2018/04/14 14:20
  • عدد القراءات 11090
  • القسم : المواطن الصحفي

صفقة "تلاعب" بنتائج الانتخابات أطرافها الفتلاوي ومدير فندق المنصور وجهة سياسية نافذة

بغداد/المسلة: كتب حسين الياسري الى "المواطن الصحافي" في "المسلة":

تحوّل فندق المنصور في بغداد، ‏الاثنين‏، 9‏ نيسان‏، 2018 الى "محفل مشبوه" تُعقد فيه الصفقات الفاسدة بين أطراف في مفوضية الانتخابات، وجهة سياسية نافذة، فضلا عن حركة إرادة، ومدير الفندق حسين الأسدي، حيث ابنه فوزي الأسدي مرشح ضمن الحركة، وقد دشّن دعايته الانتخابية غير القانونية قبل موعدها الرسمي، وبالضبط بتاريخ 8 أبريل 2018 حين وضع منشورات الدعاية على صفحته التفاعلية في "فيسبوك".

بلغ الصلَف بمدير الفندق، بعد أن أمن الحساب والعقاب، انه يفتخر بلقاءاته "السياسية" و"الاستعراضية" بجهات في المفوضية واطراف سياسية ابزرها حنان الفتلاوي، على هامش الاجتماع الذي عقد في الفندق لاجراء "القرعة الالكترونية لموظفي الاقتراع لانتخابات مجلس النواب 2018 "، وهي عملية خطّط لها محمود الزبيدي نائب رئيس مجلس ادارة الفندق، الذي يعدّ احد اذرع جهة سياسية كبيرة ونافذة، الهدف منها هو التفاهم حول تمرير أغراض كل الأطراف المجتمعة خلف عباءة "القرعة"، والاتفاق على الأثمان، وفق المصادر التي اكدت على ان أطرافا في المفوضية، وعدت جهات الصفقة، بـ"ملائمة" النتائج وفق "المطلوب"، فيما مدير فندق المنصور، حصل على وعود بتمرير فوز ابنه في الانتخابات، فيما وعدته الفتلاوي بان تكون لابنه الحظوة بين مرشحي الحركة، مقابل ذلك فان مدير الفندق، وعد أيضا الفتلاوي بالتحشيد لها عبر فعاليات الفندق وضيوفه، وعبر علاقاته العامة، وبين أفراد عشيرته، وما يثبت صحة ذلك أن مدير الفندق قام بنفسه بالدعاية للفتلاوي على صفحته في "فيسبوك" التي تحمل اسم حسين جواد كاظم الاسدي..

بهذه السلوكيات التي تخترق القوانين والأنظمة، يستغل مدير فندق المنصور، منصبه، في التحيز لجهة دون أخرى، و يتبنى عقد الاجتماعات بين المفوضية وجهات سياسية، حيث شهدت كواليس الفندق – وفق المصادر – اتفاقات سرية، لتعويم أية خسارة محتملة لحركة إرادة.

الاجتماعات التي استمرت وقتا طويلا في الفندق تحت غطاء "القرعة الالكترونية لموظفي الاقتراع"، تفضحها الاجتماعات الجانبية والصفقات بحسب مصادر مطلعة، وليست مجرد اجتماع حول القرعة.

كان على مدير الفندق أن يتصرف بمهنية وان لا يزج نفسه طرفا بين المفوضية والأطراف السياسية، فاضافة الى كونه من المروجين للفتلاوي، وابنه الذي رشح ضمن قائمتها، فان ما يجدر ذكره أيضا ان ابنه "عسكري" ولايزال مستمرا بالخدمة، الامر الذي يكشف سر سعيه الى توثيق علاقاته بأطراف المفوضية لتمرير خروقات ابنه المرشح فضلا عن خروقات الحركة التي ينتمي اليها.

اذا كانت المفوضية، جادة وصادقة في إجراءاتها، فان اول عمل يجب ان تقوم به، هو معاقبة الابن المرشح لخروقاته في الدعاية الانتخابية، فضلا عن الرد على الاتهامات الموجهة لها بعقد الصفقات في فندق المنصور.

المسلة غير مسؤولة عن محتويات النصوص التي ترد الى بريدها، وتنشرها كما وردت، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة"..


شارك الخبر

  • 6  
  • 14  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 8  
    •   4
  • (1) - Duha Q. Hsen
    4/10/2018 10:37:15 AM

    يجوز حنونة فايدتة بزبائن ولهذا فرحان كولش ومقاوم ان مينزل صور وياهة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   4
  • (2) - ahmed aljubory
    4/10/2018 10:40:02 AM

    ممكن تكون هي صاحبة الفندق مو بس هذا الشخص وممكن بينهم شغل خارجي ونظرا ًللعلاقة القوية بينهم تسوي لقاءآت عاد هي ابد مفاضية والف زاغور عندهة وبعدين هسة تكول ليش مااسوي دعايتي هنا مو كاظم غنى مو مدري منو مدري شسووة وتضل تقصص



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - البصراوي
    4/14/2018 3:04:32 PM

    لااعلم من هو المسؤل عن هذه المرأة ؟ اين الوالد والوالدة اين الاخوان والعمام ومايسمى برئيس عشيرتها ؟ لااعلم كيف يسمح رجل لآمرأة بالفنادق والعواصم ويتكلمون بالدين ........ والكرامة ... تحياتي الى سهير زكي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - البصراوي ابن العباسيه
    4/21/2018 4:59:22 AM

    يعني آفتهم ان حنونه كانت بعثية سابقا . بس كيف بعثية و تصبح فجاءة الى. مؤيده للاحتلال الإيراني للعراق؟؟؟ لم اسمع و لو لمره واحده حنونه تنتقد السياسات الايرانيه المدمره في العراق؟ بل على العكس. الله ينتقم من كل إيراني محسوب على العراق و اللك الله ياعراق .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •