2017/12/30 19:47
  • عدد القراءات 571
  • القسم : مواضيع رائجة

تحالف الديمقراطية: لاجئون ومراهقون ضمن سجلات ناخبي الإقليم

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: قال تحالف الديمقراطية والعدالة برئاسة، برهم صالح، السبت 30 كانون الاول 2017، إن هناك نصف مليون اسم "مشكوك فيه" في سجلات ناخبي الإقليم.

ونقل عن المتحدث باسم التحالف، ريبوار كريم ، قوله إن "هناك أكثر من نصف مليون ناخب في شمال العراق مشكوك فيهم"، مبينا أن "هناك الكثير من الأسماء المتكررة".

وأوضح كريم، أنه "بحسب مصادر مفوضية الانتخابات هناك أكثر من 120 ألف ناخب أعمارهم أقل من 18 سنة، وهناك أكثر من 24 ألف ناخب بين النازحين واللاجئين، وهناك أكثر من 65 ألف ناخب متوفين ما زالت أسماؤهم موجودة في قوائم الناخبين".

وأضاف أن "هناك نحو 42 ألف ناخب أعمارهم أكبر من 90 سنة"، لافتا في الوقت نفسه إلى أن "هناك أسماء موجودة في سجل الناخبين من مواليد سنة 1870".

وبين كريم، أنه "في حال احتساب 18 ألف صوت لكل مقعد ستشكل هذه الأسماء المشكوك فيها نحو 30 مقعدا في البرلمان الاقليم"، معتبرا أن "هذه الأصوات ذهبت خلال الانتخابات الماضية إلى صناديق الأحزاب الحاكمة في المنطقة".

وتابع "بحسب معلوماتنا فإنه لحد الآن لا توجد آليات واضحة لتطهير سجل الناخبين باستثناء محاولات إزالة أسماء الناخبين المتوفين البالغ عددهم 65 ألف فقط"، مؤكدا "ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطهير سجل الناخبين والتدقيق فيه".

ونوه المتحدث باسم تحالف برهم صالح، إلى أنه "في حال إجراء انتخابات نزيهة في الاقليم ستؤدي إلى تغيير في المعادلة السياسية، وفي حال غياب الإرادة لإجراء انتخابات نزيهة فإن الإقليم لن يشهد أي تغييرات في خارطته السياسية".

وكانت مفوضية الانتخابات في إقليم شمال العراق قررت، في تشرين الأول، تعليق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية للإقليم بسبب عدم وجود مرشحين وتداعيات الوضع بعد استعادة الحكومة المركزية مناطق متنازع عليها بينها حقول نفط.

وقررت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعليق الاستعدادات لإجراء الانتخابات التي كانت مقررة في الأول من تشرين الثاني 2017، إلى أجل غير محدد بسبب تداعيات الوضع الحالي.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •