2018/01/24 14:30
  • عدد القراءات 1713
  • القسم : مواضيع رائجة

المفوضية: أكثر من 24 مليون ناخب يحق لهم المشاركة في الانتخابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: دعا رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات رياض البدران، الأربعاء 24 كانون الثاني 2018، الناخبين في جميع المحافظات باستثناء نينوى إلى مراجعة مراكز التسجيل لغرض تسلم بطاقاتهم الالكترونية، مبيناً أن عدد الناخبين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات يبلغ أكثر من 24 مليون ناخب.

وقال البدران في بيان تابعته “المسلة”، إن "جميع الناخبين الذين حدثوا معلوماتهم بايومتريا من خلال أخذ بصمات أصابعهم العشرة مع صورة شخصية ولم يتسلموا بطاقاتهم الالكترونية عليهم مراجعة مراكز التسجيل لغرض استلامها تمهيدا لمشاركتهم في الاستحقاقات الانتخابية".

وأضاف، أن "الناخبين الذين لم يحدثوا بياناتهم بايومتريا يحق لهم التصويت والمشاركة في الانتخابات من خلال البطاقات الالكترونية التي لاتحمل صورة شخصية والتي تم استلامها سابقا"، متابعاً أن "عدد الناخبين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات تجاوز الـ24 مليون ناخب بينهم أكثر من 11 مليون ناخب عراقي تم تحديث بياناتهم بايومترياً وتم طبع بطاقات تحمل صورة شخصية لهم وعليهم مراجعة المراكز لغرض استلامها".

ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات النيابية في الثاني عشر من شهر ايار المقبل.

متابعة المسلة
 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - اوس
    1/24/2018 9:01:15 PM

    مهما فعلو وتامرو علئ العراق وشعبة وسرقو خيراتة اليوم العراقيين عازمين وبكل قوة ان ينتخبوا لكن من فلر نراجع انفسنا من هو الاجدر بينهم ؟؟؟ انتخب من يدافع عن العراق فعلا ويعيش مع الفقير من ارجع ولوبشكل بسيط هيبة العراق بين دول العالم من بسياسته ارغم انوف الانفصاليين الخونة دون قتال من يسعى الى مكافحة الفساد بقول وفعل وان كانت خناجر القريب قبل البعيد اليه .. يجب ان ننتخب ونفوت الفرصة على المزورين الفاسدين صوتك مهم لا يهمك كلام الناس انته سوي الي عليك واختار احنا نختار مو همه اصحوا كل الدول المتقدمة مرت بنفس التجارب الي مرينه بيه لكن شعوبها لم تضعف وتتكاسل ، سأنتخب حتى لا يبقى الفاسدون في مناصبهم ولا تكرر الغلطة التي فعلها الشيعة سابقاً وعندما تأسست الدولة العراقية المعاصرة في 23 آب (اغسطس) 1921 بعد الاحتلال البريطاني للعراق 1914 -1918، سعت بريطانيا لحكم العراق مباشرة، .. ... ومع كل النواقص والعيوب والثغرات التي تطعن في الانتخابات بما فيها المقاطعة والتحريض على رفض العملية السياسية برمتها، واتمنى من اخوتي القراء الاطلاع على بدايات تأسيس الدولة والتاريخ يعيد نفسه ولكن هذه المرة بسرعة اكبر اي يجب ان يفوت الدور على الشيوعيون القتلة الذي يفتخر بهم "يشار" البائس المحرض.. كذلك راجعوا تاريخهم في العراق واسف للأطالة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •