2018/01/03 16:52
  • عدد القراءات 231
  • القسم : عرب وعالم

شرطة ايران : الوضع تحت السيطرة وانهاء الشغب خلال ايام

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: اكد قائد قوات الامن الداخلي في ايران، العميد حسين اشتري، الاربعاء 03 كانون الثاني 2018، ان المجموعات المناوئة للثورة الاسلامية والمثيرة للشغب اصبحت تحت السيطرة وان الوضع مستتب تماما، متوقعا تراجع اعمال الشغب الى ادنn مستوياتها خلال ايام.

ونوّه العميد اشتري الى يقظة الشعب الايراني والى جانبه القادة العسكريون وكبار المسؤولين الذين عزّزوا تواجدهم في الساحة خلال الايام الاخيرة واتخذوا الاجراءات المناسبة في هذا الخصوص.

ولفت قائد قوات الامن الداخلي الى ان الايام الاخيرة الماضية تخلّلتها تجمعات فردية قائمة على مطالب اقتصادية ومعيشية، لكن سرعان ما عمدت المجموعات المناوئة للثورة الاسلامية الى استغلال هذه الاجواء وركوب موجة الاحتجاجات، منوها الى ان الشعب الايراني اقدم فوراً على فصل مساره عن مسار هؤلاء الانتهازيين.

واكد العميد اشتري، ان معظم الذين تواجدوا في التجمعات الاخيرة كانوا ممن اضمروا القيام بالتحركات غير القانونية تنفيذا لاجندات اجنبية ومعاندة للثورة.

وتابع قائلاً ان 70 بالمئة من المعتقلين بواسطة الشرطة في هذه التجمعات، اُلقي القبض عليهم على خلفية ممارسات مخربة ادت الى خسائر في الاموال العامة كما طالت النشاطات الاقتصادية للمواطنين ايضا، مشددا على ان قوات الشرطة الايرانية لن تعطي اي ذريعة للاجانب باستغلال هذه الحالات من اجل تنفيذ مآربهم في استهداف البلاد.

وتابع قائلا ان من الاسباب التي دفعت بالاعداء والمجموعات المناوئة للثورة الى المساس بالبلاد يكمن في الامن النموذجي الذي تنعم بها ايران اليوم.

وشدد علي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبفضل النعم الالهية وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية الحكيمة تمتلك جهوزية اكبر مما كانت عليه خلال الفترات السابقة.

متابعة المسلة- وكالات عربية وعالمية


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com