2018/02/01 14:45
  • عدد القراءات 4557
  • القسم : مواضيع رائجة

استطلاع المسلة: المشاركة في الانتخابات واجب وطني وأخلاقي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: أظهر استطلاع أجرته المسلة، بشأن المشاركة في الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد، في منتصف أيار المقبل، أن نحو 51% من المشاركين يرون أنها واجب وطني لترشيح الجهة التي تمثلهم، فيما رأى آخرون أن الأمر لا يعنيهم ولن يشاركوا في الانتخابات.

وعدّ المشاركون في الاستطلاع، المشاركة في العملية الانتخابية والإدلاء بأصواتهم واجب وطني ودليل على المواطنة والانتماء للوطن، ما عكس نظرتهم الايجابية للوضع السائد في العراق وملاحظتهم للتغيير الحاصل خصوصا في السنوات الأخيرة.

بينما رجح الصنف الثاني، عدم المشاركة في الانتخابات بدعوى انه لا جدوى من أعطاء أصواتهم للمرشحين، بينهم متضررين من احتلال داعش وآخرين مستاءين من موجة النزوح.

في جانب متصل، أكد عضو اللجنة القانونية النيابية، سليم شوقي، أن الدستور العراقي لم يشترط نسبة معينة للمشاركة في الانتخابات، حتى وان عزف عنها البعض، مبينا أن موعد الانتخابات أصبح ملزماً للجميع بعد تدخل المحكمة الاتحادية العليا، ولا يغير من موعد الاقتراع.

ودعت جهات تعارض العملية السياسية في العراق منذ العام 2003 إلى مقاطعة الانتخابات، فيما لم تجد صدى شعبياً لها، وان هذه الجهات تسعى إلى تبرير عزوف المواطن عن المشاركة لأنه غاضب، أو يائس، بل هو مؤامرة على المواطن ذاته، وتلاعب بخياراته، في تحويله إلى مواطن سلبي في النظام الديمقراطي وفق المحلل السياسي في المسلة الذي أكد على أن ورقة الانتخاب هي التي تمنع تكرار رعب الإرهاب وحواضنه.

وفي حين تؤكد المفوضية العليا المستقلة، الاستعداد للانتخابات، تبرز دعوات لمقاطعتها من قبل أطراف سياسية تخشى من أصوات التغيير التي تفرزها صناديق الاقتراع.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 5  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - mohammed nasir
    2/1/2018 10:32:44 AM

    لاوطني ولااخلاقي..وانتم تروجون للانتخابات لغايات في نفس يعقوب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (2) - يشار
    2/1/2018 10:42:59 AM

    الوطنيه حينما تحب العراق عراقنا الجريح التي تهيمن عليه ايات الله الايرانيه والسعوديه والتركيه-بلد دمره الفكر الاسلامي النازي والقومي العروبي؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •