2017/12/12 13:31
  • عدد القراءات 1074
  • القسم : تواصل اجتماعي

الحشد.. الإطار القانوني والإنطلاقة التي قلبت حسابات المؤامرة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة : كتب النائب عبد الرحمن اللويزي على صفحته التفاعلية في الفيسبوك:

أثناء حضوري للندوة التي أقامتها وزارة الخارجية العراقية بعنوان الحشد الشعبي في الدبلوماسية العراقية، أستمعت الى مداخلة جديرة بالاهتمام تضمنت ملاحظتين قيمتين:

الملاحظة الأولى، فتتعلق بالسند القانوني لتشكيل الحشد، لم أكن أجهل السند القانوني للحشد الشعبي، وأنا ألذي كنت من الذين صوتوا على قانونه، لكن ما لفت نظري حقيقة هو سند قانوني معتبر وواقعي وهو "حق الدفاع عن النفس" فحق الدفاع عن النفس هي الحالة التي تجيز للانسان استثناءً، أستخدام القوة لرد عدوان يستهدف وجوده ويهدد كيانه، وأنبثاق الحشد الشعبي هو بمعنى من المعاني ردة فعل المجتمع في الدفاع عن نفسه تأسيساً على هذا الحق، حق الدفاع عن النفس.

وأما الملاحظة الثانية، فهي أن المؤامرات التي كانت تحاك ضد المنطقة عموماً والعراق على وجه الخصوص كانت تأخذ في حسبانها، عدد أفراد القوات المسلحة وسائر الاجهزة الامنية، كم جندي كم رجل شرطة.. الخ، وما تملكه تلك الاجهزة الأمنية من تسليح وتجهيز، كم دبابة كم طائرة، وعلى ضوء ذلك تحاك المؤامرات أخذة بنظر الاعتبار عناصر القوة تلك، لكن أنبثاق الحشد كان أمراً مفاجئً خالف كل التوقعات وقلب حسابات تلك الجهات التي كانت تضمر السوء للعراق وأفشل كل مخططاتها، لأن أنبثاق الحشد كان أمراً أستثنائياً خالف كل التوقعات وأفشل كل الرهانات التي كانت تستهدف وحدة البلد.

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - الحر
    12/15/2017 2:28:29 AM

    بالتاكيد كان للحشد الشعبي دورا كبيرا في وقف تمدد داعش ولكن علبها ان تحل نفسها وان يتم دمج مقاتليها في اجهزة الجيش وان يكون ولائهم للعراق وليس للجهة التي كانت تابعة له لان الملايين من العراقين الضحايا نذروا حياتهم من اجل بناء عراق ديمقراطي علماني حر بحترم فيها حقوق الجميع وليس من اجل ايران



    برهان
    12/15/2017 5:21:35 AM

    الذين نذروا انفسهم من اجل العراق هم اولاد المرجعية هم ابطال الحشد المقدس ..ولم يضحي احد من التيار العلماني الامريكي الصنع بأي شئ من اجل اعراق ..اما عن ايران وليس حبا بها فأقول الحشد المقدس قاتل وحرر العراق بدعم ايراني والذي لا ينكر هذا الا السفيه والجاهل والجاحد ولم يتلقى الحشد المقدس لا منكم انتم(( التيار العلماني الديمقراطي الحر ؟؟))ولا من من الدول العلمانية الديمقراطية الحرة والتي تدعمكم ..ولكن العكس هو الصحيح كان ابطال الحشد يقدمون ارواحهم فداء للوطن في الوقت الذي كنتم تحرضون عليه وبأيعاز من من يدعمكم( كرديا سعوديا خليجيا اردنيا اسرائيليا اوربيا ) كنتم تحرضون وبالاشتراك مع منظمات العفو الدولية وحقوق الانسان وغيرها من المنظمات المشبوهه بأن الحشد طائفي وشيعي و يخرق حقوق الانسان(السني) وسرق الثلاجات والقنفات وقناني الغاز..واخيرا .لا لايحق لكم ان تطالبو باي شي بما يخص مستقبل العراق وكيانه السياسي في المستقبل لانكم خارج اللعبة وخارج نطاق الوطنية واطرها...

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •