2017/12/21 21:45
  • عدد القراءات 9917
  • القسم : رصد

الرموز الداعشية تخترق المنظومة الإعلامية العراقية

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة: أثار وجود الإعلامية العراقية سهير القيسي في حفل الانتصار العراقي على داعش الإرهابي، ردود أفعال الإعلاميين والناشطين، متسائلين عن سبب اختبار القيسي التي عُرفت بتبينها الخطاب العدائي الطائفي للعراق، ولقوات الحشد الشعبي، وكان الأجدر بالجهات المشرفة، تكريم مذيعات واعلاميات من لبنان والجزائر، ودول أخرى، وقفن مع العراق في معركته ضد الإرهاب.

بل ان إعلاميين يطرحون السؤال: هل خلا العراق من الإعلاميات المجاهدات والمراسلات الحربيات اللاتي صاحبن المعارك ميدانيا، ووقفن بكل شجاعة الى جانب العراقيين في معركتهم المصيرية.

وإذا كان البعض، يبرّر ذلك بان القيسي مذيعة "معروفة"، والقصد من دعوتها، الترويج للقضية العراقية عربيا، فان ذلك التبرير صادر من جهات قاصرة عن ادراك أن العراق لا يحتاج الى تسويق انتصاراته التي عمت الأرجاء واعترفت بها دول العالم أجمع.

كتب محمد علي الكرادي (ناشط) "ما حدث هو خيانة لدماء الشهداء في اختيار سهير القيسي عريف حفل الاحتفالية وهي التي روجت لأخبار ضد العراقيين عبر منصة قناة العربية".

الشاعر حسين القاصد كتب موقفه بالقول: نجومية سهير من نجومية قناة العربية. والا فهي ليست اكثر من الطفلة التي رقصت مع مجموعة بنات يتامى أمام المقبور صدام.. و لكن.. إلى متى ؟

فيما اعتبر الكاتب الإعلامي احمد عبد السادة ان "القيسي روجت لداعش في قناة معادية من أجل أن تكون عريفة لحفل الانتصار النهائي على داعش".

وتابع "هل يوجد اختراق للدولة أبشع وأفظع من هذا الاختراق".

وتابع "هكذا يصبح حال الدولة عندما تفقد ذاكرتها وبوصلتها وتترك مفاتيح الإعلام ومنصات النصر بيد المرتزقة والمرتزقات".

وانتقد حيدر الرسول (ناشط) مواقف القيسي بقوله "عملت في القنوات الخليجية طويلا ضد العراق والعملية السياسية، لكن بعد ان تعافى العراق بدأت تتودد لأهله".

وقارن متابعون بين القيسي وبين اللبنانية سلمى الحاج التي وقفت بكل جدارة الى جانب العراقيين، وتبنت خطابا ضد التكفير والدول التي دعمت داعش.

كما أثارت الاعلامية الجزائرية سميرة مواقي التي أصيب برصاص قناص من داعش في مدينة الموصل العراقية إعجاب العراقيين لشجاعتها وفضحها الإرهاب التكفيري.

وكتب نجم عبد غريب في هذا الصدد: سهير القيسي في أستوديو هات العربية ومهرجانات دبي وقفت ضد مقاتلي بلدها، اما سلمى الحاج، فقد شاركت الجنود العراقيين الحرب ضد داعش لتوثق جهودهم وبطولاتهم، لكن الجهات المنظمة للاحتفالية تجاهلتها".

الشاعر ناصر الحاج كتب منتقدا الاختبار غير الموفق لسهير القيسي في احتفالية النصر بالقول: "اعذرونا يا شهداء العراق يا عوائل ضحايا الإرهاب، رغم أن العار الذي ألحقه اختيار القيسي بتضحياتكم لا يغسل.. لماذا يُهان الرائد الإعلامي علاء العيداني ويمنع من إعلان دحر داعش ".

جدير ذكره ان علاء العيداني ضابط عراقي فقد بصره اثناء المعارك ضد داعش.

من جانبه كشف الناشط مصطفى صالح صاحب عن ان سهير القيسي حظرته على صفحتها لمجرد انه انتقد حضورها في مهرجان النص، مدونا "مسيرتك كانت محرضة ضد جيش العراق في بداية دخول داعش، بل مسيرتك الاعلامية ملوثة بمصطلحاتك المذهبية والمذهبية".

واعتبر صاحب أن "خطئا كبيرا ارتكبته الإدارة الإعلامية العراقية حين اختارت القيس في احتفالية النصر".

 جدير ذكره ان سهير القيسي مولودة في في بغداد، بدأت مشوارها في الإذاعة كمقدمة لبرامج الصحة و نشرات الأخبار، وكان أول ظهور لها في نشرة الرابعة في قناة العربية 2004. 

المسلة


شارك الخبر

  • 34  
  • 17  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   35
  • (1) - حوراء مزهر
    12/12/2017 9:56:00 AM

    يعني هاي سهير القيسي ماادري على شنو مسويلها اهمية وقدر وهي كانت تحرض وتدعي للطائفية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   30
  • (2) - طه الجبوري
    12/12/2017 9:58:42 AM

    طائفيين ولا يستحقون ان يكونون بهذه المهنة الاعلامية لان الاعلام يدل على الصدق والامانة والحقيقة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   32
  • (3) - مجبل
    12/12/2017 10:15:00 AM

    هولاء تجار نخاسة وليست اعلاميين الاعلامي لا يبع ظميرة ولا ينحاز اما هولاء مجرد غربان تنغق عسئ ولعن احدئ المحطات تستقبلهم ليبعوا نخاستهم عليها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   38
  • (4) - ام الشهيد
    12/12/2017 10:35:29 AM

    انهيار للمنظومة الاخلاقية والوطنية لكل من دعا هذه الوهابية الهوى والسعودية المال الى تلويث سمعة النصر العراقي على أولياء نعمة القيسي من دواعش ال سلول وقناة العبرية لا العربية التي الى اليوم تترحم على المقبور صدام وتشتم المرجعية وحشدها المقدس.للاسف ستظلون يا حكامنا منبطحون وإمعات.



    عراقي
    12/12/2017 1:37:53 PM

    انهيار......... وانهيار الوطنية عند الذين دعوا وسمحو لسهير زكي للاشتراك بفعالية انتصار العراق وما دعوة هذة التي تعمل في العربية ............ الاعلام العربي الا نتيجة الزيارات والتنازلات للسعودية والمخفي اعظم والجايات افسد من الرايحات وسوف نرى!!!

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   27
  • (5) - جاسم بلاسم
    12/12/2017 2:03:36 PM

    دماء الشهداء راح تروح ....... بشط وهذه بس البداية كل الدواعش راح يرجعون بالانتخابات وبالاحتفالات ويتشاركون معنا بالانتصارات هم ضحوا ولابد من تكريمهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 29  
    •   3
  • (6) - النورس المهاجر
    12/12/2017 4:31:29 PM

    كيف يمكن ان ننسى اغنية المرحومه كوكب الشرق ام كلثوم القلب يعشق كل جميل ويكفي ان نتمتع بجمال والوجه المحبوب سهير القيسي ..



    العراقيون
    12/12/2017 5:05:07 PM

    طلعت داعشي يول .

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   22
  • (7) - كرار رحيم
    12/13/2017 7:40:33 AM

    المفروض من الصحافة والاعلام العراقي ان يُكرم من هو اهلا للاعلام الحربي .. الابطال من الصحفيين والصحفييات الذين تحملوا المعارك بجميع صعوباتها وتعرضوا للاذى والخطر هم من يستحقون ان يمثلوا هذا المهرجان وليس من وصفت الدواعش بالثوار وليس من لبست الحداد بيوم اعدام صدام .. بعثية تمثل مؤتمر وطني .. يا للعار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 24  
    •   5
  • (8) - نافع شمالي
    12/13/2017 7:45:27 AM

    سهير القيسي انسانة جداً خلوقة ومحترمة وتحب العراق والعراقيين وهي اذا قدمت اخبار وجانت الاخبار بيهة نوع من الكلام الي تنقلة القناة بهل صورة فهي ابد مو مذنبة بشي لان تبقى عراقية وهاي تحجون عليهة بس لان كالت مليشات بخبر زين المالكي شنو كال عل اولاد بلدة مو كال فاسدون وميستحقون ان واحد يسمعلهم



    العراقيون
    12/13/2017 11:09:13 AM

    اكل ........وهابي

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   8
  • (9) - معلق
    12/14/2017 8:57:20 AM

    الفتاة التي على اليمين تعمل في فضائية الميادين وهي فضائيه مقاومه شريفه اما الفتاة المحجبه في اليسار فلم اشاهدها من قبل . بالنسبه للعاملات في فضائيات العربان هن في معظمهن من لبنان وتونس موهلاتهن الوحيده هي الجمال وكل العالم تعرف هذني هناك من اجل الدولارات وهدايا سيتات الذهب والالماس ولولا هذه المغريات فثقوا هن يستنكفن حتى......... على العربان وفضائياتهم .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   9
  • (10) - فرقد كامل
    12/17/2017 3:39:59 PM

    ‏فرق شاسع بين إعلاميتين عراقيتين .. - الشهيدة أطوار بهجت / الجزيرة رفضت الإستمرار بالقناة حينما تعرضت للمرجعية في العراق ودفعت حياتها ثمن لموقفها ! وبين .. سهير القيسي / على قناة العربية ..‎ التي وصفت داعش بـ " الثوّار " والحشد الشعبي بالمليشيات الطائفية واطلقت على جيش العراق الحر ، بالجيش المالكي .. وشتان بين الاثنتين .. بين الشريف والوضيع ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (11) - كريم الملا
    12/22/2017 10:40:05 AM

    يعني أنه أتسأل هل ناك دولة التقصير واضح جداً وتبربر مؤيد اللامي غير مقبول لهذه النكرة التي تشفت بدماء الشهداء كهند وأين العبادي من الفساد والفاسدين متى سيتم محاسبتهم ونحن بانتظار ذلك.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •