2017/12/25 17:13
  • عدد القراءات 2040
  • القسم : العراق

مسيحيو العراق يحتفلون بأعياد الميلاد ويؤكدون تمسكهم بالأرض

بغداد / المسلة: تقود حياة شمعون داود، أطفالا يرتدون زي بابا نويل لأداء أغنية "جينجل بيلز" باللغة الآرامية داخل كنيسة مار جرجس ببلدة تل أسقف في محافظة نينوى، بعد تجديد المبنى وترميمه مؤخرا.

ومثل باقي سكان تل أسقف، فإن هذا أول عيد ميلاد تقضيه حياة في بلدتها التي عادت إليها بعد ثلاث سنوات من اجتياح تنظيم داعش الإرهابي، مما تسبب في تشريد الأقلية المسيحية الكلدانية فيها والتي يبلغ عدد أفرادها 12 ألفا.

وقالت حياة، وتعمل مديرة مدرسة، والدموع تترقرق في عينيها "العودة لكنيستي أمر خاص جدا.. الكنيسة التي تزوجت فيها.. الكنيسة التي ربيت أطفالي فيها".

واختارت حياة، مثل الكثير من المسيحيين الآخرين في سهول نينوى، الفرار بعد أن خيرت بين التخلي عن عقيدتها ودفع الجزية والموت. ولجأ أغلب من فروا إلى بلدات ومدن مجاورة فيما سعى آخرون لطلب اللجوء في الخارج.

واحتفل العائدون، الأحد، بأول عيد للميلاد يقضونه معا مجددا في كنيسة مار جرجس، الكنيسة الرئيسية في البلدة، التي اكتظت بالوافدين. وتدفق مئات من المصلين، الذين ارتدوا أجمل ملابسهم، للصلاة وتلقي البركات والمناولة من يد الأب سالار بوداغ الذي أشعل نيرانا في تقليد بباحة الكنيسة قال إنه يرمز للتجدد.

ورصدت عدسة "المسلة" خلال جولتها في شوارع العاصمة بغداد، الاستقرار الأمني الذي دفع المواطنين إلى الاحتفال بأعياد رأس السنة بشكل مميز عن السنوات السابقة.

وفي كنيسة الطاهر للسريان الكاثوليك اجتمع المصلون لحضور قداس منتصف الليل، الأحد، وجلس المصلون على مقاعد بلاستيكية جلبها متبرعون إذ لم تتمكن الكنيسة بعد من تجديد مقاعدها الخشبية التي استخدمها الإرهابيون وقودا لنيران ضخمة اجتاحت الكنيسة.

وبدأت مراسيم قداس الميلاد في عموم الكنائس المنتشرة في البلاد، بشكل كبير ومميز عن السنوات الأخيرة الماضية وذلك بعد الانتصار الكبير على داعش الإرهابي وسط دعوات بأن يعم الأمن في العراق.

وعبر المشاركون في القداس عن فرحتهم بالرغم من المآسي التي مر بها المسيحيون في العراق، وتعالت أصوات الترانيم المبهجة من كنيسة "سيدة النجاة" في بغداد محتفلين، بعد القضاء على داعش.

واحتفل المسيحيون في محافظة البصرة في كنيسة مار أفرام بقداس ميلاد النبي عيسى بن مريم "عليهما السلام".

وأحيا المسيحيون من أبناء محافظة نينوى في كنيسة "مار بولص" للكلدان في الموصل للمرة الأولى منذ سقوط حكم تنظيم داعش وسط إجراءات أمنية مشددة.

وشارك حسام عبود "48 عاما" في القداس، وهو على كرسي للمعوقين بعد عودته مطلع الشهر الجاري إلى الموصل من إقليم شمال العراق، الذي يبعد عشرات الكيلومترات، إثر لجوئه إليه هربا من داعش.

وأكد عبود أن الاحتفال يعتبر "مؤشرا على عودة الحياة والفرح إلى مدينة الموصل من خلال هذا القداس"، وقال "نرسل رسالة سلام ومحبة، لأن المسيح يعني السلام ولا حياة بدون سلام".

وقالت فرقد مالكو، التي عادت مؤخرا إلى المدينة "الاحتفال والصلاة في الموصل مهمان لإحياء الحياة المسيحية في المدينة وضواحيها حيث تعيش أقلية كبيرة من المسيحيين". وأضافت "بهذا الاحتفال، نريد أن نقول لهم إن أهل الموصل جميعهم إخوة بغض النظر عن ديانتهم ومعتقدهم ورغم كل معاناتهم والأضرار التي لحقت بهم".

وكنيسة مار بولص هي الوحيدة التي ما زالت قائمة في الموصل ويوجد قرابة ثلاثين كنيسة، وقد أعاد تأهيل الكنيسة مجموعة من الشباب قبل أيام قليلة مع تعليق ستائر على النوافذ التي تطاير زجاجها جراء المعارك والانفجارات.

ووسط الشموع وأشجار الميلاد والستائر البيضاء لإغلاق إطارات النوافذ، اختلط مسلمون مع المسيحيين، فضلا عن المسؤولين من السلطات المحلية والمؤسسات العسكرية.

ويدعو البطريرك ساكو "المسيحيين النازحين داخل العراق أو اللاجئين خارجه إلى العودة بسرعة من أجل القيام بدور فاعل في إعادة الإعمار".

من جهته، قال دريد حكمت طوبيا مستشار محافظ نينوى لشؤون المسيحيين، إن "ما بين 70 إلى 80 عائلة مسيحية عادت إلى الموصل وستتبعها عائلات أخرى".

وقالت مينا رامز "20 عاما"، والتي عادت إلى منزلها مع عائلتها قبل شهرين مع تزامن بدء العام الدراسي "إنها أرضنا هذه منازلنا وسنقوم بكل ما يلزم مع إخواننا من جميع الأديان لإعادة بناء الموصل". وأضافت "لن نتخلى أبدا عن الأرض التي ولدنا فيها".

 

متابعة المسلة - وكالات عالمية


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

( 9)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - حمزة الكاظمي
    12/26/2017 9:46:15 AM

    فرح من كل قلبي من اشوف اطفالنا يبتسمون وافرح اكثر من اشوف الفقراء يبتسمون. اطفالنا يستحقون حياة كريمة، حياة بعيدة عن ويلات الحروب. اتمنى ان يعيشون اطفالنا الباقي من عمرهم بحب وسلام.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - Pardise Hassoun
    12/26/2017 9:48:41 AM

    تحية حب ومودة للمسيح عيد مجيد ربي لايحرمنا من وجودكم بعراقكم الحبيب مسلم يعشق المسيح اتمنى متخلون سياسي يجيكم وياخذ صورة وياكم لان تعبتوا انتم ربي يساعدكم بحق يسوع



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - مصطفى الفقي
    12/26/2017 9:49:21 AM

    عيد ميلاد مجيد بس كون ماكو سياسي يجي ياخذ سيلفي وياهم وصورني واني ازور المسيحيبن لأن ذولة المسيحيين ناس فقرة وميحچون يجون الجماعة الهم للكنائس يمعودين خلو الاحتفالات عفوية لتدخلون ارواحكم بيهة رحمة المريم العذراء



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - Al-mugtreb Salman
    12/26/2017 9:51:20 AM

    اتمنى يستمر العراق ويعوفو سوالف انته سني واني شيعي ذاك مسيحي هذا صابئي يابه والله ملينه يعني والله حرام دواله ما موجوده اصلن صير احسن من العراق الي هو موجود قبل لاالف السنين يعني لامارات قبل كم سنه صارت وصارت افضل دوله عربيه للسكن وسياحه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - بهاء الموسوي
    12/26/2017 9:52:04 AM

    اتمنى الاخوة المسيحيين يبطلون الهجرة من العراق وان يتكاثرون ويزيدون ببلدهم العراق وان يمسكون كل مفاصل الدولة مثل ايام زمان لان الدولة من چانت ب ايد الاخوة المسحيين چان البلد حلو ومستقر من جونا اهل العمايم واتباع ايران دمروا البلد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (6) - Luma Ahmed
    12/26/2017 9:53:06 AM

    كل عام واخونته المسيحيين بألف خير🌹 بمولد السيد المسيح عليه السلام دمتم للمحبه والسلام



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (7) - Sumer Rain
    12/26/2017 9:54:07 AM

    ميلا سعيد 🌸💚 لكل اخوتنة ادوم الافراح عليهم ويرجع الامن والامان لكل العراقيين.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (8) - Nehad Baghdad
    12/26/2017 9:54:58 AM

    ترحمو لمن جعلكم سعداء تغمد الله جميع شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته كل عام وأنتم والعراق بخير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (9) - محسن العزاوي
    12/26/2017 9:55:46 AM

    نهنئ الإخوة المسيحيين في العالم أجمع وفي العراق على وجه الخصوص بحلول أعياد الميلاد وذكرى ولادة السيد المسيح عيسى ابن مريم (علية السلام) (( وسلام علية يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا ))



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •