2017/12/25 20:34
  • عدد القراءات 371
  • القسم : عرب وعالم

شبيحة أردوغان.. حتى حليف الرئيس التركي انتفض

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: حذر سياسيون وحقوقيون أتراك، الاثنين 25 كانون الاول 2017، من خطورة مشروع قانون اقترحته الحكومة تحت باب حالة الطوارئ، يعطي حصانة غير مقيدة لمدنيين قاموا بأعمال عنيفة لصالح نظام الرئيس رجب طيب أردوغان، لدى محاولة الانقلاب عليه.

وقال اتحادات المحامين الرئيسية في تركيا، إن المرسوم يمكن أن يوفر حصانة لمواطنين لارتكاب عنف سياسي ضد معارضين للحكومة يشتبه في تورطهم في محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي، كما أن الإجراء صيغ بشكل غامض.

ودافعت الحكومة عن المرسوم الصادر، الأحد الماضي، إذ قالت إنه يهدف إلى ضمان عدم معاقبة الأتراك الذين خرجوا إلى الشوارع لحماية الحكومة المنتخبة أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

ومنحت تركيا الحصانة بالفعل لمسؤولين العام الماضي، من محاكمتهم على أعمال رسمية اتخذوها لإحباط محاولة الانقلاب، ومد مرسوم الأحد، هذه الحصانة لتشمل المدنيين "سواء كان لهم توصيف وظيفي رسمي أم لا وسواء كانوا قاموا بمهام رسمية أم لا".

وقال نقيب المحامين الأتراك متين فبظي أوغلو في تسجيل مصور، "سيبدأ الناس في إطلاق النار على الرؤوس في الشوارع، كيف يمكن منع ذلك".

ميليشيات حكومية

ويتخوف منتقدو القانون من أنه سيفسح المجال لإنشاء ميليشيات تابعة للحكومة تقمع أي تحرك معارض على اعتبار أنه امتداد للمحاولة الانقلابية.

وربما يذكر ذلك بمجموعات موالية للنظام السوري يطلق عليهم الشبيحة في سوريا، وهم متهمون بارتكاب فظائع بحق المدنيين المعارضين للنظام.

وقال متين موجها كلامه لأردوغان، "لقد جئت بفقرة تترك المدنيين يقتلون بعضهم البعض وينفذون الإعدام خارج إطار القانون دون محاسبة ودون تعويض، هل أنت واع بما تفعله يا سيادة الرئيس".

 

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •