2018/01/25 07:10
  • عدد القراءات 1255
  • القسم : مواضيع رائجة

المقاطعة.. خوف من التغيير.. والمفوضية لـ"المسلة": استعداد كامل وندعو لسرعة قوائم المرشحين

بغداد / المسلة: جدد عضو مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات معتمد نعمة، الخميس 25 كانون الثاني 2018، استعداد المفوضية لإجراء الانتخابات في موعدها القانوني في 12 أيار القادم كما اقرّه البرلمان، داعياً الكتل السياسية بضرورة الإسراع في تقديم قوائم مرشحيها.

وقال نعمة في حديث خصّ به "المسلة"، أنه "سبق للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن أعلنت عن موقفها الصريح والواضح من إجراء الانتخابات القادمة، من الناحية الفنية، وأبدت استعدادها لإجراء الحدث الديمقراطي القادم".

وأضاف "نجدد التأكيد اليوم على أن المفوضية مستعدة وجاهزة من الناحية الفنية لإجراء الانتخابات في موعدها الذي أقرّه مجلس النواب بتأريخ  12 أيار 2018".

وفي حين تؤكد المفوضية الاستعداد للانتخابات، تبرز دعوات لمقاطعتها من قبل اطراف سياسية تخشى من أصوات التغيير التي تفرزها صناديق الاقتراع، في محاولة لتيأييس المواطن، وجعله أداة تكرس فسادها ونفوذها بدلا من ان يكون أداة لتقويم  الطبقة السياسية في سياساتها.

فضلا عن ذلك، فان استعداد المفوضية يجب ان يكون رادعا لمن يحاول تسيسس عملها لاسيما الدائرة الانتخابية من قبل تيارات سياسية تسعى الى العودة الى مركز القرار بالاستعانة بموظفين في الدائرة الانتخابية، باعوا مواقفهم لتلك التيارات.

وأكد نعمة: "قطعنا خطوات كبيرة وما زلنا نعمل على إنجاز ما تبقى من جدول العمليات، حسب التوقيتات الزمنية"، موضحاً أن "إنجاز التحالفات الانتخابية جانبٌ مهم للمفوضية من الناحية الإجرائية، والآن بدأنا باستقبال قوائم المرشحين، اعتباراً من 4 كانون الثاني الجاري وحتى 10 شباط القادم".

وأقرّ مجلس النواب، الاثنين 22 كانون الثاني 2018، إجراء الانتخابات البرلمانية في 12 أيار 2018، بعد جدل وانسحابات متتالية في الأيام الماضية، حاسما الجدل بشأن التأجيل،

وكانت المحكمة الاتحادية العليا أعلنت، الأحد الماضي، عدم جواز تغيير موعد الانتخابات، مقدمة بإجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده المقرر، فيما صادق رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، الأربعاء 14 كانون الثاني 2018، على قانون التعديل الأول لقانون انتخابات مجلس النواب العراقي رقم 45 لسنة 2013.

وأشار نعمة إلى أن "إقرار البرلمان لقانون الانتخابات أعطى حافز للمفوضية للاستمرار بهذا الملف، لأننا كنا نعاني من إرباك في تنظيم القوائم هل ستكون وفق القانون السابق 36 و45 لسنة 2013، أم الجديد، حيث تختلف عدد المقاعد وفق للقانون، إلى جانب التحصيل الدراسي للمرشح".

ودعا الكتل السياسية بـ"ضرورة الإسراع في تقديم قوائم مرشحيها، ليتم تدقيق وثائق كل منها وتقديمها إلى هيئة المساءلة والعدالة، بعد التأكد من خضوعها للشروط القانونية من حيث العمر وعدم الانتساب إلى الأجهزة الأمنية وعدم وجود حكم قضائي لجناية أو جنحة مخلة بالشرف ضد المرشح". ولفت إلى أن "المفوضية أدارت تسع عمليات انتخابية ولديها القدرة والقابلية على إدارة القادمة، بكوادر عراقية خالصة".

وحول بطاقات الناخب الالكترونية أفاد نعمة، "بدأنا بتوزيع بطاقة الناخب اعتباراً من 20 تشرين الأول الماضي، وما زلنا، حيث وصل عدد البطاقات الموزعة إلى نحو ثلاثة ملايين و800 ألف بطاقة، وهو ما يشكل نحو 40% من مجموع الناخبين الكلي، من أصل 11 مليون بطاقة طويلة الأمد، والوقت القادم كافٍ لإكمال توزيع ما تبقى من البطاقات".

وتابع "تمّ تسقيط نحو مليونين و200 ألف بطاقة ناخب في محافظة نينوى برمجياً، بناءً على قرار مجلس المفوضين حيث لا يمكنهم الاشتراك بالانتخابات من خلال البطاقات القديمة، وتمّ التعاقد على طبع بطاقات جديدة، والعمل جارٍ عليها، ومن المؤمل أن يبدأ بتوزيعها بدءاً من 25 شباط القادم ولدينا خطة رصينة لإيصالها إلى جميع ناخبي الموصل ومن ضمنهم النازحين".

وكشف نعمة عن "اكتمال استلام الأجهزة الالكترونية الخاصة بتدقيق وتسريع النتائج، وتدريب الملاكات الدائمة على استعمالها وصيانتها، فيما زال المستوى الثاني من الموظفين يتدربون عليها تمهيداً لتدريب المستوى الثالث في وقتٍ لاحق".

وأفاد أن "السيولة المالية هي الأمر الوحيد الذي لم يحسم حتى الآن على الرغم من أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أبدى اهتماماً كبيراً بهذا الجانب، خلال الاجتماع الأخير الذي عقده مع مجلس المفوضين في وقت سابق من الشهر الحالي، حيث عرضنا كلّ الاستعدادات الجارية، وأوعز للجهات ذات العلاقة بتوفير الأموال المطلوبة للمفوضية، لا سيما تلك المترتبة عليها وواجبة الدفع، لئلا تكلفنا غرامات تأخير".

وأكد أن "الأجهزة الالكترونية التي ستستخدم ذات مواصفات تكنولوجية عالية جداً، وسريعة العمل، حيث ستعلن نتائج كل محطة بعد ثلاث دقائق من انتهاء مدة الاقتراع".

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، خلال لقائه رئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في 5 كانون الثاني 2018، دعمه لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في الثاني عشر من شهر أيار القادم، مع توفير جميع المستلزمات الضرورية التي تسهم في إجرائها، وشدد على ضرورة السير قدما في الجدول الزمني المعد من قبل المفوضية لاستكمال إجراءاتها العملياتية واللوجستية، لافتا إلى أن "مجلس الوزراء سيوفر كل متطلبات العملية الانتخابية فيما يتعلق بالأموال اللازمة لإجرائها".

"المسلة"


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    1/25/2018 1:23:22 PM

    معتمد نعمه ارجوا ان تحدثني وانا عراقي كم عمرك؟ما عمرك وتحصيلك الدراسي ايها المستقل ؟كلكم مستقلون بعد سقوط فاشيه البعث الفاشي؟القضاء مستقل -والعراق بخير بعد سقوط فاشية البعث الفاشي.الانتهازيون من فاشية البعث والى من شعارات يندى لها الجبين.دمار للعراق وفقراءه الذين دمرهم فكر ايات الله بعد سقوط الفاشيه القوميه العبيه ..........؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •