2018/01/03 12:13
  • عدد القراءات 398
  • القسم : العراق

الكتل الكردية تقاطع جلسة البرلمان لحين حسم حصة الإقليم من الموازنة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: أعلنت النائبة عن الديمقراطي الكردستاني نجيبة نجيب، الأربعاء 3 كانون الثاني /يناير 2018، أن الكتل الكردستانية قررت مقاطعة جلسات البرلمان لحين تعديل حصته في الموازنة العامة.

وقالت نجيب في تصريح وفقاً لوسائل اعلام عراقية تابعتها المسلة: إن "الكتل الكردستانية ترفض الموازنة بصيغتها الحالية لانها مجحفة بحق الاقليم".

واضافت أن "حصة الاقليم قليلة جداً، إضافة لتعاملها مع المحافظات والغائها كيان الاقليم وعدم إدراج تخصيصات البيشمركة". 

واشارت الى ان "النفقات السيادية أخذت 45‎%‎ من نسبة الموازنة، وهي لغرض الإضرار بحصة الإقليم"، مؤكدة ان "النواب الكرد سيقاطعون الجلسات لحين تعديل حصة الاقليم". 

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - كل أبناء العراق
    1/3/2018 11:26:46 AM

    اولا على المسلة عدم اقتطاع اي كلمة من التعليق لانه ليس فيه ما يستحق ذلك. ثانيا قاطع الاكراد ام لم يقاطعوا غصبا عليهم القبول بتفضل الشعب والحكومة بإعطائهم مليارات لايستحقونها من أموال أبناء الوسط والجنوب . ثالثا القرج نجيبة نجيب انفصالية شوفينية تكن كره اعمى للعراق والعراقيين وهي بوق لال برزاني ومروج لسياستهم القائمة على سرقة خيرات العراق والتعاون مع داعش واسرائيل والسعودية ضد العراق وقتل معارضيهم بل هي مسؤولة مع مسعور ومخابراته في اغتيال الشهيد النقيب الذي انزل علم اقليم مسعور في كركوك . رابعا زعل الاكراد ام لم يزعلوا فهي كزعلة الزرزور على البيدر. او كما نقول في بغداد زعلة الچلاب السود.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - سيف
    1/3/2018 12:26:06 PM

    مرى أخرى تعود الكتل الكردستانية بقيادة الديمقراطي الكردستاني الى دورها التخريبي في عدم اكتمال النصاب القانوني من اجل تعطيل البرلمان العراقي الفاشل أصلا من ان يقوم بواجباته. فبعد مرور اكثر من شهر كامل, يفشل البرلمان العراقي في اكمال النصاب للقيام بجلسة من اجل إقرار مناقشة الموازنة العراقية والتصويت عليها. وهنا لا الوم الاكراد فقط, بل الوم الكتل والاتفاقات السياسية التي ارجعت الانفصاليين الى البرلمان مرة أخرى بدون محاسبة. وبدون تطبيق القانون عليهم حتى بعد ان انتهكوا الدستور العراقي واجهروا علانية على تقسيم العراق. فهذه نتائج التحالفات التي تجري بين الكتل الكبرى بدون الرجوع الى الشعب العراقي الذي انتخبهم. مع الأسف نرى مثل هذه التصرفات من قبل الكبرى والتي تصنف انها ضد الشعب العراقي.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •