2018/04/15 01:05
  • عدد القراءات 22567
  • القسم : رصد

مصدق الجنابي المطلوب للقضاء الأمريكي.. محتال خدع مسؤولين عراقيين لتعيينه رئيسا لمخابرات العراق

 بغداد/المسلة: يكشف تقرير نشرته صحيفة أمريكية، عن عمليات احتيال "مخزية" تعرّض لها مسؤولون عراقيون ونواب، من قبل محتاليْن هما واثق الابراهمي، ومصدق الجنابي، اللذان نجحا في اختراق سياسيين عراقيين في الصف الأول، الأمر الذي يكشف ضعف البصيرة السياسية لهذه النخب، وافتقادها الى "الحس" السياسي والأمني، وسهولة تطويعها وخداعها وصولا الى الأهداف المرسومة.

وبحسب صحيفة "ستار اند سترايب" الامريكية في تقرير لها في 11 نيسان 2018، فقد قضت محكمة أمريكية بالسجن عامين بحق العراقي المقيم في الولايات المتحدة، المدعو واثق الإبراهيمي (34 عاماً)، بعد اعترافه بانتحال صفة ضابط في المخابرات الأمريكية، وتقديمه وثائق مزورة باسم الحكومة والاستخبارات الامريكية، تتضمن طلب تعيين مصدق الجنابي بمنصب رئيس المخابرات العراقي، الذي هو مطلوب الآن للقضاء الامريكي، وسلطات الـ"FBI" أيضا.

وبحسب مصادر عراقية مؤكدة فان السلطات الامريكية أعلمت السطات العراقية بان مصدق الجنابي وواثق الابراهمي، احتالا على القوانين، وان "FBI" أصدرت أوامر القبض عليهما.

تحقيقات السلطات الأمريكية قادت الى الكشف عن ان كلا من واثق الابراهيمي ومصدق الجنابي، يديران شبكة احتيال على مسؤولين عراقيين كبار ،منهم رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، ورئيس ائتلاف الوطنية، اياد علاوي، و رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، فضلا عن اتصالات مع رئيس تحالف شيعي معروف ونواب آخرين، حيث نجحا في تامين "اتفاقات" معهم، ونجحا في استدراجهم للتدخل في تعيين الجنابي رئيسا لجهاز المخابرات العراقي، الامر الذي يفضح مستوى التفكير السياسي والمعرفي لهؤلاء النواب السياسيين وعدم تمتعهم بالمهارات التي تجعلهم يكشفون زيف وخداع كل من الجنابي والابراهيمي الذين نجحا في الإيقاع بهؤلاء السياسيين وجعلهم طرفا في ملف حساس، واستدراجهم الى نياتهما في الوصول الى منصب مهم في العراق.

 وبحسب الصحيفة، فان عملية التحايل هذه تضمّنت إصدار وثيقة مزورة من مكتب مدير المخابرات القومية الأمريكية، حملت توقيع، "ويليام ج. بيترسون" حثّت رئيس الوزراء حيدر العبادي على تعيين رئيس جديد لجهاز المخابرات العراقي، وزعمت تأييد الولايات المتحدة، للمرشح.

ووفقاً للمدّعين، فإن الإبراهيمي أساء تمثيل نفسه كضابط مخابرات أمريكي، منسّقا لإتمام هدفه مع عضو في البرلمان العراقي، عبر مكالمة هاتفية، وتنسيق مباشر ودعم من كل من سليم الجبوري، وحامد المطلك وإياد علاوي.

وقالت الصحيفة ان "الابراهيمي اعترف أيضا بتورط عائلته معه".

وطلب المحامي الأمريكي كريج جابرييل من القاضي مايكل و. موسمان، بتشديد عقوبة الابراهيمي، واصفاً إياه بأنه "محتال وكاذب"، لذا تم رفع العقوبة إلى عامين بعد أن قرر القاضي عاماً واحداً.

وتضمنت الرسالة التي أرسلها واثق الإبراهيمي في 8 تشرين الثاني 2015 ورقة مزورة تحمل "شارة" مكتب مدير المخابرات القومية الأمريكية.

  رابط الخبر الأصلي انقر هنا

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 4  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - Hsam.mhmad
    4/15/2018 3:05:40 AM

    هذا يبين أن الحكومة العراقية ليس عراقية بل أجنبية وتم تعيينها بواسطة أمريكا وجميع من في الحكومة عملاء لأمريكا كيف لهذاالشخص المدعو واثق الإبراهيمي أن يقدم طلب مزور أمريكي باحتسابة أمريكي الى الحكومة أليس العراقيين أولا بمناصب الدولة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - ابو رامي
    4/15/2018 10:18:21 AM

    القضية اكبر من هل الشي وليس كما توضحون لابد انه كان لديه ضؤ اخضر ومكنه من هذا التصرف ولما كشف تخلت عنه امريكا ،والا ماكو واحد هيج يتصرف من كيفه الا بتعاون مع الجبوري والمطلك والامريكان عن طريق مخابراتها السي .اي. ايه.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - احمد
    4/15/2018 2:52:54 PM

    اشارة الى نص الحكم باللغة الانكليزية هو probation اي سنتان مع وقف التنفيذ! اي ان المتهم حر طليق .ان منصب رئيس المخابرات هو اهم من منصب رئيس الجمهورية لعلاقته بأمن الوطن. إنها مهزلة. هذا يعني، مجرد الحصول عى ورقة تحمل الشعار الامريكي يمكنك من الحصول على اي منصب في الحكومة العراقية!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) -
    5/12/2018 1:24:09 AM

    مصدق الجنابي متى تنتهي الاعيبك من ايّام التصنيع العسكري مع حسين كامل وهروبك الى دخولك الى العراق بعد السقوط وسرقاتك لممتلكات عائلة المقبور صدام السؤال كم شخص مثله تتعامل معه أمريكا في العراق متى يصحو الغيارى والشرفاء من ابناء العراق لينظفوا بلدهم من أمريكا وعملائها لن تستقيم احوال العراق بدون تنظيفه من هذه الشراذم وإغلاق سفارة الشيطان الأكبر هكذا تعلمنا من التأريخ ومن لايتعض سيقع في الندامة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •