2018/01/31 08:45
  • عدد القراءات 625
  • القسم : مواضيع رائجة

الحكمة لـ"المسلة": خيارات التحالف مع "النصر" بعد الانتخابات مفتوحة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: أكد القيادي في تيار الحكمة الوطني النائب عبد الله الزيدي،‏الأربعاء‏، 31‏ كانون الثاني‏، 2018 ، أن خيارات التحالف بين ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي وتيار الحكمة الذي يتزعم عمار الحكيم، مفتوحة بعد الانتخابات القادمة.

وقال الزيدي في حديث خصّ به "المسلة"، أن "الخيارات مفتوحة ما بعد الانتخابات، مع عدم وجود اتفاقات محسومة حتى الآن، إلا أننا قد نشهد تحالفات ما بعد الانتخابات".

وأفاد بيان مشترك لائتلاف النصر وتيار الحكمة، الاثنين، انهما "قررا خوض الانتخابات النيابية التي ستجري في الـ12 من أيار المقبل، بقائمتين انتخابيتين، بالاتفاق والتراضي بين الطرفين وتشخيصهما للمصلحة المشتركة وحسب المعطيات الفنية التي توصلا إليها".

وأضاف البيان أن "الطرفين أكدا على استمرار تعاونهما والحرص على العلاقة الإيجابية بينهما"، مشيرا إلى "أنهما شددا على ضرورة العمل على خوض حملة انتخابية نزيهة، وتهيئة أجواء سليمة لأبناء شعبنا من اجل اختيار ممثليه في مجلس النواب ومجالس المحافظات وعبر إرادته الحرة وبذل كل الجهود من اجل إنجاح هذا الاستحقاق الدستوري". وتابع أن "الطرفين سيلتقيان بعد الانتخابات في إطار تحالفات أوسع لتشكيل الحكومة الوطنية التي تجسد طموحات وآمال شعبنا العراقي".

وكشف مصدر مطلع في تيار الحكمة،  الاثنين، أن التيار سيحسم موقفه من تحالفه مع ائتلاف النصر، مبينا أن الخيار الأكثر ترجيحا هو الانسحاب بشكل رسمي. وقال أن "اجتماعا عقد  بين تيار الحكمة وكتلة رئيس الوزراء حيدر العبادي ضمن ائتلاف النصر"، مؤكداً انه "كانت هنالك خلافات حول النسب وأمور أخرى".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "حسم موقف التيار بشكل نهائي سيكون الثلاثاء"، مشيرا إلى إن "الخيار الأقرب والأكثر ترجيحا هو إعلان انسحاب تيار الحكمة بشكل رسمي، إلا في حال حصلت مستجدات أو اجتماع استثنائي قد يغير الموقف".

وانضمّ تيار الحكمة، في 14 كانون الثاني الحالي، إلى ائتلاف "نصر العراق" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي لخوض الانتخابات المقبلة.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •