2017/11/28 11:32
  • عدد القراءات 3077
  • القسم : تواصل اجتماعي

عائلة عراقية في الاردن تستنجد السفارة لانقاذها من المظالم

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة: نشر Hameedabedalla Ali في "فيسبوك":

عائلات عراقية تقطن احدى العمارات في الكاردنز في العاصمة عمان تناشد سفارة العراق في الاردن  التدخل لدى الحكومة الاردنية لحمايتها من شخص اردني مستهتر يهددهم بالترحيل من الاردن.

لم تترك هذه العائلات باباً الا وطرقته لانقاذها من هذا المستهتر الذي استحوذ على كراجات العمارة المخصصة لوقوف السيارات وحولها الى شقق سكنية ثم استحوذ على سطح العمارة لبناء شقة اخرى وباتت العمارة مهددة بالسقوط على رؤوس ساكنيها.

العراقيون على ثقة كبيرة ان القوانين في الاردن لاتحابي احداً لكن آليات التنفيذ والاستجابة للشكاوى تبدو ضعيفة او معدومة.


تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 8  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   6
  • (1) - يشار
    11/28/2017 7:15:24 AM

    من ينقذكم في العراق لاتوجد دوله -شلة ملالي لصوصيه سرقت المليارات وتتربع غلى كراسي السلطه في العراق من يخخف معاناة العراقين الذي يسكون الخارج وهم باالملاين ولااحد يهتم بمعتاتهم في الخارج-السفارات سيكر عليها البعث والاكراد واحزاب الاسلام السياسي الذي لاهم لهم الا سرقه فهي حلال في فكرهم الديني المريض-اذا العراقي داخل الوطن فقير مدمر يسكن بيوت الصفيح -ورؤساء الكتل تسرق وتدمر العراق تحت بناء دوله دينيه مشوه لكي يلطم العراقي على اهل البيت ويستمع لفتاوي ايات الله -العراق تجره دول الجوار لصراع ديني قومي -ولااحد يكترث للعراقي الكل مهجر والكفاءات العلميه في الشتات والعراقي يستمع لخطبة ممثل المرجعيه العظام التي تعلمنا قيم الاخلاق والسياسه؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (2) - جاسم بلاسم
    11/28/2017 2:53:25 PM

    الجعفري يقول لامانع من نفط مجاني للاردن والتحريض والتكفير في كل الاردن ضد العراق وبالاخص الشيعة واي اردن يضرب العراقي ........ وما يكدر يشتكي العراقي لان حقة ضايع السفيرة الاردنية في السفارة العراقية صفية السهيل مشغولة بالمصالح الاردنية بالعراق ومد خط انبوب النفط للعقبة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •