2017/12/29 18:44
  • عدد القراءات 333
  • القسم : العراق

الدفاع النيابية تعتبر الحديث عن التعريب بكركوك "تضليلا"

بغداد/المسلة: انتقد نائب رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية النائب نايف الشمري، الجمعة 29 كانون الاول 2017، محاولات "تضليل" الرأي العام الداخلي والخارجي باتهام الحكومة بالقيام بعمليات "تعريب" في بعض مناطق محافظة كركوك، فيما بين أن قرية بلكانة هي قرية عربية تم الاستيلاء عليها في وقت سابق واليوم يعود لها اهلها الاصليون.

وقال الشمري في تصريح صحفي، إن "هناك محاولات لتضليل الرأي العام الداخلي والخارجي لاظهار الحكومة بمظهر المباشرة بعمليات تعريب تجري بقرية بلكانة في قضاء الدبس بمحافظة كركوك ومناطق اخرى، وهي تهم خطيرة"، موضحا أن "هذه القرية، وهي قرية الشيخ علي هواس الهتمي الشمري، وسكنها اهلها من العوائل العربية في عام 1963، ولديهم حينها عقود زراعية، تحق لهم بالتملك ونفوسهم محافظة كركوك، كما لديهم سجل قيد النفوس بالمحافظة في عام 1957".

واضاف الشمري، أن "من يتحدث عن حصول العوائل العربية على تعويضات مقابل خروجهم من مناطقهم ومنازلهم فكانت بالاكراه"، مشيرا الى أن "الكرد قبلهم قد حصلوا على تعويضات حين غادروا مناطق لم تكن لهم، وعادوا بعد عام 2003 للاستيلاء عليها من جديد".

وبين الشمري، أنه "لا توجد اي عوائل بدوية جاءت من الحدود السورية للاستيطان في القرية"، مؤكدا أن "من لديه اعتراض فيستطيع وفق القانون ان يذهب الى القضاء العراقي وتقديم مالديه من اثباتات بأحقيته لتلك المناطق او المنازل".

واكد الشمري، أن "جميع تلك القرى هي قرى عربية تم الاستيلاء عليها بوقت كان يعيش فيه البلد بحالة فوضى وقد ان الاوان لتطبيق القانون وعودة الحقوق الى اصحابها"، مشددا "إذا كان هناك فعلا عمليات تعريب فللمتضرر اللجوء الى القضاء".

وكان النائب عن محافظة كركوك شاخوان عبدالله اتهم، آمر الفوج الثالث اللواء 11 شرطة اتحادية "بطرد مئات العوائل الكردية" من قرية بلكانه التابعة لقضاء الدبس بالمحافظة وإسكان عوائل عربية بدوية في منازلهم، ناشد رئيس الوزراءحيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الاعرجي بالتدخل وايقاف هذه "الكارثة الانسانية".

متابعة المسلة

            


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com