2018/02/26 11:15
  • عدد القراءات 8260
  • القسم : رصد

الفتلاوي "فخورة" بترشحّ الخنجر للانتخابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: تحمّست رئيس حركة إرادة، حنان الفتلاوي، لمشاركة الأمين العام للمشروع العربي خميس الخنجر في الانتخابات.

وقالت الفتلاوي، في حوار تلفزيوني تابعته "المسلة"، ‏الخميس‏، 22‏ شباط‏، 2018: "لا أحد يعترض او يمنع خميس الخنجر من الترشح".

وعلى رغم ان الفتلاوي لم تذكر السبب، غير أنها بدت فخورة بمشاركة الخنجر الذي التقته في عمان قبل عدة سنوات، فيما تنتشر أنباء عن تفاهم سياسية وتنسيق مالي بينهما، لاسيما ما يتعلق بأرصدة الفتلاوي في الأردن، حيث للخنجر نفوذ واضح في هذه العاصمة الأردنية.

وشنّ النائب ائتلاف دولة القانون، عبد الهادي السعداوي، ‏في‏ أيار‏، 2017، هجوما على الفتلاوي على إثر تجاوزاتها المتكررة على سياسات الحكومة ونشرها المزاعم الكاذبة، مشيرا الى ان مواقف الفتلاوي تغيّرت بعد زيارتها للأردن ولقاءها بالمطلوب للقضاء العراقي خميس الخنجر.

وتدعو الفتلاوي المعروفة بأميّها السياسية، ونزق سلوكها، الحكومة الى رد فعل "سوقي، فيسبوكي" على الأزمات والأحداث، بمستواها تماما مثلما يحدث صفحات التواصل الاجتماعي التي تديرها وتمولها من أموال العمولات، أو مثلما يحدث في الشارع بين متهورّين أو جهلة أو بلطجية، يتدافعون نحو بعضهم بالقصف والشتائم، لا بالحكمة، و ردّ الفعل الناضج.

وأضاف السعداوي ان "تصريحات الفتلاوي، مدفوعة الثمن".

واستدرك: "مواقف الفتلاوي تغيّرت بعد زيارتها الى الاردن"، في اشارة الى لقاءها بحاضن الارهاب خميس الخنجر.

ولفت الى ان "تاريخ الفتلاوي وأعمالها المشبوهة أصبحت معروف لعامة الشعب العراقي".

ويصف عراقيون، بان طمعها وارتجافها من الانتصارات، يدفعها الى الانتقام من كل ناجح، لتتصرّف بحماقة الفاشل، وطيش الموتور، عبر الكلام في غير نفع، وعدم إدراك الصديق من العدو، وخلط الأوراق.

وأفادت تحليلات لـ"المسلة" بإنّ أول خطوة يضعها الإرهابي خميس الخنجر في ارض الوطن، ستكون سكّة مفروشة بالزهور من قبل الفتلاوي وأمثالها، فالأحمق، يريد ان ينفعك فيضرّك، فكيف به اذا شاءت الأقدار الخاطئة، أن تجعله سياسيا أو نائبا ممثلا للشعب!!

  المسلة
 


شارك الخبر

  • 10  
  • 6  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   3
  • (1) - عدنان موحان عبد الفيلي
    2/22/2018 6:37:44 PM

    بسم الله الرحمن الرحيم الاخوة القراء السلام عليكم قبل كل شيىء ارجوا ان يعرف كافة القراء انني لم اعرف هذا المخلوق حنان الفتلاوي سوى انني سمعت كامل لقاءه مع السيد غزوان زراءيتها تلك المراء المودبة والحق يقال وراءيتها مملوءة اخلاص ووطنية ونزاهة ولم ارى احد من المتصدين للسياسة الصدفة كما انني اشعر بوطنيتها وكان من الواجب ان اقول الحق ولايجوز ظلم احد خاصة نحن العراقيين الان بحاجة الى المخلصين والوطنيين والنزيهين امثال هذخه المراء المثقفة وارى كلما يقال عنها باطل والذي اقوله نابع من وجوب قول الحق ولايجوز ظلم الناس خاصة ان العراق بحاجة الى امثالها ان وجد والذي عرفته بعد سقوط الطاغية الملعون صدام لحد اليوم لم ارى من المتصدين اليوم قد ضحى بشيى بعد ال 2003 لحد اليوم انا اقول قولي هذا لم ارى في الطريق اي واحد من الذين يدعون ضخينى واعطينا ولم ارى اي احد من المتصدين من رفاقي في زنزانات قصر النهاية المشوؤم لا بل تركنا جانبا وامثالي ايضا خارج الحلبة السياسية ليس لهم وجود في العراق ساءلت احد اخوتي بالقول وهو اختصاص امراض القلب يادكتور لماذا مانذهب لخدمة البلد بع التعادل اجابني دعنا نمكث عند الكفار محترمين لان الجماعة مايعطونا طريق والحديث للطريق كثير



    علي
    2/24/2018 11:47:32 AM

    اكو فديو هذة البطلة تعترف و تقول العراق مثل الكعكة اتقاسمناها و استفادينا . اعتقد ماكو عراقي ماشاف هذا الفديو . زين انت يابو قصر النهاية اتريد تجي للكعكة واقصد العراق . لا ابقى يم اللفوك و سوك ادمي و ........اتقول عليهم كفار . و البطلة ام الكعكة مسلمة . ليس بلد باحق بك من بلد خير البلاد ما حملك . و تجي و تحجي على الدوله الاوربية الي حملتك و تسميهم كفار ! ابهذا المنطق اتريد اتحصل منصب و......... وتفرهد و تتقاسم الكعكة ويه ام المعجنات !!!!

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   2
  • (2) - البصراوي
    2/22/2018 11:44:44 PM

    الى المدعو ( الفتلاوي ) هل قرأت ماذا يفعل ........؟ وهل تعلمت حنونة الخنجر ما معنى كلمة (( انبطاح )) تحياتي الى ...........تلة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   0
  • (3) - وطن غريب
    2/23/2018 5:58:35 AM

    حتى تكون الديمقراطيه صحيحه دعوا من يشاء للانتخابات سواء كان الخنجر او السيف او الكعكه لانه اولا واخيرا سيكون الاختيار للشعب والصندوق سيبين مدى وشعبية هذا المرشح او ذاك



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •