2018/01/03 14:00
  • عدد القراءات 2001
  • القسم : عرب وعالم

إيران: تظاهرات حاشدة لدعم الحكومة وإدانة الاضطرابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة:  تجمع عشرات الآلاف من الإيرانيين في عدد من المدن، الأربعاء 3 كانون الثاني 2018، للتعبير عن دعمهم للحكومة وإدانة الاضطرابات، حسب لقطات بثها التلفزيون الحكومي، بعد أيام من التحركات الاحتجاجية التي تخللتها أعمال عنف دامية في الأيام الأخيرة.

ورفع المتظاهرون لافتات تدين مثيري الشغب، وهم يرددون هتافات مؤيدة لمرشد الجمهورية السيد علي خامنئي، وأخرى من بينها "الموت لامريكا" و"الموت لإسرائيل" و"الموت للمنافقين"، في إشارة إلى حركة خلق التي تتهمها السلطات الإيرانية بتأجيج أعمال العنف.

ويبث التلفزيون لقطات مباشرة لمسيرات خصوصا في الاحواز (جنوب غرب) واراك (وسط) وإيلام (غرب) وكرمنشاه (غرب) وغرغان (غرب).

وتشهد إيران منذ أيام تظاهرات احتجاج على الصعوبات الاقتصادية، وقتل 21 شخصا على الأقل في أعمال عنف منذ بداية هذه الاحتجاجات في 28 كانون الاول/ ديسمبر في مشهد.

وتأتي تظاهرات، الاربعاء، بعد ليلة هادئة في طهران التي شهدت تظاهرات صغيرة في الليالي الثلاث الماضية، كما ذكرت وسائل الاعلام ومسؤولون.

وقالت وكالات إيرانية، الثلاثاء "لم تنشر اي معلومات عن مواجهات او اعتقالات في طهران". وذكر صحافيون أجانب ان الانتشار الامني اقل وضوحا من الايام السابقة.

في الوقت نفسه، ذكر الموقع الالكتروني للتلفزيون الرسمي، ان شخصين اطلقا النار في محافظة اصفهان على مركز للشرطة بالقرب من البلدية ومصرف في مدينة لينجان، لكن الحادث لم يسفر عن اصابات.

وشهدت مدن عدة في أصفهان، الاثنين، أعمال عنف أودت بحياة تسعة اشخاص. واعلنت السلطات توقيف عدد من مثيري الاضطرابات في مناطق مختلفة، وخصوصا كرج (غرب طهران) واسلام اباد غرب وكرمنشاه. وتفيد ارقام نشرتها السلطات ان 450 شخصا اوقفوا في طهران، منذ السبت ومئات آخرين في المحافظات الاخرى.

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - علي الوردي
    1/3/2018 9:30:41 AM

    جاءت ساعة رد الجميل نحن ابناء العراق الغيارى رهن إلاشارة لسحق مثيري الفتنة في ايران أعداء الله ورسوله وامير المؤمنين علي بن ابي طالب.دولة شيعة ال محمد ص باقية وستبقى فهي دولة الإيمان والديمقراطية وسط دول العربان الوهابية التي سلبت من الانسان كرامته وجعلته عبدا قن فلا اصل له ولافصل وانما يتسمى بأسم اعرابي بوال على عقبيه مثل ال سلول في الحجاز وال ناقص في الحمارات وال موزة في مستعمرة قطر. وكما هزمنا داعش في العراق سنهزم اذناب اميركا واسرائيل والسعودية في ايران.ونتمنى ان تنقضي هذه الفتنة بسلام دون اراقة دماء اكثر



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •