2018/04/17 09:54
  • عدد القراءات 244
  • القسم : تواصل اجتماعي

الفساد لا يقتصر على حزب أو عقيدة أو مذهب

بغداد/المسلة: كتب مصطفى الحسيني في صفحته التفاعلية في "فيسبوك":  
الأردن يقوم بتسليم زياد القطان، احد اكبر المسؤولين الفاسدين في حكومة أياد علاوي .. سرق اكثر من مليار دولار بصفقة واحدة مع بولونيا!..

 هذا "المدني التكنوقراط" يعتبر أحد اكبر المسؤولين بأول حكومة "علمانية" حكمت العراق بعد السقوط.

 عمل فترة مع أحد اخوانه حيث كان يعمل مهربا للبشر .

 حاصل على بعثته الدراسية في زمن الطاغية صدام حسين لانتسابه لحزب البعث العربي الاشتراكيّ

  متهم في فساد صفقات تسليح الجيش العراقي والمقيم في بولندا..

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - يشار
    4/17/2018 7:41:40 AM

    يعني نحن سوف نقارن بين العلمانيه واحزاب الاسلام السياسي-والسؤال هنا اذا كان بعثيا فلماذا اعطى هذا المنصب الحاسس-المشلكه في العراق ان احزاب الاسلام السياسي ليس لها منهج في بناء الدوله الكل سرق تحت راية الاسلام العظيم واهل البيت-لاناخذ الامور هكذا بشكلها السطحي -هذا علماني يعني سارق-لماذا تخاف قوى الظلام كلمة علماني والعلمانيه لايعني الالحاد ابدا -الدول الاوربيه علمانيه وهناك المسجد وهناك الكنيسه وهناك المعبد-وحقوق الفرد مظمونه اجتماعيا وصحيا وذات عداله اجتماعيه قائمه على تكافوء الفرص -ان تعملم او لاتعمل فاانظام الاجتماعي كفيل بكرامه للعيش والتمتع بفرص العمل والتعليم ان كنت مسلما ام يهوديا-المشكله ان الاحزاب الاسلاميه تريد ان يعيش الجميع تحت خيمة ايات الله وان تلطم وتصدق الفتاوي الباءخه-نحن نحناج لبناء دوله قويه قادره على المواجه الاحداث المتسارعه لها مصالحها وعلاقاتها مع الدول العالم وليس املاء الفكر الديني الذي عفى عليها الزمن؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •