2018/01/07 15:00
  • عدد القراءات 1823
  • القسم : المواطن الصحفي

700 مليون دولار شهريا من النفط فقط .. اين رواتب الموظفين ياحكومة الإقليم؟

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة:

كتب حمزة الجواهري الى بريد "المسلة": نشرت وكالات محلية، الاثنين المصادف 25 كانون الأول 2017، تقريرا ناقصا، عن صادرات النفط لحقول كردستان لشهر تشرين الثاني الماضي، الأرقام التي جاءت به تتطابق مع ما لدينا من معلومات متواترة من مصادر مختلفة موثوقة ما عدا نقطة واحدة، وهي إنتاج قبة خورمالة، القبة الشمالية من حقل كركوك العملاق المطور من أوائل القرن الماضي، والتي استولى عليها البيشمركة بقوة السلاح خلال عام2007، حيث تم رفع إنتاجها فيما بعد ليصبح من110 إلى120 ألف برميل يوميا، وذلك من خلال نصب المعدات التي اشترتها شركة نفط الشمال لتطوير القبة، وهناك أرقام غير موثوقة المصدر أن إنتاج هذه القبة قد وصل إلى400 ألف برميل يوميا، لكن سنكتفي بالأرقام موثوقة المصدر من أن الإنتاج هو120 ألف برميل يوميا.

فقد أشارت التقارير الناقصة إلى أن مجمل الكميات المنتجة من النفط كانت 235 الف برميل يوميا مستثنى منه أرقام خورمالة. بهذا يمكن أن نعيد الحساب للإنتاج الإقليم الحالي والذي يصدر عبر ميناء جيهان التركي سيكون350 ألف برميل يوميا تقريبا، وربما أكثر بقليل.

من تقرير وزارة النفط للشهر نفسه أن معدل سعر البرميل خلال الشهر كان ما يقرب من 58 دولار، وبما أن نفط الإقليم أخف، فإن سعره قد يصل إلى60 دولار للبرميل. يمكن للقارئ مراجعة أرقام البيع التي تنشرها الوزارة عندما كانت تنشر أرقام نفط الشمال، سنجد أن الفرق لابد أن يكون حوالي دولارين للبرميل.

وفق التقرير المنشور، وهو مقارب للواقع ما عدا إنتاج خورمالة الذي تم التغاضي عنه، كما أسلفنا، تكون الأرقام كالآتي بعد إضافة إنتاج هذه القبة: خورمالة120 ألف، وتـــاوكي110 ألف، وطق طق13.5 ألف، وشيخان40 ألف، وفیشـــخابور4.5 ألف، وخورمور13 ألف، وسرسنك10ألف، وسرقلا5 ألف، اربيل3ألف، وخلكان2ألفين، واتروش22 ألف، وعين سيفني8 ألف، ودميرداغ4 ألف، وهكذا سيكون الإنتاج الكلي هو355 ألف برميل يوميا، وبسعر60 دولار للبرميل خلال شهر تشرين الثاني، هكذا ستكون عائدات الإقليم من النفط الخام ما يقرب من640 مليون دولار شهريا، يضاف لها عائدات النفط المكرر والتي تزيد عن5 دولار للبرميل بواقع تكرير100 ألف برميل يوميا، فإن المجموع الكلي لعائدات النفط الخام والمشتقات سيكون655 مليون دولار للشهر. كما ويضاف لهذا الرقم عائدات المنافذ الحدودية البرية.

إننا نتحدث عن700 مليون دولار شهريا، عدا الضرائب والمنتوجات الأخرى، سواء كانت خدمية أم زراعية أم سياحية أم صناعية أم اسخراجية للعديد من الموارد الطبيعية في الإقليم.

في حين أن رواتب موظفي الإقليم يجب أن لا تزيد عن400 مليون دولار، والباقي يستطيع تمويل كل احتياجات الإقليم، كما ويستطيع تسديد الديون المترتبة عليه سواء للشركات النفطية أو غيرها من مستحقات.

الأنكى من ذلك أهم يستدينون أرقاما فلكية بفوائد فلكية أيضا من جهات مختلفة..!

تعمدت أن يكون تقريري مختصرا جدا، لأني سأترك التعليق والتحليل والاستنتاج للقارئ الكريم، وخصوصا القارئ الكردي.

بريد "المسلة"


شارك الخبر

  • 20  
  • 0  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - يوسف حمدان
    1/7/2018 3:43:33 PM

    العتب على نوري المالكي الارعن اللي أعطى صلاحيات واسعة للبرزاني للتصرف بثروات العراق في شمال العراق من خلال اتفاقات سريه جرت بين الاثنين خلال تسكنه الولاية الثانيه ولحد الان لم يكشف عن مضامين تلك الاتفاقات ولكنها في طبيعة الحال وكما عودنا المالكي انه يضحي بكل العراق ارض^ وثروات ومقدرات من اجل ان يتسلم السلطه ولا يعنيه من العراق شىء سوى منصبه وكرسيه . الاكراد صاروا كابسين على ساسة العراق بكل الوسائل من اجل ان يتصرفوا كما يشاؤون ونهب ايران النفط لمصالحهم الشخصيه دون حسيب او رقيب .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (2) - عبد الحق
    1/7/2018 4:09:28 PM

    تقرير مهني ممتاز ذو مصداقيه عاليه ، الحقيقه ان مجمل واردات الاقليم النفطيه والكمركيه وغيرها هي ضعف ال 700 مليون دولار شهرياً التي وردت في هذا التقرير وكل هذه الواردات تتقاسمها عاءلة مسعود وعائلة طالباني والمقربين من العائلتين ومن يساعدهم على تهريب وتبييض هذه المليارات من خلال شراء العقارات والأسهم والاستثمارات في دول العالم . الحقيقه الاخرى ان القاريء الكوردي غير مهتم ولا يمانع هذه السرقات الفلكيه طالما كان يقبظ راتبه الشهري كاملاً حيث ان التذمر والتطرق بخجل لهذه السرقات جاء متاءخراً اي فقط بعد تاءخر وانقطاع الرواتب ، كل هذا نابع من عنصريه مقيته وعدم الوفاء والولاء وعدم شعور بالمواطنة والانتماء للدوله العراقيه من قبل أغلبية الشعب الكوردي وسياسيه الذي يحلمون بدوله مستقله حتى ان كان هذا على حساب هلاك العراق . قبل طلب الاكراد برواتبهم من الدوله العراقيه عليهم اولاً محاكمة روءساءهم والتصرف كمواطنين اوفياء واثبات انتماءهم للعراق من دون عنصريه ،، طبعاً الحكومات السابقه التي سمحت للاقليم بسرقة هذه المليارات دون ان تحرك ساكنناً طوال هذه السنوات هي المسوءول الاول والأخير .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (3) - العراقي
    1/7/2018 4:28:21 PM

    ٧٠٠ مليون دولار في الشهر في جيوب المسوولين وابناء الاحزاب .بس راتب البريطاني يعمل في حقل النفط١٠٠٠٠دولار شهريا ومدير تركي راتبه بشهر ١٠دفاتر واصغر عامل راتبه ١٢٠٠دولار وباقي بجيوب الافندية والحرامية وسارق مال العام .والله بلد فرهود كل واحد عنده حزب وصار يلعب بيها لعب .والشعب طار حظه عايش بمخيمات ما عنده ياكل .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (4) - يشار
    1/7/2018 5:07:34 PM

    بس كردستان تسرق ايه الكاتب العظيم؟الكل يسرق بعدما كانوا حفاة في اوربا يعشيون على الاعناه الاجتماعيه-سقوط البعث وهيمنة احزاب الاسلام الدواعشيه والاحزاب الكرديه الكل يسرق تحت خيمة الاسلام والفكر القومي الديني ولكن هذه المره بعمامة البعث الايراني-كفنا كذب ايها المنظرون ال....... التي تدعمون النظام الاسلامي انكم اسوء من دماغوجية البعث؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com