2018/01/06 19:10
  • عدد القراءات 2106
  • القسم : رصد

الموصل: مدراء دواعش يعودون إلى وظائفهم "وثائق"

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: كشف مصدر مطلع، عن إجراء تحقيق وزاري بشأن مدير رعاية ذوي الاحتياجات بالموصل الذي عمل بحقبة داعش وعاد حاليا لمنصبه بعد تحريرها.

وقال المصدر ان "تحقيقاً وزارياً يجري بخصوص شكاوى تتعلق بمدير قسم رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في الموصل طه ياسين، حيث وصلت كتب تعود إلى حقبة حكم داعش تبين أن المدير مستمر بالعمل تحت إدارة التنظيم، ومن ثم عاد إلى عمله بعد التحرير".

وأضاف المصدر أن "الشكاوى تتعلق بارتباطه بالتنظيم"، مشيرا إلى أن "وزارة العمل تنظر في صحة تلك الشكاوى". وتابع أن "الشكاوى تناولت بيان مصير أطفال أبرياء في ذمة الرعاية تم تسليم بعضهم لإرهابيي داعش الأجانب والمحليين، بحسب الشكاوى والأوراق المقدمة إلى اللجنة التحقيقية".

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل، عمار منعم،  السبت 6 كانون الثاني /يناير 2018، عن اجراء الوزارة تحقيقاً حول بيع الاطفال المودعين في دور الايواء ابان فترة سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على نينوى.

وقال منعم في تصريح  ورد الى "المسلة"  إن "مكتب المفتش العام في الوزارة يجري تحقيقاً عن معلومات تدعي وجود تعاون بين مدير قسم الاحتياجات الخاصة في نينوى مع داعش الارهابي عبر بيع الاطفال الذين كانوا مودعين في دور الايواء ابان فترة سيطرة العصابات الاجرامية على المحافظة".

وأضاف ان "التحقيق يجري بإشراف مباشر من وزير العمل محمد شياع السوداني"، مؤكداً ان "لا تهاون في هذا الموضوع وحال ثبوت التهمة على الشخص المعني سيتم احالته للجهات القضائية المختصة لينال القصاص العادل لأنه اخل بشرف الوظيفة وخان الامانة".

وكانت وزارة العمل وبالتعاون مع خلية الازمة الخاصة بنينوى، قد اشرفت على استلام اعداد من اطفال داعش الارهابي ومن مختلف الجنسيات وسلمت عدداً كبيراً منهم عبر قرار قضائي الى بلدانهم وخاصة ممن يحملون الجنسية الشيشانية والروسية وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وحصلت "المسلة" ، الخميس 4 كانون الثاني 2018، على وثائق عائدة لتنظيم داعش الارهابي كان يستخدمها اثناء احتلاله لمدينة الموصل التي اجتاحها العام 2014 ، ولازالت تستخدم من قبل مستشفى في الموصل.

الوثائق تخص مريضا راقدا في إحدى مستشفيات الموصل، وتحمل اسم "ولاية نينوى" في إشارة إلى تنظيم داعش الإرهابي.

ويظهر في الملف الذي ورد الى بريد "المسلة"، عنوان "صحة ولاية نينوى"، فيما قام أحد الموظفين في مستشفى الخنساء الحكومي العام في حي السكر بمركز مدينة الموصل بكتابة اسم المريض وألحقه بعنوانه "برطلة – ولاية نينوى".

ويحمل الملف الذي لم يتسن لـ"المسلة"، التأكد من صحته، تاريخ 2 كانون الثاني 2018.

وفي معرض تعليقهم، عدّ الناشطون ذلك فساداً خطيراً في وزارة الصحة ودائرة صحة محافظة نينوى، وتساءلوا إذا كانت الوزارة عاجزة عن توفير وثائق جديدة فما بال الموظف يسجل "ولاية نينوى" في عنوان المريض.

فيما دعا آخرون إلى فتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات القضية، بينما أشار البعض إلى موظفين كانوا يعملون مع التنظيم الإرهابي وعادوا إلى وظائفهم دون محاسبة ولا مقاضاة.

وأكدت النائبة عن محافظة نينوى نهلة الهبابي، الخميس 28 كانون الأول 2017، عودة العديد من الموظفين إلى دوائرهم ممن تعاونوا مع داعش وأعلنوا التوبة لهم في المحافظة، لافتة إلى أن بعضهم قدم على الدراسات العليا وتم قبولهم.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، 10 تموز 2017، بيان النصر وتحرير مدينة الموصل بالكامل.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   7
  • (1) - عراقي
    1/6/2018 10:57:17 PM

    بعد اعلان الانتصار وتحرير العراق من داعش اصبحت الحرب على داعش اصعب بكثير مما سبق حيث كانو يسيطرون على المدن والقوات المسلحة تعلم اين هم وتعرف كيف تتعامل معهم والان رجعوا الى وضائفهم و اعمالهم وديارهم ويمارسون اعمالهم بصورة طبيعية بعد ان حلقو لحاهم وخلعوا الزي الداعشي وخبئو اسلحتهم وعند الحاجة هم مسلحون ويضربون في العمق العراقي . انطلاقا من خلاياهم التائمة وما اكثرها .والالاف منهم سلموا انفسهم للبرزاني بعد ان دفعوا لعصاباته البيشمركة الاف الدولاراوالعميل الاسرائيلي البرزاني يجندهم ويسلحهم ويحرضهم ويدفعهم للقتال ضد القوات العراقية المسلحة وضد الحشد الشعبي المقدس ..وحكومتنا تمول عصابات البيشمركة وتدفع لهم الرواتب وتزودهم بالاسلحة وتسمح للدول الغربية ودول شاربي بول البعير من دول الخليج بدعمهم وتقول حكومتنا الرشيدة ان البيشمركة جزء من القوات المسلحة وهذة العصابات تعتبر العراق وجيشه وحشده عدوها الاول ولا تعترف بالدولة العراقية ولا بقوانينها.. استقرار العراق متعلق بأنهاء البنية التحتية للارهاب واقليم الاكراد وعصابات البيشمركة هي حاضنة للارهاب وداعش وكل من له مصلحة بتحطيم الدولة العراقية .والاولوية الان يجب ان تكون .بالغاء الاقليم وتفكيك عصابات الاكراد المسلحة والامنية وتصفية قياداته وقيادتها .هو واحد من اهم عوامل الاستقرار في العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (2) - ت
    1/8/2018 12:46:14 AM

    لماذا يعاد هذا وذاك ولا يعاد تعيين الكقاءات العائدة بسبب تعليمات وقف التعيينات والتعاقد والمحاضرات؟ كيف يهان العلماء ويكرم العملاء؟ لا عدالة ولا جواب ولا قيمة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com