2017/12/01 20:45
  • عدد القراءات 4325
  • القسم : مواضيع رائجة

تحليل: "تأجيل الانتخابات".. مشروع القوى الفقيرة الإنجاز

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة : تسعى قوى سياسية تشعر بالحرج من انحسار شعبيتها، وافتقادها الى إنجازات تقنع الجماهير بالتصويت لها الى تسويق الأسباب والذرائع لتأجيل الانتخابات، وابرز أولئك "التحالف بزعامة إياد علاوي، الذي يتذرع بالنازحين، وجوانب تقنية أخرى مثل البصمة الإلكترونية، على رغم إدراكه ان الحكومة العراقية والجهات ذات العلاقة، اكثر حرصا من تحالف علاوي على الجاهزية الكاملة للانتخابات.

وذهب النائب عن تحالف علاوي، عبد الكريم عبطان، في 27 تشرين الثاني 2017, الى ابعد من ذلك في اشتراطه عدم تأجيل الانتخابات الى منع المجاميع المسلحة في العملية الانتخابية، في انفصام واضح عن المشهد السياسي، ذلك ان الحشد الشعبي الذي يشير اليه عبطان من دون أن يسميه، اعلن اكثر من مرة عدم مشاركته في الترشيح للانتخابات، كما ان قادته اعلنوا حرصهم على عدم المشاركة في الانتخابات تحت أي عنوان يمت بصلة الى المؤسسة الأمنية حيث الحشد الشعبي جزءا منها.

 تأكيد رئيس الوزراء حيدر العبادي، على إجراء الانتخابات العامة في عموم مدن العراق منتصف مايو/ أيار المقبل يعني الاستعداد القانوني والفني لها، وهو أمر يدحض الجماعات التي تسعى الى إيجاد المبررات لتأجيل الانتخابات، تفاديا لانحسار شعبيتها بين العراقيين.

ولا مفر من ادراك حقيقة، ان هناك قوى سياسية تعمل في السر أيضا على تأجيل الانتخابات، بسبب خسارة القاعدة الجماهيرية لها، ومحاولة كسب مزيد من الوقت لترتيب وضعها في الشارع، حتى انها تربط موعد اجراء الانتخابات بقوى خارجية، وهو امر ابرزه رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني النيابية، عرفات كرم، الذي زعم أن الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وافقتا على تأجيل إجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات مجالس المحافظات، وهو تصريح، غرضه واضح في تسويق ماكنة بارزاني الإعلامي للتأجيل بعد هزيمة الأجندة الانفصالية، وانكفاء مشروع بارزاني في الدولة الكردية، وبالتالي تآكل رصيد بارزاني في الشارع الكردي.

وتبدو القوى السنية الأكثر بروزا في وسائل الاعلام، في المطالبة بتأجيل الانتخابات، مستندة في ذلك الى عدم الاستقرار في المناطق المحررة من داعش، فضلا عن مشكلة النازحين، لكن ذلك يخفي تخوف تلك القوى من "الشعبية المتآكلة" لها في المناطق السنية، ما يدعوها الى الدفع باتجاه التأجيل.

متابعة المسلة

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - زهير
    12/1/2017 8:15:12 PM

    اياد علاوي دخل هو وحزبه في طي الاهمل ومزبلة القب السياسية التي مرت بالعراق وعدم القبولية في الوسط الجماهيري ومن تسأله شخصياً يكلك والله ما ادري السبب . وهو لوكي السعودية واسرائيل فلا خير فيه في السنوات القادمة كالتي سبقتها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - اوس
    12/1/2017 8:26:29 PM

    من المؤكد أن دور الشريحة المثقفة في الاسهام بعملية الانتخاب يكون مضاعفا بالقياس الى غيرهم من الشرائح والافراد و السبب الى... ماذا تعرف عن البرنامج الانتخابي لمرشحك القادم..؟؟؟؟ هل ستكرر الخطأ بأنتخاب الوجوه الكالحة والتي عبرت عنهم المرجعية الرشيدة بهذا التعبير ذا المعنى الكبير ..... الانتخابات العراقية القادمة التي باتت قريبة هي المحور الأساس اليوم والشغل الشاغل لجميع المهتمين وهي مدار حديث الشارع العراقي لذلك ندعو كل عراقي شريف الى تحكيم عقله قبل قلبه في النظر جيداً من الذي نصر العراق واعز اهله ومن خذلهم واحاط بهم دائرة السؤ والمجرب لا يجرب.. واسف للأطالة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - alaa qais
    12/2/2017 4:33:31 AM

    يردون يأجلوها حتى يستفادون اكثر اخاف اكو كم فلس ما باكوه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - mahmood alrawi
    12/2/2017 4:34:15 AM

    اشفق على كل من يريد تأجيل الانتخابات لانهم يحاولون ان يجدوا لهم باباً للكسب غير المشروع او خداع الناس



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - رنا الجبوري
    12/2/2017 4:34:55 AM

    يردون يسوولهم كم مشروع فاشل ويقشمرون بيه العالم قبل لتجي الانتخابات ويلكون نفسهم ماعندهم أي انجاز



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •