2018/01/02 14:40
  • عدد القراءات 5787
  • القسم : العراق

الحكومة السابقة منحت الاقليم صلاحيات حساسة في المنافذة دون الرجوع اليها (وثائق)

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة: تكشف وثائق عن اتفاق بين الحكومة العراقية السابقة، وإقليم كردستان، حول تنظيم آليات حساسة في المنافذ الحدودية في الإقليم بشأن دخول الأجانب الى البلاد، من دون الرجوع الى السلطات الاتحادية.

وتفيد الوثاق، تخويل الحكومة العراقية السابقة، إقليم كردستان، بمنح سمات الدخول الى الإقليم من دون العودة الى السلطات الاتحادية.

وتبين الوثائق، اتفاقات التي توصلت اليها الاجتماعات بين وفدي وزارة الداخلية في الإقليم ، والداخلية الاتحادية، في  2013،  للوصول لاتفاق بين الجانبين في شؤون المنافذ وأمور تخص عمل الداخلية..

وتظهر الوثائق موافقة الحكومة السابقة على "منح وزير داخلية الإقليم، أو من يخوله، صلاحية منح السمات الاعتيادية، والاضطرارية، للعرب والأجانب، وحسب ما ينص به القانون".

"المسلة"


شارك الخبر

  • 3  
  • 7  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (1) - سيف
    1/2/2018 11:48:00 AM

    مرة أخرى تظهر للعلن ادلة دامغة على من قام حقا بتجزئة العراق من شماله الى جنوبه من اجل الحصول على ولاية ثانية وثالثة. وقام بالعديد من التنازلات من قبل الحكومة المركزية الاتحادية في بغداد سرا وبدون الرجوع الى الحكومة او البرلمان. وخصوصا انه كان يستغل مناصبه في الوكالة في إدارة جميع الوزارات الأمنية والسيادية. واليوم تتضح الصورة لما كان يفعله من اجل تدمير العراق من اجل مصالح خاصة. ولكن الحمد لله الذي فضحه بعد ان كان يسمى نفسه بالنزيه والشريف والمدافع عن وحدة العراق. أتمنى ان يعي العراقيين من قام بخيانتهم وان يعطوا أصواتهم لمن حمى العراق ووقف حقا بوجه عمليات التقسيم وقام بجميع مختلف دول العالم حول العراق مرة اخرى بعد ان تخلى عنه العالم بسبب شخص واحد دكتاتور. قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين" وقالت المرجعية الرشيدة "المجرب لا يجرب".



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - حنان كَطيو
    1/2/2018 10:08:37 PM

    أبو يسر تاج راسهم وهو الشخص المرغوب لدى المرجعية الرشيدة اما من يتباهى بانة اول من حارب الشيعة بالجيش الأمريكي في العراق وتصفق لة حنان ...... فاصبح منبوذ الشعب العراقي الا وهو المالكي (( ......... الموازنات الانفجارية ))



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •