2017/12/04 21:00
  • عدد القراءات 3306
  • القسم : المشهد الانتخابي

الزعامات القلقة تتحمّس لتأجيل الانتخابات كسباً للوقت

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: تسعى جهات سياسية وشخصيات فاشلة الى تبني مشروع تأجيل الانتخابات، بحثا عن طوق نجاة، وكسب المزيد من الوقت في محاولة كسب قاعدة جماهيرية تبدي تذمرا واضحا من القوى المتنفذة التقليدية التي فشلت في مهامها، وتورطت في ملفات فساد كبيرة فضلا عن اتهامات توجّه لها بالتبعية.

هذه القوى تسلك اليوم كل الوسائل للحيلولة دون انتخابات في موعدها المقرر في منتصف العام 2018، لأدراكها ان النتيجة محسومة بالفشل، وان التحايل على الوقت كفيل بململة أطراف الفضيحة.

أحد ابرز المبررات التي تسوقها الكتل السنية، وائتلاف اياد علاوي، وقوى أخرى ، ملف النازحين الذي اصبح أداة سياسية  باعتراف عضو لجنة الهجرة النيابية نهلة الهبابي التي قالت ‏الإثنين‏، 04‏ كانون الأول‏، 2017 ان "بعض الجهات السياسية تستغل عودة النازحين قبل الانتخابات", داعية الحكومة إلى "تشكيل خلية أزمة والتصدي الى تلك الظاهرة"

وقالت عضو اللجنة نهلة الهبابي في تصريح لـ "المسلة"، إن "بعض الجهات السياسية تستغل ملف عودة النازحين سياسيا وتمثله على انه انجاز لها لاسيما في الموصل والأنبار وغيرها".

وطالب تحالف القوى العراقية بتأجيل الانتخابات، عازياً ذلك إلى عدم تمكّن مئات الآلاف من المشاركة في الانتخابات.

لكن رئيس الوزراء حيدر العبادي متمسك بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، في 15 أيار 2018 ورفض أي حديث عن التأجيل، متعهداً بإعادة جميع النازحين إلى مناطقهم الأصلية قبل موعد الانتخابات.

وأعلن رئيس لجنة المهجّرين في البرلمان رعد الدهلكي، المنتمي إلى تحالف القوى العراقية، أن القوى السنّية خاطبت الأمم المتحدة من أجل تأجيل الانتخابات بسبب عدم عودة النازحين.

في المقابل، أكد النائب عن كتلة بدر، رزاق محيبس، أن "هناك رفضاً من أغلب الكتل السياسية لتأجيل الانتخابات ولو ليوم واحد، كون هذا المطلب غير دستوري ويهدف إلى مصادرة صوت الناخب العراقي.

وأكد النائب عن اتحاد القوى عبد الرحمن اللويزي، أن "الشخصيات التي توصف بأنها زعامات سنية تشعر بتراجع شعبيتها إثر التهجير والنزوح الذي ضرب المحافظات السنية، وهذا ما اضطرها إلى التفكير بتأجيل الانتخابات عبر استدعاء العامل الخارجي والضغط الدولي على الحكومة والحلفاء السياسيين".

 المسلة

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - ناجي
    12/4/2017 4:21:17 PM

    هو منو الجابنا داعش لولا هؤلاء المفلسين شعبيا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - لميس
    12/5/2017 3:09:24 AM

    اختيار رائع للصورة وجمعت شرذمة سياسين العراق والذين نهبوا العراق وساعدوا في نهب ثروات البلد هل في المرحلة القادمة سيبقون يا ترى ؟؟؟؟؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - رؤيم
    12/5/2017 3:11:02 AM

    يلعن ابو الساعة التي شوفتنة هذه الوجوه العفنة التي لم نرا مقدار ذرة خير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - مرتضى الحلفي
    12/5/2017 8:45:53 AM

    اي حتى يقشمرون الشعب بكم بطانية وينتخبوهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - مروان عبدالله
    12/5/2017 8:46:13 AM

    هذولة فاسدين وارهابيين ونأمل من السيد العبادي ان يزجهم في السجن



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - صفاء حسين
    12/5/2017 8:46:41 AM

    نهايتهم قريبة في ظل المعركة ضد الفاسدين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - Mustafa Anwar
    12/5/2017 8:47:18 AM

    مجرمين دخلوا داعش علينا وخلوا الناس تتشرد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - بيداء شاكر
    12/5/2017 9:04:37 AM

    باكو فلوس العراق ويتمتعون بيها حاليا بالاردن وغيرها والشعب المسكين مشرد



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •