2018/01/01 08:42
  • عدد القراءات 699
  • القسم : العراق

الالعاب النارية تبتر أياد الاطفال وتٌحدِث مئات الاصابات في العراق

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: اعلنت وزارة الصحة، ‏الإثنين‏، 01‏ كانون الثاني‏، 2018، ان الالعاب النارية في بغداد تسببت ببتر ايادٍ اطفال وحصول تشوهات.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف بدر  ان "الالعاب النارية والمفرقعات التي شهدتها بغداد امس بمناسبة ليلة رأس السنة الميلادية، ادت الى حدوث كوارث وفواجع بالنسبة لبعض العوائل، والتي تسببت باصابات بالغة في ابنائها نتيجة لسوء استخدامها".

واضاف بدر ان "هذه الالعاب ادت الى بتر ايادٍ لعدد من الاطفال وتشوهات في الوجه اضافة الى فقدان البعض منهم البصر"، داعيا الى "الابتعاد عن هذه الالعاب التي تؤدي الى اضرار بالغة".
واعلنت دائرة صحة الرصافة في بغداد، اليوم الاثنين، عن تسجيلها 120 اصابة بسبب الالعاب النارية خلال ليلة رأس السنة.
 وقالت الدائرة في بيان  انه "تم تسجيل 120 حالة اصابة بسبب سوء استخدام الالعاب النارية والمفرقعات والرمي العشوائي للرصاص الحي، في ليلة رأسى السنة والتي صادفت يوم امس".

واضافت الدائرة ان "25 حالة من هؤلاء خطرة، وتم ادخالها صالة العمليات".

وفي حين ارتفعت اعداد الاصابات الى اكثر من 200 اصابة، فانها تبلغ اضعافا مضاعفة بحساب اعداد الحوادث في المحافظات.. 
يذكر ان بغداد شهدت الليلة الماضية استخدام عدد كبيرة من المواطنين للالعاب النارية والمفرقعات في اغلب مناطقها، ابتهاجا بقدوم العام الميلادي الجديد، وسط انتشار امني مكثف تحسبا لوقوع اية خروقات. 

متابعة المسلة 


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - رؤيم
    1/1/2018 3:53:08 PM

    اهمال الاهل وقلة وعيهم ادى الى تلك الاحداث المروعة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - هاشم احمد
    1/1/2018 3:54:11 PM

    اشوكت هذا الشعب يثقف ويتعلم يحتفل مثل الاوادم ما ندري الله يهديكم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com