2018/03/04 19:40
  • عدد القراءات 4189
  • القسم : رصد

العلاق يكشف لـ"المسلة" عن حملة "تسقيط" لإنجازات الحكومة: أغراض انتخابية بعيدة عن المصلحة العامة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
 بغداد/المسلة: أفاد القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، علي العلاق، الأحد 4 آذار 2018، عن ان بعض القوى السياسية تمارس عملية تضعيف دور الحكومة في مختلف المجالات السياسية والأمنية لأغراض سياسية شخصية وحزبية انتخابية فيما الحكومة معنية بادارة ملفات كبيرة استراتيجية تعم أمن المواطن واقتصاد المواطن واستقرار أمن وسلامة البلاد ولا تراعي البعد الانتخابي او السياسي.

وقال العلاق في حديث لـ "المسلة"، ان "هذه القوى السياسية تركّز على إضعاف دور الحكومة في مختلف المجالات السياسية والأمنية لأغراض سياسية شخصية بحتة بعيدة عن المصالح العليا للشعب العراقي".

وأضاف: "الحكومة معنية بإدارة ملفات كبيرة استراتيجية تهم أمن المواطن واقتصاد المواطن واستقرار أمن وسلامة البلاد ولا تراعي البعد الانتخابي او السياسي وإنما المصالح العليا وتنفيذ البرامج والمشاريع الكبيرة الممكنة لها كحكومة".

وتابع العلاق ان "تواجد القوات الأجنبية في العراق هي قضية ذات بعد استراتيجي يتعلق بأمن العراق من جهة وبسيادة العراق من جهة أخرى"، مبيناً ان "الحكومة العراقية تراعي الجانبين معا".

وفي الجانب السيادي أوضح القيادي في ائتلاف القانون، ان "الحكومة العراقية لا تسمح بإنشاء قواعد عسكرية سواء للقوات الأمريكية او غيرها وهي لم تسمح بذلك في فترة وجود داعش فكيف الان وقد تخلص العراق من الارهاب".

واسترسل بالقول "ليس من سياسة الحكومة العراقية على الاطلاق القامة قواعد عسكرية أجنبية، لكن مسألة وجود قوات أجنبية على الأراضي العراقية مرتبط بمصلحة العراق".

وأشار العلاق الى ان "العراق بحاجة الى التدريب على أسلحة متطورة اشتراها العراق من دول مثل الولايات المتحدة وغيرها، وبذلك يحتاج الى مدربين واستشارة أمنية وخبرات وتدريب في مختلف المجالات العسكرية والأمنية".

واكد العلاق على ان "هذا الأمر يقرره القائد العام للقوات المسلحة بالتعاون مع القيادات العسكرية العراقية وهو ليس أمرا شخصيا وانّ خيار إقامة قواعد أجنبية في العراق، بعيد كل البعد عن السياسة العامة للدكتور حيدر العبادي وللقيادات العسكرية العراقية"، مضيفا ان "الحكومة وبعيدا عن المزايدات والنزاعات السياسية تقرر المصلحة العامة".

الموازنة

وحول موازنة العام 2018، قال العلاق ان "المطلب المالي الأساسي، هو  في تنفيذ المشاريع سواء في البنى التحتية او الاستثمار او الاعمار او الخدمات وما الى ذلك من رواتب موظفي الدولة وكل الاستحقاقات المالية في البلد من المزارعين وعوائل الشهداء والسجناء، وكلها مرتبطة بالموازنة".

وأوضح: "بعد ان اقرت الموازنة اصبح بإمكان الحكومة ان تغطي هذه الاحتياجات المالية، لتستمر عجلة الحياة في البلد، ويعيش المواطن بمأمن اقتصادي".

واكد العلاق على ان "مؤسسات الدولة ستمارس عملها بشكل طبيعي ومفوضية الانتخابات ستكمل مشوارها بتحضير الانتخابات، والمؤسسات العسكرية ستواصل بناء القوات وتطوير قدراتها وهكذا بالنسبة للتربية والصحة وغيرها"، مضيفا ان "المؤسسات أصبحت تصلها التخصيصات المالية وتستثمرها لإكمال مشاريعها".

دول الجوار

وحول العلاقات مع دول الجوار، اعتبر القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، ان بناء علاقات رصينة مع جميع دول المنطقة و العالم، سيؤدي بلا شك الى الاستقرار الأمني والسياسي والمجتمعي في العراق.

وقال العلاق في حديث لـ المسلة، ان العراق بأمس الحاجة الى تعزيز الانتصارات التي حققها في مختلف الميادين، مؤكداً، على ضرورة استثمار السمعة العالية التي اكتسبها العراق في الوسط العربي والإسلامي والدولي.

واكد العلاق، على ان العلاقات العراقية السعودية تصب في مصلحة العراق، مشيراً، الى انها تنهض بالبنية الاقتصادية وتشجع المستثمرين، وهذا كله سيعود بالنفع.

وأوضح العلاق، ان الانتقادات الموجهة ضد تطوير العلاقات مع السعودية، تصدر من "المفلسين سياسيا" و"المتصيدين في الماء العكر"، مضيفاً، ان هذه الأصوات قليلة، وعموم شعب وحكومته العراق يرحبون جداً بهذا التطور.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 4  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - الحلي
    3/5/2018 5:48:42 AM

    يكفي وجود علي العلاق ضمن قائمة الحكومة حتى تسقط .فهذا العلاق رمز للمحسوبية و........ وصار أيقونة الفشل لحزب الدعوة ويكفي ذكر اسمه فقط ليرفض الناس قائمة النصر في الحلة فالفساد هنا له اب وعم وعمامة .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - الحلي
    3/5/2018 7:52:22 AM

    يكفي وجود علي العلاق ضمن قائمة الحكومة حتى .......فهذا العلاق رمز للمحسوبية و ...... وصار أيقونة ...... لحزب الدعوة ويكفي ذكر اسمه فقط ليرفض الناس قائمة النصر في الحلة ....... هنا له اب وعم وعمامة .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - فائق محمد
    3/5/2018 8:34:04 AM

    الان اصبح الشغل الشاغل للجهات السياسية هو كيفية تسقيط دور الحكومة بكافة المجالات، يحاولون ان يوهموا الناس بأن هذه الحكومة لم تؤدي الدور المطلوب ولكن الجميع يعلم ان العبادي عمل بأكثر من طاقته لاعادة كردستان العراق وتخليص العراق من داعش وفرض الامن بكركوك وغيرها من الانجازات ومن كافة الجوانب.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - كرم طه
    3/5/2018 8:41:00 AM

    عجبي على بعض المنتقدين لتوطيد العلاقة بين العراق والسعودية..!!، هل تريدوننا ان نعود الى زمن الطاغية حين كنا في حصار وكانت جميع الدول مقاطعة للعراق..!! والكل كان يكن لنا العداء، اليوم نحن بفضل الحكومة الجديدة منفتحين اقتصاديا وثقافيا وسياسيا، نحن اليوم اقوى ولسنا خاضعين لاحد كما كنا سابقا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •