2017/12/15 15:17
  • عدد القراءات 1302
  • القسم : ملف وتحليل

2017.. العراق ينفتح على إقليمه ويعزز مكانته

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: شهد عام 2017 عهدًا جديدًا من العلاقات بين العراق ودول الخليج، وانفتاحًا دبلوماسيًا لم يسبق له مثيل منذ ربع قرن، تمثل بزيارات مهمة؛ لا سيما بين العراق وكل من قطر والسعودية على حدة.

وأثمرت تلك اللقاءات عن اتفاقات مهمة؛ كإنشاء مجلس تنسيقي عراقي سعودي، لتطوير المبادرات بين البلدين على كل الأصعدة، وإعادة تفعيل الخطوط الجوية بين بغداد وجدة التي توقفت قرابة 27 عامًا.

وأفضت إلى تمثيل اقتصادي سعودي مهم في معرض بغداد الدولي، بحضور أكثر من 655 شركة سعودية؛ ناهيك عن مشاركة سعودية مهمة في مؤتمر البصرة الدولي للنفط والغاز، تزامنًا مع اتفاقات أولية لإعادة فتح خطوط الغاز الطبيعي القادمة من العراق عبر السعودية إلى البحر الأحمر، وعلى جانب آخر اتفاق مبدئي لإعادة فتح السفارة القطرية ببغداد.

وقال الناطق باسم الخارجية، أحمد محجوب، إن العلاقات في تطوّر مستمر، وناتجة عن إدارة الحكومة الحالية لمهامها وسياستها تجاه تلك الدول. وأضاف، أن "العلاقات بين العراق ودول الخليج تأخذ بالتصاعد خصوصًا بعد أن استلمت الحكومة الحالية مهامها عام 2014". موضحا أن "الانفتاح على دول الخليج كلها تمثل عمقًا عربيًا استراتيجيًا للعراق.. والعراق حريص على تطوير العلاقة مع هذه الدول".

وتابع محجوب "المجلس التنسيقي يُعد عهدًا جديدًا بيننا، وبين السعودية، وكذلك الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية إبراهيم الجعفري إلى دولة قطر، وقرار الدوحة بفتح السفارة في بغداد، كل هذه الخطوات تعد بادرة أمل لتطوّر العلاقات على جميع الأصعدة وفي مقدمتها الصعيد الاقتصادي".

واعتبر محجوب أن "سياسة العراق باتت تعتمد المصالح المشتركة، لا الانتماءات الضيقة". وأردف "هناك قضية في ذات الأهمية أن العراق يقيم علاقاته مع دول المنطقة على أساس المصالح المشتركة، وليس على أساس الانتماء للخنادق وخوض غمار المعارك بين الأطراف الدولية".

ومضى قائلًا "العلاقة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية أيضًا مهمة كونها تحادد العراق، وعلاقتنا بإيران لا تعني أننا مع محور ضد محور، وبالعكس العراق يلعب دورًا مهمًا في هذه المرحلة، فمن الممكن أن يأخذ دور اللاعب الأهم، للتوفيق بين دول المنطقة، وقد لعب مؤخرًا دورًا توفيقيًا بين بعض تلك الدول، وقد يأخذ دورًا أكبر في المرحلة المقبلة".

وشهد شباط 2017 الحالي، زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وهي الأولى منذ حرب الخليج، "2 آب 1990- 28 شباط 1991"، تلتها زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى السعودية في 19 حزيران 2017، بدعوة رسمية منها، وبعد أشهر قام وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، بزيارة المملكة أيضًا وصولًا إلى زيارة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر بدعوة رسمية.

متابعة المسلة - وكالات عالمية


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - النورس المهاجر
    12/15/2017 11:22:11 AM

    بعد أن تيقن زعماء الدول المجاوره للعراق بأنه العبادي الذي على رأس سلطة الدوله ذو عقليه متفتحه ناضجه وشخصيه متميزه عن بقية سياسي العراق فقد تجمعت كل الطوائف والمذاهب والأديان والقوميات فيه أضافة كشخصيه لاتعرف النفاق والانتهازيه والتملق ونظيف اليد مما يجعل الشعب العراقي سيعيد أنتخابه وسيكتسح كل السياسين الحاليين وخاصه ثلاثي أضواءالمسرح وأقصد نواب رئيس الجمهوريه المكنى بصاحب أبو عيون جريئه ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - النورس المهاجر
    12/15/2017 11:22:11 AM

    بعد أن تيقن زعماء الدول المجاوره للعراق بأنه العبادي الذي على رأس سلطة الدوله ذو عقليه متفتحه ناضجه وشخصيه متميزه عن بقية سياسي العراق فقد تجمعت كل الطوائف والمذاهب والأديان والقوميات فيه أضافة كشخصيه لاتعرف النفاق والانتهازيه والتملق ونظيف اليد مما يجعل الشعب العراقي سيعيد أنتخابه وسيكتسح كل السياسين الحاليين وخاصه ثلاثي أضواءالمسرح وأقصد نواب رئيس الجمهوريه المكنى بصاحب أبو عيون جريئه ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - احمد
    12/15/2017 1:54:06 PM

    الاسلام السياسي ذو نزعه فاشيه على امتداد العصور.....



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - كمال الربيعي
    12/16/2017 9:01:44 AM

    سعداء جدا بهذا الانفتاح على العالم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - جمال عبدالحميد
    12/16/2017 9:02:07 AM

    العبادي خله للعراق دور واهميه بالوسط الاقليمي والعالمي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •