2017/12/14 19:14
  • عدد القراءات 1149
  • القسم : بريد المسلة

ترامب والقدس

بغداد/المسلة:  

محمد الخفاجي

حقَّقَ   ترامب  الحلم  التوراتي، بعد  أن  عجزَ   الكثير  من  الزعماء والسياسيين  الذين  تعاقبوا  أن يقدموا  ملف  القدس  كعاصمةٍ  لليهود، إلّا  أن  الأمر   والظرف  قد حان  واتى  طوعا  بعدما  هُيّأ  له  المكان  والزمان  والشخص    حسب  التحليلات والتقديرات  والمؤتمرات  التي  سبقت  الحدث  إعلاميا.

إن  قرار  ترامب الذي  أثار حفيظة الشعوب  العربية والإسلامية  مخالفة  صريحة لبنود الأمم المتحدة عن خصوصية  القدس، فكما  نعرف مواقف الولايات المتحدة سابقا  عبرت عن  هوية  القدس باعتراف مجلس الأمن والهيئات الدولية.

إن قرار  ترامب  ضد  السلم  والسلام  وتجاوز   على المبادئ  الأساسية، فسياسة  الإخضاع  والاستهانة، وغلق  الباب  أمام  حقائق تفرض  نفسها  على  الواقع سيؤدي  إلى  تأجيج  الشارع  ويحرك  فصائل  المقاومة  ويثيرُ  القلق والمخاوف، وتُخلق  تحزبات  من جديد  إزاء  عدم  وجود  مشروع عربي  متكامل  يتصدى لرغبة  اليهود بالتوسع  على  حساب  فرقة  العرب  وانشقاقاتهم  وتنكرهم  وتصدعهم  من  قضية  فلسطين.

أن  نقل  السفارة  إلى  القدس  اعتراف  مطلق  إن  اسرائيل  كدولة  في وقتٍ تنشغل فيه المنطقة  بحروب  طائفية  امتدت  من  العراق ولبنان  وسوريا  واليمن، وكذالك  قطر، فيما يقف الإعلام  الآخر  في موقف تصدير الأفكار على أن إسرائيل دولة مؤسسات  وحرية  وديمقراطية وعلماء  خدموا   البشرية.

بريد "المسلة"


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •