عامين و محافظين تمكن بعضهم من الهروب خارج البلد.

وأوقفت هيئة النزاهة مدير الخطوط الجوية العراقية، فيما أقيل محافظ الأنبار من منصبه، ويواجه محافظ بغداد السابق تهماً بالفساد، وبعدما فرّ محافظ البصرة خارج البلاد، تمكن المدير العام للتجهيزات الزراعية المتهم باختلاس 26 مليون دولار من الفرار من سجنه في بغداد، قبل أن يعاد القبض عليه في منفذ على الحدود الإيرانية.

وفي نفس السياق أوضح الأكاديمي الاقتصادي الدكتور ستار البياتي، في تصريحات لوسائل اعلام محلية أسباب الفساد المتمثلة في غياب الشفافية وضعف الإجراءات الرادعة، فضلاً عن عدم مساءلة المفسدين الذين ثبتت عليهم حالات الفساد.

 ووفق مركز بحثية، فإن الأموال المنهوبة خلال 13 سنة الماضية بلغت 312 بليون دولار، من موازنات البلاد التي بلغت 800 بليون دولار.

ويقول الكاتب والباحث عيادة سعيد في تصريحات لوسائل إعلام محلية ان من المعالجات الرئيسة في مكافحة الفساد، إصدار الحكومة قانونا لمساءلة الجهات المختلفة الحكومية والسياسية والأفراد عن مصادر أموالهم والتحقق منها، ومصادرة جميع الأموال غير المشروعة، المنقولة وغير المنقولة، ومحاسبة مالكيها غير الشرعيين، ومنع السياسيين الموجودين في السلطة من الدخول في مصالح مالية او تجارية خارج وظائفهم.

المسلة 


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - ضحى فاضل
    11/26/2017 1:06:19 PM

    صح ايد وحدة ما تصفگ المفروض الكل يتعاون وية العبادي ، مواطن عادي او موظف اي شخص يشوف حالة رشوة او فساد لازم يبلغ عنها ويساعد الجهات المختصة ، احنة منصير شعب ووطن متقدم اذا بس رئيس الوزراء يشتغل ، اذا بس نطلب من الحكومة بدون ما احنة نقدم شي للبلد ، خل نتعاون كلنا حتى نوصل للاحسن



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (2) - ثابت علي
    11/26/2017 1:15:58 PM

    التفأل صفة جيدة يدل على ثقة المتفائل بنفسه وبالله عز وجل الله يعينه على ما نوى



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - رائد البياتي
    11/26/2017 1:19:36 PM

    سينجح العبادي في حربة ضد الفساد والفاسدين ولكن يجب مساندة الكتل السيايسية له في انجاح هذه الحملة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - محمد الاعرجي
    11/26/2017 2:09:22 PM

    العبادي كول وفعل والشعب العراقي كله وياه يسانده



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - بسام الجبوري
    11/26/2017 2:10:08 PM

    محاربة الفساد يحتاجله تعاون من الجميع وان شاء الله كل العراقيين رح يتعاونون ويه العبادي بهالشي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (6) - غروب الشمري
    11/26/2017 5:16:28 PM

    العبادي يتفاءل لانه قادر على محاربة الفساد ، ولانه استطاع من تحقيق ما لم يستطع القيام به اي عسكري متخصص في مجال العسكرية ، وفي مجال الدبلوماسية وفي مجال السيادة .. ولانه فعلا اهلاً للقيادة سينجح في حربه ضد الفساد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (7) - حيدر
    11/27/2017 4:00:21 AM

    حسب احدى الاحصائيات فان مانهب من العراق منذ 2003 يكفي لبناء دولة عصرية لاكثر من 30 مليون نسمة . دولة عصرية بكافة الخدمات ومنها الضمان الاجتماعي والتعليم المجاني والعلاج كذلك ! لايحتاج العراقيين لللكلكة والتملك لكل من جلس على العرش حتى يضمنوا مستقبلهم فبلدهم غني ولايحتاج الا لرئيس شريف ليس كبعورة البعث وسيدهم ثور القادسية ولالبعورة الفساد الذين جاؤوا بعده ! فقط اموال النفط العراقي التي كانت محتجزة بالامم المتحدة منذ 1991 ولغاية2003 (برنامج النفط مقابل الغذاء) كانت 700 طن عادت للعراق باسطول جوي ليختفي %95 منها بجيوب الفاسدين ومن وراءهم (لعنة الله تعالى على اصلهم القذر). حتى بلبنان عثروا على كونتينر مليان دولارات ومدفون بالارض! هذا من دون ذكر منحة الكونغرس لاعادة اعمار العراق ومن دون ذكر بدلات الجيش اللي رست المناقصة على 200 دولار للبدلة بالوقت اللي رومانيا تجهزها ب60 دولار ! اما كاشف العطور واللي كلف 22500 دولار للجهاز بالوقت اللي تبيعه تايوان ب60دولار فهذه ام المهازل ! وبعدها راحت لجنة مؤلفة من اربعة للبنان لفحص كفاءة الجهاز ؟ على بعورة وانذال اللجنة ان يفكروا ماسيكون جوابهم لرب العالمين عندما يسالهم عن الاف الابرياء ! عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم ! يذكرني بقصة عائلة كانت لديها مزرعة مهجورة وتعيش على بقرة , زارهم حكيم فاكرموه وعندما غادر راى البقرة فدفعها للنهر كي تغرق ! عاد هذا الحكيم بعد اعوام فاذا بالمزرعة مليئة بالخضر والثمار وقطيع من البقر فسالهم ماذا حدث فاجابوه غرقت بقرتنا ولم يعد لنا مصدر رزق فزرعنا الارض ! النفط سينتهي عصره الذهبي عن قريب , فماانتم فاعلون ؟ انظروا لكوريا الجنوبية ماعدهم نفط ولكن عدهم عقول وهي اليوم من الدول المتطورة ! بالنسبة للدكتور العبادي اود ان اذكره بان ثور القادسية هدام كان عنده حساب سري يقتطع 5 دولارات من كل برميل ويودعها فيه. اعتقد كانوا 3 يعرفون الحساب, هوة وابو الثلج وواحد ثالث وحتى تم نشر اخبار عن هذا الحساب. بالتوفيق.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - Kreem
    11/28/2017 8:53:15 AM

    محاربة الفساد هي حرب مع الذات بالنسبة للسياسين وحرب صريحة وواضحة يجب ان تخلوا من النفاق والمجاملات والطبقية والحزبية والعشاءرية والقومية الكل سواسية امام القانون وان كان الفاسد بعمة وملتحي وماهر بالنفاق والمراوغة والحييل بلد انخر بالفساد والعباس ابو فاضل ع ماكوا حزب بيه ماباك ولا منصب الا واستغل وفرهد حتى الشعب تهاون بسبب ماضي اليم مر به من ايام الفرهود والحصار وضلم النظام البايد البعثي المجرم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

var form1 = document.getElementById('form1'); form1.onsubmit = function () { var txtEmail = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtEmail').value; var txtName = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtName').value; var txtDetails = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtDetails').value; if (txtName.indexOf('>') > -1 || txtName.indexOf('$') > -1 || txtName.indexOf('<') > -1 || txtName.indexOf('script') > -1 || txtName.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtDetails.indexOf('>') > -1 || txtDetails.indexOf('$') > -1 || txtDetails.indexOf('<') > -1 || txtDetails.indexOf('script') > -1 || txtDetails.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtEmail.indexOf('>') > -1 || txtEmail.indexOf('$') > -1 || txtEmail.indexOf('<') > -1 || txtEmail.indexOf('script') > -1 || txtEmail.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } }

البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com