2018/01/11 08:18
  • عدد القراءات 206
  • القسم : العراق

برلماني يحذر من اهتزاز مكانة العراق أمام صندوق النقد الدولي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: حذر النائب عن تيار الحكمة حسن خلاطي، الخميس 11 كانون الثاني /يناير 2018، من "اهتزاز" مكانة العراق أمام صندوق النقد الدولي في حال عدم تمرير الموازنة المالية لعام 2018، داعياً إلى عدم تكرار ما حصل خلال عام 2014 حينما بقي البلد دون موازنة.

وقال خلاطي في حديث وفقاً لوسائل اعلام عراقية تابعتها المسلة: إن "هناك أمرين مهمين ينبغي على البرلمان التركيز عليهما بقضية الموازنة وهما الاصرار على تمرير الموازنة وعدم تكرار مشهد ماحصل في عام 2014"، محذراً من أن "إبقاء البلد بدون موازنة سيجعل مكانته أمام صندوق النقد الدولي فيها نوع من الاهتزاز، إضافة إلى أن المستثمرين سيشعرون بعدم الاطمئنان مما يضعف قوة العراق كبيئة استثمارية".

وأضاف، أن "الأمر الآخر هو ضرورة تطبيق القوانين النافذة خلال تمرير الموازنة والمتعلقة بمنح مستحقات المحافظات المنتجة للنفط من البترودولار"، متابعاً أن "القضايا القانونية يجب إيجاد حلول لها ومنها مستحقات المحافظات المنتجة للنفط من خلال وضعها بالموازنة كتخصيص حقيقي بضمانات مكتوبة ضمن الموازنة وليس مجرد أرقام كما حصل بالموازنات السابقة".

يشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر، أمس الأول الثلاثاء "9 كانون الثاني 2018"، أن تأخير إقرار الموازنة يهدف إلى "إحراج" الحكومة، واصفاً أسباب عدم إقرارها بـ"غير المقنعة".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    1/11/2018 10:00:48 AM

    لاان المهييمنن على العراق ......... ولايمكنهم ان يخرجوا بموازنه ترضي طموحات العراقين -هل رائيت بلد لاتوجد به موازنه ختاميه -حتى في جيبوتي البلد الافريقي المتخلف والفقر فيه موزانه الى اي مدى اوصلتم العراق ياحزاب .........-طبعا هذا الصراع سوف يستمر بين القوى المتنفذه لكي تتقاسم المغانم ولايهمهم مصلحة البلد ؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com