2017/12/27 09:45
  • عدد القراءات 7285
  • القسم : رصد

دعايات مبكرة لقدرات خارقة.. تثير سخرية العراقيين

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: تُرصد في الفعاليات اليومية، برامج انتخابية لجهات وشخصيات سياسية، في دعايات ترويجية مبكرة تسعى الى تسويق نفسها عبر الوعود، والتصريحات المروجة للامجاد الشخصية، والحزبية، حتى ولو تسبب ذلك في المتاجرة بالقضايا الوطنية والملفات الحساسة.

وتُظهر صور تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لمسؤولين شرعوا في حملات ترويجية، وأطلقوا تصريحات ووعود للناس في التعيين وتقديم المساعدات

وفي هذا الصدد تناول ناشطون بالنقاش والنقد، نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، والنائبين حنان الفتلاوي، و عالية نصيف، الذين استهلوا دعايات انتخابية في وقت مبكر، عبر اظهار الانتقاد المستمر لاي مشروع حكومي، و استغلال حتى القضايا الوطنية لصالح أجندتهم حتى لو اضطر ذلك الى تزييف الحقائق.

وفي هذا السياق، توفرت لدى "المسلة" شهادات حية من الجمهور، حيث أفاد مواطنون أنهم تلقوا وعودا من مسؤولين ونواب تتضمن التعيين في دوائر الدولة ووعود بتوزيع مساعدات معينة لهم، والاطلاع على أحوالهم المعيشية، ومعرفة أوضاعهم الاقتصادية، في الانتخابات السالقة، مستغربين حضور المسؤولين الى مناطقهم في مواسم الانتخابات فقط.

وقال حميد الكاظمي لـ"المسلة"، "تفاجئنا في زيارة النائبة عالية نصيف الى مدينة الكاظمية، متحدثة عن فرص وظيفية وتحسين الخدمات".

وتابع : "هذه النائبة تنحدر من ذات المنطقة، ولا نسمع صوتها وتدخلها في القضايا اليومية التي تهم المواطن الا في المواسم الانتخابية".

 ويتندّر مواطن عراقي على بعض المؤهلات "الخارقة" التي تصف بها نصيف و الفتلاوي نفسيهما باعتبارهما المحاربتين للفساد، في وقت تفضحها ملفات العمولات والكومشنات.

ورأى مواطنون في وجهات نظر، أوصلوها الى "المسلة" ان بعض أولئك الذين ينوون الترشح يقومون بعملية "شعوذة انتخابية" عبر وعود في مشاريع سياسية و خدمية تتشابه في تفاصيلها، ولا تختلف في خواتيمها في كونها "أوهاما" لن تتحقّق.

ونصيف مثل الفتلاوي، مثالان للمئات من السياسيين والنواب الذي لا يتفقّدون أحوال الناس الا في الانتخابات.

ويرى ياس العبودي وهو مواطن من ذي قار، ان "نوابا شرعوا بحملات انتخابية، لا يعول عليها طالما تخفي نوايا المصالح الحزبية والخاصة لصالح التصويت للنائب وليس خدمة الناس".

 وغالبا ما تكون القضايا التي يطرحها السياسيون والمسؤولون للمواطنين تتعلق بقضايا لا ترتقي الى مستوى طموحات المواطن، منها ما يتعلق بتهييج الجماهير طائفيا او مثل وعود لا تنفذ كتبليط الشوارع او تجهيز الكهرباء، فيما تقوم بعض الجهات بتقديم مساعدات مالية بسيطة.

وفي سياق ذلك بدأ نائب رئيس الجمهورية، اياد علاوي مبكرا بالتحضير للانتخابات المقبلة، وبدأ يروج لنفسه في صفحته على فيسبوك وهو الذي يقضي جل وقته في خارج العراق ولم يشارك الناس، معاناتهم او المقاتلين جهودهم.

وكشفت التجارب عن مساعي هولاء السياسيين الذين يتنافسون للوصول الى السلطة مجددا بعد ان خسروا جماهيرهم التي كانت قد اعتمدت عليهم في الدورات السابقة، لكنهم خذلوا المواطنين وتلك الجماهير التي تتردى أوضاعهم المعيشية والأمنية بفعل صفقاتهم المشبوهة التي اثرت على حياتهم وسلبت الأمان منها.

المصدر: المسلة  


شارك الخبر

  • 2  
  • 7  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   10
  • (1) - بصرة براضعية
    12/27/2017 11:18:18 AM

    على هلسرقات هم اكو ناس تنتخبهم عار والف عار على الي ينتخب حرامية ومجرمين وشفطو قوت الشعب انشري يا مسلة مع التحيات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   7
  • (2) - Al-mugtreb Salman
    12/27/2017 2:45:00 PM

    سياسيون فاسدين لا نفع منهم غير اثارت المشاكل واعاقة جهود الحكومة في تنفيذ مشاريعها الاصلاحية.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (3) - خلدون الدوري
    12/27/2017 3:11:58 PM

    كافي من الدعايات الانتخابية دبطلوا من هاي السوالف



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   5
  • (4) - حيدر اللامي
    12/27/2017 3:12:36 PM

    كلاواتكم صارت معروفة ميحتاج بعد تسوون دعايات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - ساجد
    12/27/2017 7:30:32 PM

    البضاعة الفاسدة تحتاج لمن يروج لها صناعة علبة جميلة لا تغير من نوعية البضاعة الصندوق الجميل اقصد مجلس النواب محشي ببضاعة فاسدة بدون استثناء جميع النواب فاسدين كبيرهم حرامي وصغيرهم فاسد ويجب علئ العراقيين ان لا ينتخبوا هولاء مرة اخرئ انا بالنسبة لي لم انتخب حتئ ابي لو كان نائب كل ما كثرت الاحزاب ازداد النهب هولاء النواب يتاجرون بالشعب من اين هذة الاموال التي تصرف قريب الانتخابات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (6) - ابو فهد
    12/27/2017 8:15:51 PM

    بس اريد افهم يعني ماكو غير هل الوجوه بالعراق معقوله خمسة وثلاثون مليون عراقي الاهذول زين وين راحوا الناس الشرفاء بس فهموني !!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - ابو فهد
    12/27/2017 8:35:11 PM

    بس اريد افهم يعني ماكو غير هل الوجوه بالعراق معقوله خمسة وثلاثون مليون عراقي الاهذول زين وين راحوا الناس الشرفاء بس فهموني !!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - ابو فهد
    12/27/2017 8:35:18 PM

    بس اريد افهم يعني ماكو غير هل الوجوه بالعراق معقوله خمسة وثلاثون مليون عراقي الاهذول زين وين راحوا الناس الشرفاء بس فهموني !!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   0
  • (9) - Karar Al-delfi
    12/28/2017 9:18:08 AM

    شلون اثنين ههههه عالية وحنان وحدة تحرض على الطائفية وامام الاعلام ومحد كدر يفتح حلكة ويكوللهة هاي ليش والثانية بس بوقت الانتخابات تتذكر ان اكو عراقيين وتعينهم ممؤقت على الدفاع وراهة يشحتوهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (10) - اسامة محمد
    12/28/2017 9:22:50 AM

    اريد اعرف العراقيين شنو بيهم من يرحون عليهة هاي المفروض تنضرب وتنطرد من مكانهة متجي هسة نهاية السنة بالضبط تتلوك للشعب العراقي على اساس هي مهتمة بيهم وتري مصالحهم وبكل سخافة الشعب العراقي رايحلهة ويريد منهة طلبات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (11) - ابو رامي
    12/28/2017 9:23:46 AM

    غاليا لا تنشروا ما لا يليق بتوجهاتكم , فما اريد قوله ان النائب يقيم بنسبة ادائه العام واذا كان لا يعير اهتماما متميزا بمنطقته عن باقي مناطق العراق فهذه صفة ايجابية للنائب كونه يعمل للعراق فحسب أما اذا كانت له بعض المثالب هنا وهناك لا تمس الشرف والانسانية او تعيب وطنيته فتلك امور شخصية لا شأن لنا فيها , بخصوص عالية نصيف وحنان الفتلاىوي فيكفي تقييم حسن العلوي لهما وعلى الفضائيات بكون كل واحدة منهما بالف رجل.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com