2017/11/30 13:50
  • عدد القراءات 2775
  • القسم : ملف وتحليل

كاتب كويتي يدعو الى تحويل تعويضات الغزو الى منشآت استثمارية مشتركة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة : دعا الكاتب الكويتي، عبد المحسن يوسف جمال، في مقاله الصادر في صحيفة القبس، في 29 تشرين الثاني 2017، الى اقامة منشآت استثمارية مشتركة بين الكويت والعراق، يكون انتاجها مناصفة للطرفين، كبدائل نافعة لدفع التعويضات العراقية عن الغزو الى الكويت.

وقال جمال في مقاله “ما زال الحديث عن تعويضات الغزو العراقي للكويت واستمرارية العراق في دفعها كالتزامات دولية، مدار بحث ونقاش بين الدولتين، وباشراف مباشر من الامم المتحدة، حيث تبلغ قيمة التعويضات للكويت 52.4 مليار دولار، تدفع التعويضات من عائدات صادرات النفط، التي تم تخصيص 30٪ منها لهذا الغرض" .

وتابع الكاتب ”لقد تم دفع التعويضات الفردية، حيث دفع النضام السابق 31 مليار دولار حتى سقوطه، وورثت الحكومة الجديدة 21 مليار دولار، واستمرت بدفع الجزء الاكبر منها" .

واضاف "بالرغم من ان دفع هذه التعويضات يتعرقل بين فترة واخرى نتيجة نزول اسعار النفط، ومعاناة العراق نفسه من الدمار الهائل الذي سببه النظام البائد والحرب عليه، الا ان العراق ما زال يعلن التزامه بالدفع" .

واستطرق عبد المحسن قائلا "لكن وبسبب الحرب على تنظيم داعش الارهابي الذي ارهق العراق، اصدرت الامم المتحدة عام 2014 قرارا بتأجيل الدفع، حيث تبقى 4.6 مليارات دولار, ويلتزم العراق الان وبعد اندحار داعش بدفع الباقي، حيث يتم استقطاع نصف في المئة (5٪) من عائدات النفط سنويا الى عام 2019، ثم يرتفع الى 1.5 الى عام 2021" .

ويحاول الخبراء الاقتصاديون ايجاد حلول مختلفة لمساعدة العراق من انهاء هذا الدين الملتزم به امام اكثر من دولة من بينها الكويت، واقامة مشاريع اقتصادية تعود بالنفع على الدولتين. ولعل جديدها مشروع بناء خط انابيب للغاز يمتد الى الكويت، واقامة مصنع للبتروكيماويات مرتبط به ليسهم المشروع في سد ما تبقى من مبالغ التعويضات المستحقة للكويت.

ويرى بعض الاقتصاديين ان هذه المشاريع المشتركة قد تكون مصدر دخل للدولتين من جهة، ووسيلة لتقارب الدولتين اكثر من جهة اخرى، وهو ما يعرف في علم السياسة بـ"النظرية الوظيفية" والتي تقدم الجانب الاقتصادي على الجانب السياسي للتفاعل الايجابي بين الدول.

يذكر ان العراق غزا الكويت، في 2 اب 1990، واستغرقت العملية العسكرية يومين وانتهت باستيلاء العراق على كامل الأراضي الكويتية في 4 اب.

وفي يوم 9 اب 1990، ضم الكويت للعراق والغى جميع السفارات الدولية في الكويت، إلى جانب إعلان الكويت المحافظة رقم 19 للعراق وتغيير أسماء الشوارع والمنشآت ومنها تغيير اسم العاصمة الكويتية .

متابعة المسلة - وسائل اعلام و صحف عربية


شارك الخبر

  • 4  
  • 2  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - اوس
    11/30/2017 6:01:32 PM

    اشكد انذال الحكومة الكويتية لعد اللعين صدام وراح شنو ذنب الشعب يدفع زين من بقه 4.6 مليار طلب ما سقطوهن زين شنو الداعي من بقه هل البلغ يردون استثمار بالعراق والله واحد من يقرأ هيج اخبار اشلون مايصير ضغط وسكر واكول ليش الكويت عدهم فساد وانحلال خلقي واستغناد النساء بالنساد والرجال بالرجال الله سلط هل البلاء بسبب اكل المال الحرام لأن هذه فلوس الشعب المسكين العراقي منا دول الجوار ومنا السياسيين الفاسدين القذرين الحرامية اللك الله ياشعب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (2) - اوس
    11/30/2017 6:03:33 PM

    اين المتباكون على صدام اين يتامى النظام السابق الارعن ما زار العراق يدفع ديون غير منصفة جراء اعتدائه على دولة جارة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (3) - النورس المهاجر
    11/30/2017 6:20:16 PM

    دولة الكويت تريد التنازل عن التعويضات لأجل مساعدة الشعب العراقي ولكن هناك من خلف الكواليس من المنافقين الأمريكان يدفعون بطلب التعويضات من العراق للأستحواذ عليها من وراء ستار الحكومه الكويتيه .. الأمريكان سرقوا جميع المساعدات وملايين الدولارات التي وصلت لجمهورية البوسنه والهرسك بعد أنتهاء الحرب من السعوديه والكويت وأيران وتركيا والأمارات وسرقوا العراق بعد سقوط صدام حيث حملوا سبائك الذهب وحاويات الدولارات ومجوهرات وذهب ساجده خيرالله من القصور الجمهوريه .. قراصنه وحراميه وسرقوا أيضا المتحف العراقي .. منافقون سفله لايهمهم سوى مصالحهم الخاصه بأتفاقيه قذر مع العاهره أورپا ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (4) - أبو باسل الكردي
    12/2/2017 12:13:16 PM

    إن كان قيمة التعويضات الكوتية هي 52,4 مليار بسبب هجوم صدام ولمدة ثلاثة أشهر ، كم هي تعويضات الأكراد ؟؟؟ علماً بأن جميع الحكومات المتعاقبة على حكم العراق منذ تأسيسها هاجمو كردستان ودمرو قرانا وأحرقو الأخضرواليابسة ويسرقون نفطننا من كركوك الكردية عدا السجون والمقابر الجماعية ، والله ثم والله سيرجع كل التراب الكردستاني بما فيها كركوك وبقية المناطق المستقطعة إلى الأكراد عن قريب والتعويض الكردي الإجباري عن خسائرنا سيكلفكم ملايين المرات أكثر من تعويضات الكويت وسوف تدفعونها رغماً عنكم لمدة ألف سنة قادمة وبإستمرار ودون توقف أو ستخرجون من كل العراق لتصل حدود كردستان وتلصق بحدود الكويت ، أعرف إن إن نشر تعليقي ستردون الجواب بالسب والشتائم ، لأن العرب ألسنتهم قذرة ،لذا قال النبي محمد(ص) الأعراب أشد كُفراً ونفاقاً ، لا يهم شتائمكم لأن الضعيف فكرياً وعقلياً يشتم ويسب .مع تحياتي لكل الأخوة العرب ألذين هم منمؤيدي حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة ، إن كان للفلسطيين حق تقرير المصير، لماذا لا يحق للكرد ذلك ؟؟؟؟؟ .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - إبـKurdistـن
    12/3/2017 8:42:36 AM

    أولاً تحية وإحترام إلى موقعكم هذا لأنكم تنشرون رأي الآخر بكل مصداقية ، سأبقى زميلاً لكم لأنكم أشرف موقع عربي أيها الإخوة ألله أعطاكم المال عن طريق النفط لكن لم يعطيكم العقل بل جعلكم لصوص وإرهابيين وديكتاتوريين الرئيس والملك يبقى في منصبه إلى الموت ويسرق ميزانية الدولة بأكمله كما فعل نوري المالكي ولم يبقى للعراقيين سوى التبن ووو...إلخ ، الكل يعلم بأن أمريكا لا تبيع إيران أو تركيا من أجل كل الوطن العربي ، لولا إيران لن يرجع نقود النفط إلى الغرب ثانية عن طريق شراءأسلحة ومعدات دفاعية غربية ، إيران ستبقى إلى أن تنتهي النفط ، إن كان (لَوْ كان ) لِحُكامنا عقول لإستثمرو أموال النفط للصناعة وتطوير الزراعة ووو بدل أن يسرقوه يضعوه في البنوك الغربية .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - حيدر
    12/3/2017 1:40:36 PM

    هذه هي الضريبة اللي دفعها ويدفعها وسيدفعها كل عراقي بسبب ثور القادسية وحفنة السفلة والمنحطين خلقيا. كان ممكن للغرب ان يتخلص منه بعملية اغتيال او بصاروخ كما يفعلون اليوم مع من لايعجبهم فلماذا لم يفعلوها ويجنبوا المنطقة الدمار ؟؟؟؟؟ السبب بسيط جدا وهو بدون ابن العوجة اين سيبيع الغرب سلاحه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟(من تظنوا اغتال كندي ؟ اذا الجواب العسكر فصح لانه بدون حروب سيعتني العسكر بالحدائق العامة وكندي توجه للسلام!!!!)الكويت عاهرة الخليج تعمدت استفزاز ثور القادسية ببيع النفط باسعار متدنية بعد الحرب والسفيرة الامريكية نطته الضوء الاخضر كي يقع بالفخ المرسوم !!!! كل صاروخ يكلف ملايين ومدة صلاحيته 10 سنوات و كان الله تعالى بعون ابرياء العراق فالغرب تخلص من صواريخه المنتهية مدة نفاذها على رؤوس الابرياء ومعارفي ذكروا بانهم جمعوا حطام صواريخ ايكسبايرد اما من دفع ثمنها فهي سيدة عواهر الخليج السعودية والكلفة وصلت 5 تريليون دولار ! ابن العوجة ادرك كيف استحمره الخليجيين للتخلص من سلاح الشاه بعد مجئ خميني للحكم (كي لا يقع بيد الشيعة)بحرب العراق وايران لذلك غزاهم للانتقام ولكنه اغبى من البهايم ولم ينتبه لسياسة الغرب والتي تشابه سياسة كولدامائير ودايان وهي ابدا لاتبدا بالهجوم وتطلب مساعدتنا فلن نساعدك بل دعهم يهاجموك واطلب مساعدتنا فسنساعدك وهذا ماحصل في حرب ال73 (الجسر الجوي للكيان الصهيوني) ولهذا السبب استفزت الكويت صدام لدفعه لخطوة متهورة تقضي عليه. اخواني, من ال79 لهذه اللحظة لم تتوقف حروب العراق فكم من الارواح ازهقت وكم من الثروات اهدرت ؟ العراق يحتاج لرئيس يرى ابعد من انفه ويتمتع بحكمة وضبط النفس .تاريخ العراق هو مهد الحضارات اما بعران الخليج فكانت ترعى بالصحراء قبل النفط ! هم الرعاع التي تتطاول بالبنيان وهم الاعراب التي هي اشد كفرا ونفاقا وهم احفاد قريش لعنة الله تعالى على اصلهم القذر!!!!



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •