2018/01/05 14:00
  • عدد القراءات 3642
  • القسم : رصد

تقرير 2013 في الصباح يظهر مجددا في 2017.. وتساؤلات عن مصير التحقيق في "الأخطاء الفادحة"

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: كشف اعلاميون عراقيون عن صور  موثقة لخلل واضح في عمل شبكة الإعلام العراقي، داعين الى الحد منها بعد ان تحولت الى ظاهرة شبه يومية.

وكشف متابع لشؤون الشبكة عن مقالة علمية نشرت قبل أربع سنوات في صحيفة "الصباح" الرسمية، التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي،  لتعيد  الصحيفة نشرها مجدداً في 2017، دون أن تكلف كاتبة المقال يسرى جاسم عباس نفسها سوى تغيير عنوان المقالة لا أكثر! بل  الأدهى من كل ذلك، أن المقالة في ذاتها مسروقة .

كما تداول الناشطون عبر صفحاتهم الاجتماعية، لافتة لدائرة العلاقات والإعلام في الشبكة، تحمل التهنئة بمناسبة المولد النبوي الكريم، إلا أن اللافتة شوهت بأربعة أخطاء فاضحة، يفترض بمؤسسة كشبكة الإعلام العراقي أن لا تقع فيها.

 

 

تزامن استمرار الأخطاء مع الفوضى التي أحدثها ابتعاد مجاهد أبو الهيل عن إدارة شبكة الاعلام العراقي، الأمر الذي أدى الى التأخر في حسم الكثير من الملفات ومنها، النتائج في التحقيق في الخطأ الذي وقعت فيه صحيفة الصباح، في اتهام نواب الرئيس بالفساد على رغم نحو شهر كامل، منذ إيقاف مدراء الصحيفة عن العمل بسبب هذا الخطأ، حيث نتائج التحقيق معهم لم تظهر الى الأن، ليسود جو عام في الصحيفة بان العاملين في مأمن من العقاب حتى وان ارتكب الأخطاء الشنيعة التي تؤثر على مصداقية شبكة الاعلام و مهنيتها.

وتتضارب الأخبار بشأن ما سيتم اتخاذه بحقهم ولم تضع إدارة الشبكة من يحل بدلا عنهم ولو بشكل مؤقت بل سلمت مهامهم الى محررين يعملون بعقود مؤقتة أو وفقا لنظام القطعة.

هذا الأمر لا يشكل تقاعسا في اتخاذ القرار فقط، وانما يكشف بشكل لا لبس فيه حجم الصراع بين رئيس الشبكة ومجلس الامناء، فكل طرف لا يريد اتخاذ اي اجراء خشية من الطرف الثاني، وهذا يعني ان اغلب سياقات العمل معطلة في شبكة الاعلام وستبقى في حالة ركود ما لم تتدخل الجهات المعنية العليا بعد ثبوت عجز لجنة الثقافة النيابية التي بح صوتها منذ زمن بعيد.

فيما يعول العاملون على أبو الهيل ورئيس التحرير الجديد عباس عبود  في تجاوز المعوقات التي وضعها البعض امامه، واجراء كل ما يجعل من شبكة الاعلام وفي مقدمتها صحيفة الصباح في اعلى درجات المهنية والمصداقية.

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •