2017/12/29 11:55
  • عدد القراءات 1414
  • القسم : ملف وتحليل

الحشد مقدس..أبعدوه عن مصالح الدنيا

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: كتب ياسر سمير اللامي.. إن مفردة التقديس لها مكانه كبيرة داخل المجتمع، وإطلاق تلك الكلمة تأتي من قداسة تصرف أو قول صاحبها، وترتبط هذه الكلمة ارتباطا عضويا بالمفردات الدينية وتستمد منها خصوصيتها التي تؤثر في النفوس كونها نقيه من كل شائبة.

لعب الحشد الشعبي بعد انطلاقته بفضل فتوى الجهاد الكفائي دورا محوريا في الحسم العسكري، فقد شكل نقطة قوة في المعركة العسكرية وتصدر المعارك وأعطى روحا جديدة للمؤسسة العسكرية العراقية ككل، واستطاع أن يبث بها روح الثبات والاندفاع نحو تحقيق النصر.

ونتيجة لذلك حاول الكثير أن يطمس تلك المنجزات، ويقلل من شانيها ويشوه صورة الحشد أمام العالم، بعد أن اتصف رجاله بصفات البطولة، والشجاعة، والإقدام على الموت دون خوف أو تردد.

إن الانتصارات التي تحققت طيلة السنوات الماضية، وبروز نجم المؤسسة الحشدية ورجالاتها بشكل لامع في الأوساط المجتمعية العراقية لا بل الإقليمية والدولية، دفع بعض قياداتها للتفكير باستغلال ذلك الألق الشعبي واستثماره سياسيا في الانتخابات العراقية المقبلة 2018.

ولكن ذلك الطموح الذي جعل البعض يدون خططه الانتخابية ويحضر إمكانياته اللوجستية، ومن ثم يشد الرحال نحو عالم السياسة بانتظار لحظة إعلان النصر، قد تفاجأ بتوجيهات المرجعية العليا في خطبتها يوم 15/11/2017 من على منبر العتبة الحسينية المقدسة وخصوصا ما ورد في الفقرة الخامسة منها، حيث إن المرجعية قد أكدت على أن من انتمى ودخل تلك المؤسسة كان غير طامحا لمنصب أو أموال أو جاه، بل كان كل ما يضمره داخل قراره نفسه أن يدافع عن أرض العراق ومقدساته ويبذل روحه فداء لتلك الأرض الطيبة.

إن النقاء القلبي الذي يتميز به رجالات الفتوى يجب أن يبقى بعيدا عن كل شائبة حتى وإن صغرت، ويبعد نفسه بالتالي عن التجاذبات السياسية كونها تجعله طرفا في معادلة سياسية تميل كفتها في بعض الأحيان لصالح طرف بمواجهة طرف أخر، وقد تفتح نار الانتقاد والتشويش والتضليل المجتمعي بوجه ذلك الطرف بسبب الاختلاف السياسي حول مسألة معينة.

إن بقاء الحشد بهذا الشكل ومن ضمن المؤسسة العسكرية المرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة، بوصفها قوة عقائدية مهيئة لأي ظرف طارئ قد يطرأ، يصب في مصلحه المؤسسة ذاتها ويبعدها عن مفردات الانتقاص منها ويجعلها رمزا يطمئن الشعب ويسير بعجلته التاريخية نحو الأمام، كما إنه يعطي العراق قوة حقيقية تساعده على فرض الأمن والاستقرار الداخلي.

إن البعد عن عالم السياسة للمؤسسة الحشدية يحقق نتائج مهمة منها:

1-إن وجودها سيشكل عنصر قوة في المعادلة السياسية الداخلية والخارجية، وسيعطي العراق زخما إقليميا يجبر الجميع على التفكير مليئا بقوة العراق ومكانته الإقليمية والدولية وتأثيره على تلك الساحات.

2-كما إن وجودها يقطع الطريق على العديد من المحاولات الخارجية الهادفة لزعزعة الوضع الداخلي وإرباكه سياسيا.

3-الاستفادة من الخبرات الأمنية التي تراكمت طيلة السنوات الثلاثة الماضية، واستثمارها في إعداد خطط أمنية جديدة وقائية تجنب الشعب المآسي التي تعصف به منذ سنوات.

4- كذلك يحقق وجوده ضمان لوحدة العراق ويقطع الطريق على جميع مشاريع التقسيم تحت أي مسمى كان.

 

 

متابعة المسلة 
 


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •