2017/11/26 14:54
  • عدد القراءات 2072
  • القسم : تواصل اجتماعي

عندما يهرب الجبان والفاسد

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة :
كتب مصطفى الموسوي في صفحته التفاعلية على الفيسبوك:

في الحروب يهرب الجبناء والاثرياء والعملاء ويبقى اثنان، مقاتل مدافع عن وطنه، وفاسد يكرس الفوضى لانه مستفيد.

وبعد انتهاء الحرب يرجع الجبان ويجتمع مع الفاسد ويصيغان كتاب مزور عن بطولاتهم، اما المقاتل يعود الى بيته مكتفي براحة ضميره لانه انجز المهمة على اكمل وجه قربةً الى الله تعالى.

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 7  
  • 1  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   10
  • (1) - ابو محمود
    11/26/2017 4:20:39 PM

    قبل سنتين كنت في زيارة لقضاء الدجيل وقد سمعت منهم العجب كيف تصدوا لكل هجمات مجرمي داعش ومنعوا وصوله الى بغداد . بعضهم قام ببيع اغنامه وابقاره لشراء عتاد وسلاح لمقاومة هؤلاء الشراذم . قلت لهم عليكم توثيق هذه المواقف لآنه سيأتي أشخاص ينسبون هذه البطولات لهم . قالوا لقد حاربنا وقدمنا التضحيات لبيقى الوطن مرفوع الرأس . فسلاما لهؤلاء الابطال من اهالي الدجيل الذين يخجلون في التحدث أعلاميا عن تلك الايام لآنهم يعتبرونها جزءا من الرجولة وواجبهم الشرعي والانساني في الدفاع عن الوطن والتي لاتحتاج الى أشارة أو أي شىء أخر ...علما بأن مجرمي داعش ارادوا التفاوض مع بعض رجال الدجيل ...وهو التوجه الى بغداد مقابل عدم الدخول الى الدجيل ولكن كانت اجابة رجال واطفال ونساء الدجيل لن تمروا ونحن على هذه الارض وبالفعل تم سحق الدواعش على سواتر هذه المدينة المعطاة العزيزة والغالية والتي تحمل كل معان البطولة والاباء ...



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - شذى ماجد
    11/27/2017 10:38:29 AM

    الفاسد يسوي نفسه هو الي محرر الارض حتى يكسب شعبية براس الابطال مع الاسف



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - شدن ليث
    11/27/2017 10:38:59 AM

    فاسدين وفاشلين وعملاء لم يجني منهم البلد أي شي سوى الدمار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - محمد الجبوري
    11/27/2017 10:39:35 AM

    الف تحية للمقاتلين الابطال الي ضحوا بكل ماعندهم في سبيل الدفاع عن الوطن



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •