2017/12/27 12:00
  • عدد القراءات 127
  • القسم : عرب وعالم

الأركان الروسية: مقاتلة أمريكية استفزت طائراتنا في سماء سوريا

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف,الاربعاء 27 كانون الاول 2017,  أن مقاتلة أمريكية من طراز F-22 استفزت طائرات حربية روسية في أجواء سوريا في 13 ديسمبر.

وقال غيراسيموف في حديث لصحيفة "كومسومولسكايا برافدا"، إن هناك منطقة واقعة شرقي الفرات يمكن فيها استخدام طائرات روسية وكذلك طائرات تابعة للتحالف الامریکی بشرط إنذار الجانب الآخر، إلا أن مقاتلة أمريكية من نوع "إف-22" خرجت في الـ 13 من ديسمبر من الجزء الشرقي واقتربت بشكل خطر جدا من طائرتين روسيتين من طراز "سو-25" كانتا تقومان بتنفيذ مهماتهما غربي الفرات، ثم عادت "إف-22" مرة أخرى واقتربت بشكل خطر من مقاتلة روسية من نوع "سو-35".

ووصف المسؤول العسكري الروسي هذه المناورات للطائرة الحربية الأمريكية بأنها كانت "لعبة خطرة".

وأكد غيراسيموف أن مسلحين يتلقون تدريبا في القاعدة الأمريكية في التنف السورية، قائلا: "بحسب معطيات الاستخبارات الفضائية وغيرها فإنه يوجد هناك وحدات من المسلحين. إنهم يتلقون في الواقع تدريبا هناك".

وتعهد رئيس الأركان العامة الروسية بالقضاء على تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي وأعوانهم في سوريا في عام 2018 المقبل، مشيرا إلى أن جزءا من مسلحي هذا التنظيم يتمركزون في مناطق خفض التوتر.

وأوضح غيراسيموف أن هناك جماعات مختلفة في مناطق خفض التوتر، وبعضها تؤيد الهدنة، لكن تنظيم "جبهة النصرة" يرفضها بشكل قاطع، وبالتالي يجب القضاء عليه.

وأضاف أن أكبر مجموعات تابعة لـ"النصرة" تتمركز في محافظة إدلب.

وأكد المسؤول العسكري الروسي أنه تم خلال العامين الأخيرين القضاء على نحو 60 ألفا من مسلحي "داعش" بسوريا، بينهم أكثر من 2800 من المنحدرين من روسيا، موضحا أن عدد قوات "داعش" في سوريا في 30 سبتمبر عام 2015 بلغ نحو 59 ألفا وأن وحدات التنظيم تمكنت خلال العامين من تجنيد حوالي 10 آلاف.

وأشار إلى أن معظم مسلحي "داعش" هربوا بعد هزيمتهم في سوريا إلى ليبيا ودول جنوب غرب آسيا، ولم يستبعد أن بعض الإرهابيين يتسللون إلى أفغانستان، حيث توجد "تربة خصية" لهم.

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •