2018/02/11 06:10
  • عدد القراءات 10972
  • القسم : رصد

يتاجر بتمثال الطاغية .. متى يغطي الربيعي رأس صدام ومتى يكشف عنه؟

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/ المسلة: عاد النائب موفق الربيعي الى النفخ في ذات الأسطوانة الانتخابية التي عزف اليها لسنوات، مدعيا الفضل على العراقيين في اعدام الطاغية صدام حسين.

والطامة الكبرى التي أصبحت مثار سخرية في الأوساط الشعبية والنخبوية على حد سواء، ان الربيعي ينافق حتى في هذا الجلل العظيم الذي اقتص فيه العراقيون من صدام، ذلك ان الربيعي حين يستقبل عشائر ، -يعتقد الربيعي انها تحابي الدكتاتور ونظامه-، يغطي تمثال الطاغية الذي استولى عليه في لحظة غاب فيها القانون، وحين يستقبل ضحايا الدكتاتور ، ينزع الغطاء عنه.

وفي التفاصيل، ان صورتين تظهران إجتماعين في صالة استقبال الضيوف في مسكن الربيعي، لكن في أوضاع مختلفة. ( انظر الصور أسفل النص).

الاجتماع الأول كان مع أفراد وفد يظهر خلفهم تمثال لرأس الدكتاتور المخلوع صدام حسين، وقد التف حوله حبل المشنقة، بينما الصورة الثانية جمعته مع شيوخ عشائر من المناطق الغربية، حيث غُطّيَ التمثال بالقماش الأبيض في "مداراة" من الربيعي لـ"مشاعر " بعض اعضاء الوفد المتعاطفين مع النظام البائد، وفق مافسرته الرسالة التي بعثها ناشط عراقي، فضّل عدم الكشف عن اسمه. .

وانطلقت الرسالة في تفسيرها لسلوك الربيعي، بانه تعمّد تغطية التمثال، تقديرا  لتعاطف بعض اعضاء الوفد مع الدكتاتور.

وتزامنا مع الرسالة، إنتشرت الصورتان في موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، ولاقت إستهجاناً كبيراً بين أوساط المتلقين، واصفين موقف الربيعي بـ"المخجل"، فيما إعتبرها آخرون تناقضا مع تصريحات الربيعي الهجومية ضد المخلوع صدام .

وكان مصدر  سياسي قد نفى في وقت سابق  لـ المسلة، أي دور لموفق الربيعي في إعدام الدكتاتور المقبور صدام حسين، مؤكداً إن حرصه على صحة وقائع تاريخية شهدها، دفعه إلى الإعلان عن ذلك وكشف خداع الربيعي.

واعتبر المصدر  إن الربيعي، بسبب ادعاءاته المتكررة حول دوره في إعدام صدام جعله رمزا للأدعياء ومزيّفي الحقائق الذين يسعون إلى تسويق أنفسهم أبطالًا، وليسوا هم أهلا لذلك، مضيفاً إن “الربيعي لعب على حبل قصة إعدام صدام طوال الفترة الماضية، بل وتمادى في سرد تفاصيل قصة الإعدام، في كل مرة يظهر فيها، حيث يضيف فصلا جديدا في كل حوار اعلامي او مقابلة صحافية، حتى صوّر للناس نفسه بان إعدام الطاغية، تم على يديه”.

 ووموفق الربيعي سياسي عراقي، وعضو حالي في البرلمان العراقي. عينّته سلطة التحالف المؤقتة عضواً في مجلس الحكم العراقي في تموز 2003، وعيّن بعد ذلك مستشاراً في الأمن العراقي في نيسان 2004.

 إلى ذلك فان الربيعي، متّهم بملفات فساد أبرزها الاستيلاء على العقارات الحكومية بصورة غير شرعية، بتملكه أحد الدور التراثية الواقعة في شارع حيفا ليكون مقرا لحزب "الوسط" الذي لا يعرف عنه العراقيون شيئا.

 ولا يزال العراق يعيش مآسي التفجيرات وأعمال العنف منذ 2003 وكان أحد أسبابها مسؤولين من مثل موفق الربيعي، فشلوا في وضع سياسات تحول دون تضرر المجتمع من الإرهاب، وتكتموا على الدول التي تدعم العنف في العراق، لاسيما وان الربيعي كان يشغل منصب مستشارا للأمن الوطني .

وتنتظر الربيعي، ملفات فساد تتعلق بتزوير سندات الدور السكنية في الأحياء الراقية من بغداد والتي تقدر أثمانها بمليارات الدولارات وبيع المركبات الفارهة ذات المواصفات الخاصة، سيما السيارات المدرعة التي يبلغ سعر الواحدة منها ما يقارب المائة وعشرين ألف دولار، ليستعين الربيعي بمهنيين في سمكرة السيارات ومصورين عملوا على تصوير العشرات من السيارات المحروقة والمعطوبة على أساس إنها السيارات المدرعة الحديثة والجديدة التي دمرت إثناء الواجبات الرسمية.

المسلة
 


شارك الخبر

  • 3  
  • 5  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - يشار
    2/3/2018 2:45:48 PM

    هولاء الانتهازيون مم امثال الربيعي هم من دمروا وسرقوا ثرواة العراقيون -انهم بعثيون ...........؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   7
  • (2) - مواطن عراقي
    2/4/2018 5:41:45 AM

    يالله بس يكون العراقيين يحسنون الاختيار بالانتخابات هذه المره



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •