2018/04/29 18:14
  • عدد القراءات 7052
  • القسم : المواطن الصحفي

الكربولي.. سارق الصناعة والهلال الأحمر يتحدث عن النزاهة

بغداد/المسلة: كتب نبراس الحسيني.. ما إن جاء موسم الانتخابات حتى عاودت غربان الطائفية، النعيق على أبناء المذهب الشيعي، وبعيدا عن خيانة رعد حاتم السليمان، ورفاقه مثل اثيل النجيفي، عاود جمال الكربولي العزف على الطائفية، متجاوزا على المذهب الشيعي برمته ومحملا اياه مسؤولية الفشل بإدارة الدولة.

 تناسى جمال الكربولي ان الأموال التي حصدها في السنوات السابقة من الكومشنات والعقود التي وهبتها له الحقب السابقة .

و تناسى هذا الفاسد، بان الأموال والثروة التي جمعها مها تكن فان مصيرها الزوال، وسيبقى هو بجانب الشيعة الذين يتهم تارة بالقتل، وتارة أخرى بالفشل.

الفشل الذي مرت به الدولة العراقية خلال السنوات الماضية وما سبقه من حكومات انتقالية انتهى بعد العام 2014 عندما نهض العراق على يد العبادي وبدأ يتعافى، فتحررت الأراضي وحقق العراق نصرا سياسيا وامنيا منقطع النظير..

الفشل الذي يتحدث عنه الكربولي من أسبابه هو منحه وزارة الصناعة مثلا او غض النظر عن سرقاته في جمعية الهلال الأحمر.

هناك فشل آخر أيها الكربولي، بدليل وصولك الى عالم الثروة والنجومية، وفشل ادارة الدولة الذي تتحدث عنه ناجم من مجاملة الحقب الحاكمة السابقة لــكــم، بل منحكم العقود بوزارة الدفاع السابقة وتمكنيكم في وزارة الصناعة حتى سرقتهم منها الشيء الكثير وكل ذلك موثق بملفات هيئة النزاهة وسوف تدفعون الثمن غاليا .

اعلم ايها الكربولي انما تحاملك على أسيادك وأبناء وطنك سواء، ناجم عن دنائة بيئتك، فأنت تبحث عن المال من اجل سرقته، بينما يبحث شركاء الوطن الآخرين عن الوطن، ويتمسكون بثوابت الوحدة الوطنية …

 اعرف ان تحاملك على العبادي ناجم عن أبعادكم عن تسلم أية وزارة لأنكم لصوص، وأبو يسر يعرفكم جيدا، وهذه معلومة لم تعد سرا وإنما واقع يتحدث به السياسيين ..

ادرك تماما يا كربولي بان التحامل على رئيس الوزراء، ناجم عن رفضه منحكم اية عقود بوزارة الدفاع او التجارة او اي من دوائر الدولة، والسبب لأنكم تريدون تعظيم ثروتكم على حساب المال العام وتمارسون هواياتكم المفضلة بالسرقة

واعلم ايها الكربولي، جمال، ان السلاسل التي قيدت أيادي الفاسدين قبلك، ستصلك عاجلا ام آجلا ..

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •