2018/03/01 09:04
  • عدد القراءات 4561
  • القسم : رصد

ضباط صدّام وقتلة العراقيين بالانتفاضة الشعبانية يقودون ائتلاف علاوي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة:  أفادت مصادر، ‏الخميس‏ 1‏ آذار‏ 2018، بان رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي، عيّن احد رموز نظام صدام، مستشارا له في حركة الوفاق.

وكشفت المصادر لـ"المسلة"، عن ان "الطيار الخاص بالدكتاتور صدام، وقائد سرب طائرات الهليكوبتر الخاصة به والذي ساهم في قمع الانتفاضة الشعبانية العام 1991 ، فيصل الفنر، بات اليوم الذراع التنظيمي والسياسي لعلاوي، الأمر الذي أثار سخط الكثيرين من اتباعه وأعضاء ائتلاف الوطنية ، وحركة الوفاق".

ويبدو ان علاوي يحرص على فسح المجال أمام الرموز البعثية للعودة مجددا الى الواجهة، مثل سعدون مشرار، عضو قيادة الفرع لحزب البعث ومدير عام تربية الكرخ قبل 2003، والذي يعمل اليوم في صفوف ائتلاف علاوي.

وكشف المصادر عن ان "علاوي دعا العشرات من البعثيين الى العمل السياسي والتنظيمي معه، في تجاهل واضح للماضي المرير الذي عاشوه في ظل نظام البعث".

تتزامن هذه الأحداث مع حملة منسقة ضد النظام السياسي في العراق، وتوجيه الاتهامات الى جميع الكتل والشخصيات والأحزاب والنواب بانهم كطبقة سياسية فاسدة، تمهيدا لتكريس مقبولية لعودة الزمر البعثية الى العمل السياسي والتنظيمي في العراق.

وكشف النائب المستقل كامل الغريري، في 26 شباط 2018، في حديث لـ "المسلة"، عن ان "اياد علاوي أبعد 80 مرشحا من حملة الشهادات وأساتذة الجامعات ومثقفين وتكنوقراط، من قائمته في وقت متأخر من اليوم النهائي لاستلام أضابير المرشحين من قبل المفوضية".

وطالب الغريري، "المناطق السنية بعدم التصويت على الزعامات التي تتصارع من اجل المناصب، حيث انقسم السياسيون بين علاوي ومجموعة من حوله، والمطلك وسليم الجبوري ومن جانب آخر، والنجيفي، وجماعة الكرابلة".

ومن جانبه قال أمين عام الانتفاضة الشعبانية طالب الساعدي في حديث لـ "المسلة": "غير ممكن ان يُعين شخص من رموز النظام البائد، كونه مطلوبا للعدالة، باي منصب سواء كان تنفيذي او تشريعي في البلد لان التأريخ يقول بأن هؤلاء كانوا مجرمين بحق الشعب العراقي، واذاقوه الويلات طيلة فترة حكم حزب البعث في العراق وخصوصا منذ تسلم الطاغية صدام حسين رئاسة الجمهورية".

وتابع: "اما من الناحية القانونية الان بحسب اللجنة القانونية في الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة، يمنع تعيين اي شخص كان في منصب بعثي سابق في منصب حكومي الان".

واردف قائلاً: "اعتقد ان اياد علاوي يعرف تماما هذا الموضوع، وسيحاسب من عين وعُيِّنَ في هذا المنصب". 

وفي نفس السياق قال العضو في الانتفاضة الشعبانية ياسين الهاشمي لـ "المسلة": "واضح جدا ان الذين قمعوا الانتفاضة الشعبانية يتصدرون مكانات مهمة ويتبوأون مناصب عليا في كل محافل، ومؤسسات الدولة في حين ان الانتفاضيين الحقيقيين، الذين جاهدوا وناضلوا لم يستطيعوا ان يأخذوا مكاناً لهم في الدولة".

ويشير مراقبون الى ان اياد علاوي يسعى من وراء إعادة البعثيين الى صفوف حراكه السياسي، لكي ينجح في كسب  النقاط لصالحه في تنافسه مع الأحزاب السنية التي تحالف معها لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة أملا في تحقيق نتائج جيدة كما حدث في انتخابات 2010

"المسلة"


شارك الخبر

  • 4  
  • 7  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   16
  • (1) - محمد
    3/1/2018 6:33:36 AM

    القول بأن "الجاهل عدو نفسه" تثبت صحته المرة بعد الاخرى ..! وبما انكم موقع يشيد بانجازات كل من يتربع على قمة الحكم في الحكومة فالسؤال الذي يطرح نفسه هو : ان كان قتلة العراقيين كما تزعمون باتوا يقودون ائتلاف علاوي ، فاين هم "المجاهدون" الذين ضحوا بالغالي والنفيس في مقارعة المقبوروهؤلاء "القتلة" واولئك "المجاهدون" هم من يحكم البلاد والعباد منذ 15 سنة ولغاية ايامنا السوداء هذه ؟ لماذا لم يقدموا هؤلاء "القتلة" الى المحاكمات للقصاص من جرائمهم؟ السبب بسيط! لان اولئك "المجاهدون" متساوون بالاجرام والقتل والتنكيل بالعراقيين واكثر فسادا على الاغلب من مجرمين المقبور !! وطبعا هذا الكلام لن يعجب الكثير من النظام الحالي والمستفيدين منه!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   3
  • (2) - تبو عناكبا
    3/2/2018 11:37:24 AM

    من الشيء المؤسف حقا أرى العراق يتجه الى طبق التقسيم عاجا ام أجلا طالما فيه تلك النزعة الحقد والكراهية بيت الطوائف



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •