2018/05/26 10:30
  • عدد القراءات 2094
  • القسم : المواطن الصحفي

إرهاب بيئي في معسكر الرشيد

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah

-----------------------------------

بغداد/المسلة: ينتقد المهندس اياد في تقرير الى "المواطن الصحافي"، الاهمال الكبير لمعسكر الرشيد، مناشداً الجهات المعنية بأخذ دورها في معاقبة المنفلتين هناك، معتبراً، ان ما يحدث في المعسكر عبثاً وتلوثا وارهابا بحياة الناس الامنين، على حد وصفه.

نص المقال:

جهودكم اثمرت وسعيكم اتى بنتائج ملموسة، ﻷنكم تبثون ثقافة الوعي الوطني والتبصير الموضوعي الذي يوضح حقائق الامور وفق منهج حكيم صادق.

اود عبر موقع المسلة الجماهيري الواسع، ان اكرر شكواي واعيدها حول تصاعد الدخان الكثيف من معسكر الرشيد...

اقول : ما زال الدخان ينبعث من معسكر الرشيد وبشكل كثيف ويمكن لأي عابر من اعلى الجسر المحاذي لمعسكر الرشيد ان يرى حجم هذا التلوث البيئي الخطير والذي يهدد صحة المواطنين.

 جموع الاطفال تستنشق هذا السم في اولى ساعات الصباح الباكر.

انه أمر محزن ومثير للأعصاب ان يمارس المنفلتون على القانون في معسكر الرشيد هذا العمل الاجرامي، وهؤﻻء الخارجون على القانون استولوا على معسكرات الجيش وحولوها الى بؤر للفساد ومصدر للتلوث البيئي والذي يهدد اجيال العراق بالمرض والعاهات.

من يرى حجم الدخان المتصاعد ﻻ يملك الا ان يقول : على من يمتلك السلطة ان يردع مجاميع المنفلتين في معسكر الرشيد من ان يمارسوا الارهاب البيئي الذي احكم قبضته على الناس الامنيين في مناطق كمب ساره وبغداد الجديدة والزعفرانية حتى انه هذا الدخان يصل الى مناطق الكرادة.

خارجون على القانون في معسكر الرشيد يوقدون "كور" للصهر او ما شابه ذلك فتنبعث النار والدخان طيلة الليل وحتى ساعات الصباح الباكر.

تحولت اجواء هذه المناطق الى ساحات حرب تستعر فيها النيران ويتصاعد منها الدخان الكثيف فيما الرقابة عاجزة من تجاوز هذه المجاميع المنفلتة التي استغلت هذه الاوضاع وحولت معسكر الرشيد الى بؤر للفساد والتلوث.

 هذه الشرذمة أمنت العقاب واستفلحت فأحالت معسكر الرشيد الى بؤر للتلوث ومصدرا للأمراض ومكانا للبغي و السرقة والشعوذة والخطف والارهاب والشحاذة وكل انواع التردي الاخلاقي والبيئي.

 

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 19  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    6/2/2018 5:19:38 AM

    اين دور المؤسسات ووزارة البيئه -انهم مجدر هياكل وتسميات لاغير -المشكله كبيره وتتطلب جهود على مستوى محفظات العراق من الطمر الصحي للنفايات والتي تحرف وتسبب اذى للمواطن من الامراض التنفسيه وغيرها من الامراض الخطيره -الوعي البئي يبدا من الطفوله والمدرسه -ولكن لاحياء لمن تنادي -........... او لم يحصلوا على التعليم العالي بسب الهيمن والمحاصصه السياسيه التي دمرت العراق ومؤسساته الحكوميه؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •