2018/01/02 11:12
  • عدد القراءات 197
  • القسم : عرب وعالم

مسؤول بالناتو: أميركا شريكة بمجازر السعودية في اليمن

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: أكد مسؤول كبير في حلف شمال الاطلسي “الناتو”، الثلاثاء 2 كانون الثاني 2018, أن الولايات المتحدة الأميركية شريكة في المجازر التي ترتكبها السعودية في اليمن، مشيرا إلى أنه حان الوقت للولايات المتحدة لإعادة النظر بشكل جذري في سياستها تجاه اليمن.

وقال دانيال سبيكارد، سفير الولايات المتحدة السابق والمسؤول الكبير بحلف شمال الأطلسي في مقال نشره موقع "واشنطن إكزامينر" الأميركي إن “الصور المروعة للأطفال الجوعى في اليمن تعيد إلى الأذهان المجاعة الإثيوبية عام 1984، وهي تسلط الضوء أخيراً على ما اعتُبرت أسوأ كارثة إنسانية في العالم”.

وأضاف أن “سبب المعاناة في اليمن هو التحالف الذي تقوده السعودية الذي شن، بدعم مالي من الولايات المتحدة، حملة قصف عشوائية دمرت البنية التحتية العامة وأدت إلى مقتل آلاف المدنيين، وأدى البؤس الناجم عن الفوضى على الأرض إلى تفشي وباء الكوليرا الذي أصاب ما يقرب من مليون شخص”.

وتابع سبيكارد أن “الحصار السعودي المطول على موانئ الدخول اليمنية، والذي لم يرفع إلا جزئياً، على الرغم من الضغط الذي تمارسه إدارة ترمب، منع المساعدات المنقذة للحياة من الوصول إلى ضحايا الحرب”.

واشار إلى أنه “نظراً للدعم العسكري الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى المملكة العربية السعودية، علينا أن نعترف بأننا نتشاطر بعض المسؤولية عن هذه الأزمة. كما أن مشاركتنا لا تخاطر فقط بالسلطة الأخلاقية، بل أيضاً تكشف عن سوء التقدير الاستراتيجي”.

ورأى سبيكارد أنه “حان الوقت للولايات المتحدة لإعادة النظر بشكل جذري في سياستها تجاه اليمن”، مشددا على أنه “يتعين على الولايات المتحدة أن تتجنب السقوط في حرب أخرى، ودعم وقف إطلاق النار، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية بشكل آمن، والعمل مع القوى العالمية الأخرى، ومجلس الأمن للبحث عن ترتيبات تقاسم السلطة”.

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •