2017/12/19 21:29
  • عدد القراءات 1668
  • القسم : تواصل اجتماعي

التطورات في الإقليم مخيفة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: نشر سعد ضمد في صفحته التفاعلية الفيس بوك: تركز التظاهرات في السليمانية مقلق ويعيد المخاوف من تفكك الاقليم، كما أن اعتقال نائب في البرلمان.

 يثير تساؤلات حول حصانته، فهل تم رفعها أم أن الاعتقال تعسفي وخارج إطار القانون؟ من جهة أخرى فإن احراق مقرات الحزبين الرئيسيين الحاكمين يضع التظاهرات في خانة احزاب محددة، وهذا ليس في صالحها.

آمل أن تنتهي الاحداث بما يصب بصالح المواطن، وتبقى مسؤولية السلطات الاتحادية كبيرة، بالذات #الحكومة، خاصة بعد أن بدأت خطوات تحجيم دور حكومة الاقليم ومحاولة اغاثة المواطنين هناك وإطلاق رواتبهم الذي تأخر كثيراً، بل بقي في خانة الوعود فقط.

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 13  
  • 2  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (1) - يوس حمدان
    12/19/2017 10:27:15 PM

    القوات التي تقمع المظاهرات في السليمانية ومدن اخرى هي قوات مكافحة الاٍرهاب وهذه القوات يقودها عائلة الطلباني ممن عليهم ملفات فساد كبيره ومتهمين بسرقة اموال الشعب لذلك فان قمع المتظاهرين بالعتاد الحي ليس المره الاولى التي تعالج فيه هكذا حالات في الشمال وخاصة السليمانية لان كبار الفاسدين من حزب طلباني يحاولون تكميم افواه الشعب وحرمان٨ من ابسط حقوقه الا وهي العيش بحياة حره وكريمه فالمجرم المدعو لاهور طالباني من اعتى المجرمين واللصوص ولديه قوة كبيره يستخدمها لقمع الشعب بلا هواده ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   4
  • (2) - ساجد
    12/19/2017 10:36:20 PM

    من يرفع علم اسرائيل علية ان يتحمل العواقب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - يشار
    12/20/2017 7:16:45 PM

    من فاشية البعث القومي العروبي الاسلامي الى جكم.............. الدواعشيه التي دمرت العراق وابقته بل\ فقيرا تجت .............. الدواعشيه؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com