2017/12/24 19:43
  • عدد القراءات 301
  • القسم : عرب وعالم

رعب نووي في واشنطن .. 10 دقائق تحسم مصير العاصمة الأميركية

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: بينما تتصاعد حدة التوتر والتهديدات الكلامية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بشأن "حرب نووية"، فإن معظم سكان العاصمة الأميركية باتوا منشغلين بمصيرهم إذا ما وقعت الكارثة، وأصبحوا في مرمى صاروخ نووي انطلق من بيونغ يانغ.
ونقلت مجلة واشنطن إكزامينر عن خبراء قولهم الأحد 24 ديسمبر/ كانون الأول 2017، إنه" منذ لحظة إطلاق صاروخ نووي حتى انفجاره في مركز العاصمة الأميركية، فإنه لا يوجد أمام السكان سوى 10 دقائق فقط ستحدد مصيرهم".


ويقول توم نيكولس، الأستاذ في كلية الحرب البحرية، إن" الأمر بسيط للغاية فالحرب النووية أصبحت أقرب من أي وقت مضى حتى من فترة الحرب الباردة ذاتها، وليس هناك الكثير يمكنك فعله لحماية نفسك".
ويضيف قائلاً" لذلك، لم يكن الرئيس الأسبق أيزنهاور من أنصار برامج الدفاع الشعبي، فلا يوجد الكثير لفعله في هذه الحالة".


ويشير مدير وكالة الأمن الداخلي وإدارة الطوارئ في العاصمة، برايان بيكر، إن" الوكالة ستخبر المواطنين في حالة انطلاق صاروخ صوب الأراضي الأميركية عبر رسائل الهاتف الجوال، وستكون الرسالة على هذا النحو تقريبا، إنذار/ صاروخ نووي انطلق صوب واشنطن العاصمة، ابحث عن ملجأ في أقرب مبنى بعيداً عن النوافذ وابق تحت الأرض إذا أمكن".
وفي التالي، وضع الخبراء بعض الأشياء التي يمكن لسكان واشنطن القيام بها ليكونوا على استعداد لانفجار نووي في قلب المدينة، والبقاء على قيد الحياة خلال الانفجار وبعده، منها "الاشتراك في خدمة تنبيهات الطوارئ".


وهذه الخدمة من وكالة الأمن الداخلي وإدارة الطوارئ في العاصمة، يمكن أن تخبر السكان بمجرد انطلاق الصاروخ وسوف تعطي تعليمات محددة حول ما يجب القيام به، ويمكن برمجة التنبيهات ليتم إرسالها إلى البريد الإلكتروني الخاص بك والهاتف المحمول.
كذلك أفضل مكان للاختباء، إذا كنت في مكتبك، قد يكون هناك درج يؤدي إلى مرآب تحت الأرض أو مكان على الأرض لكن لا يوجد به نوافذ.
وفي المنزل، فهناك القبو الذي يمكن أن يحمي السكان من أسوأ لحظات الانفجار، وعندها يجب أن تتأكد من وجود لوازم طوارئ في القبو.

عندما تنفجر القنبلة، من المهم عدم النظر إلى الضوء المنبعث، فهو أكثر قوة من ضوء الشمس، وسيؤدي إلى العمى الفوري.
وبعد الانفجار، سيكون الإشعاع خطيراً جداً، لذا يجب ارتداء أكمام وسراويل طويلة لتغطية البشرة، لتضمن من أن بشرتك لن تذوب من التسمم الإشعاعي في غضون ساعات.

شراء جهاز راديو صغير، نعم إنها تقنية قديمة، لكنها تقنية يعتمد عليها القائمون على التنبيه في أعقاب الهجوم مباشرة، وسيكون الراديو أفضل وسيلة للتواصل مع العالم الخارجي عندما يتم تعطيل الشبكة الكهربائية جراء الانفجار، وتدمير خطوط الهاتف الثابت والجوال.

مخزون من الماء، هناك فرصة جيدة للحياة بعد التفجير النووي إذا التزم السكان الأماكن المخصصة، وسيحدد المكان الذي تذهب إليه المدة التي يمكن أن تقضيها فيه، لكن خلال هذا الوقت فإنه يجب أن يكون هناك مخزون كاف من الماء، فلا يعقل أن تنجو من انفجار نووي وتموت من الجفاف.

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com