2017/12/03 08:30
  • عدد القراءات 1433
  • القسم : مواضيع رائجة

بدر النيابية لـ"المسلة": قائمتنا منفصلة ويجب "التمييز" بين "الحشد العسكري" و "التيار الحشدي"

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/ المسلة: كشف رئيس كتلة بدر النيابية محمد ناجي، السبت 2 كانون الأول 2017، عن أن المباحثات والنقاشات ما زالت مستمرة لتشكيل قائمة انتخابية تمثل محور الحشد الشعبي، برئاسة هادي العامري، عاداً إياها الأقوى، ومعتقداً أن من كان سباقاً في التضحية سيكون سباقاً في البناء والإعمار وإرساء السلام.

وقال ناجي في تصريح خاص لـ"المسلة" أن "منظمة بدر ستخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بقائمة منفصلة باسم المنظمة، بالتحالف مع من يرغب، باعتبارها محور التيار الحشدي، وهناك مباحثات ونقاشات معمقة في كيفية تشكيل هذه القائمة، التي ستكون برئاسة الأمين العام لبدر هادي العامري".

وأوضح أنه "ربما تتبادر للأذهان تساؤلات حول إمكانية أن يخوض الحشد الانتخابات وهو مؤسسة عسكرية، إلا أنه ينبغي أن نميز بين الحشد كمؤسسة عسكرية تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة، وبين التيار الحشدي أي الجماهير الحشدية حيث لا علاقة لها بالمؤسسة العسكرية، فهذه الجماهير بإمكانها أن ترشح للانتخابات وتنتخب القائمة التي تمثل محورية الحشد الشعبي".

وتابع مؤكداً "ليس هناك خلاف قانوني أو مانع ما يحول دون ذلك إذا ما أراد تيار الحشد الشعبي تشكيل قائمة تضم بعض رموز الحشد من قيادات دعمت الحشد أو حتى من قادة الحشد بعد تقديمهم استقالاتهم من هيئة الحشد ليكون حاله حال أي مواطن عراقي آخر ويكون من حقه الترشيح للانتخابات، وهذا ما ينصّ عليه قانون الأحزاب حيث لا يمكن لمن هو في المؤسسة العسكرية الترشيح للانتخابات ما لم يقدم استقالته".

وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي خلال مؤتمر صحافي، الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2017، أن "الحشد كمؤسسة وهيئة لا يجوز لها التدخل في العمل السياسي وهي تعمل تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة، أي أنها مؤسسة أمنية، ولا يجوز استخدامها سياسياً".

وعبرّ ناجي عن اعتقاده أن "قائمة الحشد تمثل التيار الحشدي الذي يمكن أن نعدّه الأقوى في هذه المرحلة، حيث أن الجماهير متعلقة بالحشد لما قدموه من تضحيات وبطولات، ومن كان سبّاقاً في التضحية والفداء يكون سبّاقاً في الاعمار والبناء وإرساء السلام".

وأكد النائب عن كتلة بدر النيابية، محمد كون، ‏الجمعة‏، 01‏ كانون الأول‏، 2017، لـ"المسلة"، أن الحديث عن تشكيل كتلة الحشد الشعبي والجهات التي ستتحالف معها، سابقٌ لأوانه، وأن مشاركة قيادات الحشد في الانتخابات تتطلب تقديمها استقالتها وفقاً للقانون، فيما تنضج، تحالفات سياسية تقود إلى رسم خارطة انتخابات منتصف 2018، تظهر ملامحها في اندفاع قوى باتجاه التحالف مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، على طريق إرساء دعائم جبهة قوية عابرة للطائفية، تتجاوز عقد المرحلة الماضية بتفاصيلها الخلافية وإرهاصاتها.

ونفى الناطق باسم الحشد الشعبي كريم النوري أية مشاركة لفصائل الحشد الشعبي في انتخابات منتصف 2018، تحت أي مسمى آخر، وقال النوري في حديث لـ"المسلة" ‏ في 21‏ تشرين الثاني‏، 2017 أن "الأنباء عن وجود قائمة للحشد الشعبي غير صحيحة"، مستدركا ان "أية شخصية في الحشد الشعبي تسعى إلى المشاركة في الانتخابات، يجب ان تقدم استقالتها من الحشد الشعبي، باعتبار أن الحشد الشعبي مؤسسة أمنية ضمن القوات المسلحة ولا يحق لها المشاركة في الانتخابات".

وكانت وسائل إعلام كشفت أن قوائم الأحزاب التي تمت المصادقة عليها في مفوضية الانتخابات تظهر تسجيل أكثر من 20 حزبا تابعا لفصائل الحشد الشعبي.

 المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 4  

( 9)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (1) - اوس
    12/3/2017 5:20:30 AM

    محد يبجي على الحسين كلها تبجي على الهريسة والحر تكفيه الاشارة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - زهير
    12/3/2017 5:24:37 AM

    امر متوقع من كتلة بدر في انها لا تفارق العملية السياسية وكونها تمثل المكسب الرئيسي لبقاء نفوذهم في الدوله حتى لو كلفهم ذلك الخروج من الحشد نهائياً



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (3) - وطن غريب
    12/3/2017 6:41:02 AM

    طالما قائمه دينية ولا اقول طائفيه ستكون ذات اتجاه واحد وانا لاصدق بعمليات البناء والاعمار وانما تضخيم ارصدة البنوك واستقطاب الاقارب وبناء الاضرحه والمدارس الدينيه والاستفادة تجاريا من الزياره الاربعينيه وايقاف العمل للدوله بزيادة المناسبات الدينيه والاهتمام واتب الاموات وطز بالاحياء وطز في المدارس والمستشفيا ت والكهرباء . دعائي اللهم ابعد عنا من سحقنا ودمرنا ووضعنا تحت خط الفقر امين يارب العالمين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - دعاء منير
    12/3/2017 8:40:48 AM

    مجنا متوقعين من كتلة بدر ان تستغل انتصارات الحشد وتصعد براسهم بالانتخابات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (5) - دانيا خالد
    12/3/2017 8:41:43 AM

    يجب عدم السماح لهؤلاء المشاركة في الانتخابات لانهم كانوا متطوعين بالحشد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (6) - البصراوي
    12/3/2017 10:38:58 AM

    عندما كان العامري وزيراً للنقل والمواصلات اقسم ان يشيّد مينلء الفاو الكبير وقال سأبني خيمة واسكن فيها لجين الانتهاء من الميناء ومن تلك اللحظة لم نسمع باسمة وبعدها باع خور عبداللة مع زيباري ببعض الهدايا فكيف يثق الناس بة؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (7) - هدى صاحب
    12/3/2017 11:45:57 AM

    مو خبصو الامة عل اساس هم مبدأهم هو حماية العراق وهمهم الوحيد هو العراق شو صارت بعدين اريد افوت للانتخابات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - يشار
    12/3/2017 1:57:10 PM

    دواعش انتهى فلمها -الان القوات الامريكيه في العراق ومايسمى بأنصار اهل السنة سوف لن يدوم في العراق -هولاء القتله النازيون شيعية ام سنيه لامكان لهم في العراق مابعد الدواعش المنطقه قابله للتغير ولامهادنه مع الاسلمه السياسيه -لاان امريكا واسرائيل تريد ان تصنع نظام جديد في المنطقه والحر تكفيه الاشاره ئظ



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (9) - سعد العراقي
    12/3/2017 2:23:06 PM

    عمي الله وكيلكم ناس دجاله لا الهم علاقة بالجهاد ولا اي شي اخر همه الاول والاخير هوه المناصب بعدين محمد ناجي الي مسوي نفسه نبي الي معين ابنه و اقاربه في جهاز الامن الوطني بالمناسبة محمد ناجي مرته هيه الي تتحكم بيه وهذا الكلام من داخل بيته مو من عدنا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •