2018/04/17 16:10
  • عدد القراءات 5944
  • القسم : مواضيع رائجة

تصريحات انتخابية لعلاوي وجهات سياسية تداعب "مشاعر" البعثيين

 بغداد/المسلة: كشف النائب عن محافظة نينوى عبدالرحمن اللويزي، ‏الثلاثاء‏، 17‏ نيسان‏، 2018 عن ان بعض المرشحين يحاولون اطلاق تصريحات تداعب وتناغم مشاعر البعثيين، مشيراً، الى انه ليس اياد علاوي فقط من يطلق هذه التصريحات.

وقال اللويزي في حديث لـ "المسلة"، اذا "كان اياد علاوي يعتبر قرار المسائلة والعدالة ثأرا سياسيا، فلماذا   عقد صفقة العام 2010 عندما كان على راس القائمة العراقية من اجل أربعة أشخاص، وأهمل مصير الآلاف من البعثيين".

واضاف، "تصريحات علاوي هي جزء من الدعاية الانتخابية واتمنى لو كان علاوي قد اطلق هذه التصريحات في وقت اخر وليس وقت الانتخابات".

الوعود الانتخابية

وبيّن اللويزي، "الجمهور واعٍ وقد خبر الناس حول اطلاق بعض المرشحين الوعود الغير واقعية" مضيفا، ان "تصريح رئيس الوزراء حيدر  العبادي جاء تعليقا على الغاء عقود  تنمية الاقاليم التي كان قد ابرمها محافظة نينوى".

واشار، الى ان "هذه العقود هي ليس فيها مقابل مالي ولا التزام مالي والشخص الذي يوقع على هذا العقد يتعهد بعد المطالبة بمقابل مالي لحين تخصيص درجة وظيفية".

واوضح، "كان هناك تجربة في عام 2008 عندما انطلقت عمليات عسكرية في نينوى التي هي عمليات ام الربيعين وفي حينها تم توظيف 16 الف شخص عاطل علما ان الموازنة في ذلك الوقت لم تكن كافية الا لـ 6 اشهر فقط ولكن هذا التعاقد خلق شريحة اسمها متعاقدو الاسناد وبعد فترة تم تثبيتهم".

وتابع اللويزي، "اننا قد نكون اما فرصة لايجاد شريحة وقد يكون وضع الحكومة يسمح في قابل الايام"، موضحاً، ان "عملية الالغاء هي من صلاحية المحافظ في تعيين العقود مع التأكيد على ان هذه العقود لا يوجد فيها التزام مالي"، مبيناً، ان "شأن هؤلاء شان المحاضرين المجانيين ايضا تصدر لهم أوامر وزارية بمحاضر مجاني فما هو الفرق بين من يصدر له امر وزاري بمحاضرة مجانية وبين عقد اخر ايضا هو مجاني لكن كلا  العقدين يشكلا املاً للمتعاقدين من اجل تثبيتهم".

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •