2017/12/30 08:34
  • عدد القراءات 536
  • القسم : عرب وعالم

الحدود لا تُرسم بالدماء فقط... هولندا وبلجيكا يتبادلان أراض لأجل نهر

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: نقلت وسائل اعلام  ‏السبت‏، 30‏ كانون الأول‏، 2017 عن  أعلان هرفيه جامار، محافظ إقليم لييج البلجيكي  دخول اتفاقية تبادل الأراضي الحدودية بين بلاده وهولندا، حيز التنفيذ الرسمي، وفق وسائل إعلام محلية.

وقال المحافظ، في بيان، نقله موقع مجلة "لوفيف" المحلية الناطقة بالفرنسية (أسبوعية) إنّه "بدءاً من 1 يناير/كانون الثاني المقبل، تمنح بلجيكا أكثر من 16 هيكتاراً من أراضيها إلى هولندا، في الوقت الذي تسترجع فيه الأولى نحو 3 هيكتارات من جارتها".
وأضاف البيان أنّ بلجيكا ستحصل بموجب الاتفاقية على "قطعة أرض صغيرة، علاوة على قنطرة لاناي التي تعد نقطة مرور استراتيجية في طريق الملاحة النهرية (في نهر الميز)".

وأوضح أن الأراضي التي ستأخذها هولندا عبارة عن أجزاء من بلدة "فيزيه" البلجيكية.

ووقعت بلجيكا وهولندا اتفاقية تعديل الحدود بينهما العام الماضي، بعد "جولات من المفاوضات السلمية" التي تبعت التغير الطبيعي الذي طرأ على نهر "الميز" عام 1961.

وبدأ التغير في مجرى النهر عقب محاولة البلدين تسهيل الاتصال بين قناتي جوليانا (شقتها هولندا) وألبرت (شفتها بلجيكا)، حسب مجلة "لوفيف".

وأسفر تعديل مجرى النهر إلى وجود أراض بلجيكية على الجهة الهولندية من الحدود والعكس، ما استدعى إعادة ترسيم الحدود بين البلدين لضمان وصول خدمات الشرطة والإنقاذ إلى المناطق.

وشقت الدولتان القنوات النهرية بدافع تخزين المياه لتوليد الكهرباء، وفق تقارير إعلامية عديدة.

يُشار أن نهر "الميز" من أهم أنهار شمال غرب القارة الأوروبية، ويمر بثلاث دول وهي فرنسا، وبلجيكا، وهولندا، بإجمالي طول 925 كيلومتراً.

هذه الاجراءات تكشف السياسة الناعمة لمشاكل تعد احد ابرز الحروب في العالم لاسيما دول العالم الثالث، حيث يذهب آلاف البشر عبر التاريخ، ضحايا حروب الحدود والجغرافيا.
 

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية
 
 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - سامي
    12/30/2017 9:38:25 AM

    الحقيقة تقال : أن بعض الأخلاق التي يسعى لها الغرب في معاملاته ، كالوفاء في العمل والصدق في المعاملات في أكثر الأحيان والمحافظة على المظهر الخارجي لهم خير مما هي عندنا لكن من أين لهم بهذا ، فقط هو مما شغلوا عقولهم وتفكيرهم فيه لانجاح مجتمعهم المادي طبعا !!! وقوموا أخلاقهم عليه وهو السبيل الأنجح لقيام حضارة طيبة زكية خالية من النفاق والخداع وحب النفس والمصلحة والجبروت والتكبر وأكل حق الضعيف والرشوة والربا وبعض المفاسد الأخرى ... اما نحن العرب، فقد ضيعنا الطريقيين لا نعرف ماذا نريد رغم كل وجود عكس الصفات اعلاه !! لقد مات الاسلام الحقيقي حين وصل بني امية الى الحكم الاالقليل ممن بقي على دين الاسلام الحقيقي لذلك نحن نعاني الامرين اليوم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - حسن العلي
    12/30/2017 3:02:15 PM

    شوف العالم وين يا الله واحنة وين شلون ورطة بهل عراق ولو هو الله ينطي على نيات



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com