2018/01/01 14:46
  • عدد القراءات 387
  • القسم : عرب وعالم

سقوط 36200 مدني بغارات السعودية على اليمن

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: كشفت إحصائية مدنية مستقلة أن عدد الضحايا المدنيين جراء حرب السعودية على اليمن بعد أكثر من 1000 يوم قد بلغ أكثر من 36200 ما بين شهيد وجريح.

وأكدت إحصائية نشرها المركز القانوني للحقوق والتنمية، أن إجمالي عدد الشهداء الموثقين لدية تجاوز 13,650 من بينهم 2,895 طفلًا، 2,050 امرأة، فيما بلغ عدد الشهداء من الرجال 8,710 رجلا، مؤكدا أن جميعهم من المدنيين.

وذكر المركز أن عدد الجرحى بلغ أكثر من 22,230، بينهم 2,740 طفلا، و2,290 امرأة، 16880 رجلًا، فيما تجاوز عدد النازحين مليونين وستمائة وخمسين ألفا.

وأشار المركز إلى أن عدد المنازل المدمرة والمتضررة جراء الحرب قد بلغ 409,380، كما دمر العدوان 826 مسجدًا.

وفي تفاصيل موثقة لدى المركز فقد بلغ عدد المدارس والمعاهد التعليمية المتضررة 830 مدرسة ومعهد، و118منشأة جامعية، و30 منشأة إعلامية. كما استهدفت الطائرات 301 مستشفىً ومرفقًا صحيًا و1.684منشأة حكومية و174 محطة ومولد كهرباء، و524 خزانًا وشبكة مياه، و387 شبكة ومحطة اتصالات، و106 منشئآت رياضية.

هذا وبلغ عدد المعالم الأثرية التي استهدفتها الحرب 211معلما، و255 منشأة سياحية. فيما استهدفت الطائرات السعودية 15مطارًا، و14ميناءً، و2144 طريقًا وجسرًا، واستهداف 3378 وسيلة نقل، و548 ناقلة غذاء، و251 ناقلة وقود.

كما أن عدد المنشآت التجارية المستهدفة بلغ 6,393 منشأة، و2,256 حقلًا زراعيًا، و593 سوقًا تجاريًا، و300 مصنع، و337 محطة وقود، و692 مخزن غذاء، و245 مزرعة دواجن ومواشي.

وكانت وزارة حقوق الإنسان اليمنية قد اكدت أن عدد المدنيين الذين توفوا جراء الحرب والحصار أكثر من 250 ألف مواطن نتيجة انعدام الأدوية وانتشار الأوبئة وسوء التغذية وأمراض الفشل الكلوي.

ويذكر أن الحرب السعودية بدأ في 26 مارس 2015 على اليمن، وما زاد من معاناة اليمنيين هو الحصار الاقتصادي وإغلاق الموانئ والمطارات اليمنية وقصف المنشآت الصناعية والتجارية والزراعية وهو ما جعل ملايين اليمنيين يعانون من تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والصحية.

هذا وبسبب حرب السعودية جرت جريمة مروعة في محافظة الحديدة باليمن راح ضحيتها أكثر من 34 شهيدا في حصيلة غير نهائية، كما استشهدت عشر نساء، خلال يوم واحد، في غارات للطيران استهدفت مزرعة شرق منطقة قطابة بمديرية الخوخة بالمحافظة.

وكان الطيران السعودي قد ارتكب مجزرة مماثلة في المديرية ذاتها استهدفت سوقا شعبيا وراح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى.

ويأتي ذلك في سياق جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها  السعودية بحق الشعب اليمني بصورة يومية في ظل صمت دولي.

دولياً، وصفت منظمات الصحة العالمية والأمم المتحدة للطفولة يونيسيف وبرنامج الغذاء العالمي الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها "الأسوأ في العالم”، وأشاروا إلى أن 75 بالمئة من الشعب اليمني أصبحوا بحاجة الى المساعدات الإنسانية، بما فيهم ما يقرب من 11.3 مليون طفل، وذلك بعد مرور أكثر من 1000 يوم على الحرب التي تشهدها اليمن.

وقال بيان مشترك صادر عن المنظمات الثلاث السبت الماضي، إن "النزاع في اليمن خلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم، جعلت ما يقرب من 75 % من الشعب اليمني بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، بما في ذلك، 11.3 مليون طفل، لا يستطيعون النجاة من دون مساعدات".

وأوضح البيان أن "60% من الشعب اليمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي، و16 مليون مواطن ليس لديهم مياه نظيفة أو مرافق صحية ملائمة، كما أن الكثيرين لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية، حيث دٌمرت أكثر من نصف المرافق الصحية، كما تعمل الطواقم الطبية لأشهر من دون دفع رواتبهم”. وتابع "الأرقام المروعة التي سببها النزاع، تعكس شيء واحد نعرفه، وهو أن الوضع متجه لما هو أسوأ”. وأشار البيان أن "وكالات الأمم المتحدة الإغاثية لا تملك عبورا كاملا لبعض المناطق الأكثر تضرراً".

ميدانياً، شن الجيش اليمن واللجان الشعبية، أمس الأحد، أربع عمليات هجومية على مواقع وتجمعات سعودية ما أسفر عن مصرع وجرح أعداد منهم في عروق العبيد بمديرية المتون محافظة الجوف.

وأضاف مصدر عسكري ، أن الجيش واللجان شنوا عملية هجومية مماثلة على مواقع  العسكرية السعودية في وادي شواق بالغيل، ما أدى إلى وقوع قتلى في صفوفهم.

وأكد المصدر مصرع وجرح عدد من قوى السعودية في عملية هجومية ثالثة على مواقعهم في منطقة الغرفة بمديرية المصلوب.

وفي محافظة تعز شن الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية على مواقع غرب تبة الحرزين بمنطقة الهاملي في مديرية موزع ووقع خسائر في صفوفهم.

كما قتل عدة جنود سعوديين برصاص قوات الجيش واللجان الشعبية اليمنية في رقابة موقع سهوة العسكري بعسير، وموقع قائم زبيد في جيزان، لقي جندي سعودي مصرعه في عملية قنص نفذها الجيش واللجان في موقع قائم زبيد، وموقع الهجلة العسكري بنجران قتل وأصيب العشرات من السعودي بعمليات نوعية للجيش اليمني واللجان الشعبية بمديريات الغيل والمصلوب والمتون بالجوف.

وأشار المصدر الى عملية هجومية على مواقع السعودية في وادي شواق بالغيل وسقوط قتلى في صفوفهم .

كما لقي عدد من العسكريين السعوديين مصرعهم وجرح آخرون بالإضافة إلى تدمير آلية لهم، في عمليه عسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية في جيزان.

وكان عدد من العسكريين السعوديين قد قتلوا قبل ذلك، كما تم احتراق مخزن أسلحة لهم بقصف مدفعي نفذته وحدة الإسناد المدفعي التابعة للجيش واللجان على موقع بوجان العسكري بجيزان.

هذا واعترف الاعلام السعودي بمقتل عدد من جنوده ومراتبه بنيران الجيش واللجان الشعبية في الجبهات الحدودية.


متابعة المسلة- وسائل اعلام وصحف محلية
 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •