2018/04/05 12:25
  • عدد القراءات 2599
  • القسم : المواطن الصحفي

مصير "غامض" انتهى إليه ملف الفساد في "الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية"

بغداد/المسلة: اعتبرت رسالة وردت الى "المسلة" ان هناك تواطئا واضحا من قبل الجهات المعنية في الكشف عن ملف فساد، تم تداوله في وسائل الاعلام، ولم يحسم أمره لغاية الآن يتعلق بشراء مسؤول حكومي لإطارات سيارات تالفة ورديئة الصنع بمبلغ 480 مليون دينار.

ودعت الرسالة التي حملت توقيع ابتهال العزاوي، "المسلة" الى اثارة الموضوع، لمعرفة مصير الملف، خدمة للمصلحة العامة.

المعلومات التي أوردتها العزاوي تفيد بان "المدير الحالي للشركة العامة لتجارة المواد الغذائية التابعة لوزارة التجارة، قاسم حمود منصور، عندما كان يشغل منصب معاون المدير العام لشؤون التسويق قام بشراء 1500 إطار صيني تالف وغير صالح للاستخدام بسعر 480 مليون دينار، مؤكدة على ان "القضية أحيلت الى هيئة النزاهة منذ عدة سنوات ولم تظهر حتى الآن الإجراءات بشأنها".

 منصور، قام بالإيعاز الى أمناء المخازن باستلام الاطارات قبل توقيع العقد وبدون مستندات استلام رسمية وحسب تأييد استلام أمين المخزن، إلا أن أمين المخزن أنكر ذلك في التحقيق رغم وجود كتاب تأييد الاستلام، علماً بأن جميع الاطارات رديئة النوعية وتحتوي على عيوب مصنعية وقد انفجر العديد منها خلال أيام من استلامها ما أدى الى تضرر الشاحنات وسبب خسائر للشركة، وهذا ما يثبته تقرير مدير قسم الشحن في مطالعته الى المدير العام في حينها.

 الرسالة تطالب بضرورة اعادة فتح التحقيق في هذه القضية خصوصاً، وأن حمود يشغل حاليا منصب المدير العام للشركة العامة لتجارة المواد الغذائية، مؤكدة على ضرورة إعلان نتائج التحقيق للشعب العراقي ليعلم أين تذهب ثرواته وكيف تهدر أمواله.

المسلة غير مسؤولة عن محتوى النصوص التي ترد الى بريدها، ولا عن الأخطاء الواردة فيها، وتنشرها كما وردت، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة"..


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •